لقطة من الفيديو المتداول
لقطة من الفيديو المتداول

تقيم دولة الإمارات علاقات مع إسرائيل تجعلها عرضة لانتقادات مستخدمين على مواقع التواصل باللغة العربيّة ولا سيّما أثناء المواجهات مع الفلسطينيين.

وفي هذا السياق، تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قيل إنه لحفل زفاف شخص إسرائيلي بسيّدة إماراتية جرى بالتزامن مع القصف الإسرائيلي على قطاع غزة المتواصل منذ هجوم حماس غير المسبوق على إسرائيل في السابع من أكتوبر.

لكن الاّدعاء مضلّل، والفيديو يوثّق في الحقيقة حفل زفاف حاخام يهودي مقيم في الإمارات من سيدة بلجيكيّة، العام الماضي.

وتظهر في الفيديو عروس بفستان أبيض مغطاة الرأس، وبجانبها رجل بزيّ دينيّ يهوديّ، وآخر بزيّ خليجي تقليديّ يلقي كلمة يثني فيها على حكام الإمارات.

وعلّق الناشرون بالقول "بينما دماء الفلسطينيين تسفك من طرف الصهاينة، الإمارات تزوّج بناتها للإسرائيليين، تطبيع من الدرجة الأولى".

وحصد الفيديو آلاف المشاهدات والمشاركات على مواقع التواصل بالعربية، وسط استهجان المستخدمين في ظل القصف الإسرائيليّ المتواصل على قطاع غزة.

وبدأت إسرائيل منذ الجمعة توسيع نطاق هجومها البرّي، وذلك ضمن ردّها على الهجوم المباغت الذي شنته حركة حماس في السابع من أكتوبر الجاري والذي قتل خلاله - بحسب السلطات الإسرائيلية- أكثر من 1400 شخص معظمهم مدنيون. وتحدثت السلطات الإسرائيلية أيضاً عن احتجاز حماس نحو 230 رهينة.

وقتل في القصف الإسرائيلي المدمّر على قطاع غزة 8306 شخص معظمهم مدنيين، وفقاً لوزارة الصحّة في حكومة حماس صباح اليوم الإثنين.

وأعربت الإمارات، التي تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل بموجب الاتفاق الإبراهيمي منذ 2020، عن "قلقها البالغ جراء التصعيد العسكري الإسرائيلي وتفاقم الأزمة الإنسانية التي تهدد بوقوع المزيد من الخسائر في الأرواح بين المدنيين".

ما حقيقة الفيديو؟

لكن الفيديو ليس لزواج إسرائيليّ بإماراتيّة.

فالتفتيش عنه باستعمال كلمات مفتاحية مثل "زفاف يهودي الإمارات" يرشد إليه منشوراً ضمن تقارير إخباريّة على يوتيوب قبل عام.،

وجاء في التفاصيل أن الفيديو يوثق إقامة حفل زفاف حاخام يهودي في أبوظبي، يدعى ليفي دوتشمان وهو ممثل الجالية اليهودية في الإمارات على سيدة تدعى ليا حداد.

وليا حداد يهودية بلجيكية من أصل مغربي وهي ابنة الحاخام الأكبر البلجيكي مناحيم حداد بحسب ما نقلته وسائل إعلام.

لقطة للمنشورات المتداولة

جزر المالديف تشتهر برمالها البيضاء المذهلة ومياهها النقية
جزر المالديف تشتهر برمالها البيضاء المذهلة ومياهها النقية

على غرار منشورات كثيرة مولدة بالذكاء الاصطناعي لمواقع سياحية عبر العالم، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعوا أنها لمنتجع سياحي مصمم على شكل صدفة في جزر المالديف.

إلا أن الادعاء خطأ، والصورة مولدة بواسطة برنامج ذكاء اصطناعي.

وتبدو في الصورة بيوت صغيرة على شكل أصداف، على شاطئ بحر. وقال ناشروها إنها لمنتجع سياحي في المالديف.

تبدو في الصورة بيوت صغيرة على شكل أصداف

وحصدت الصورة آلاف التفاعلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر كثيرون عن إعجابهم بهذا المنتجع.

إلا أن الصورة ليست لمنتجع حقيقي، والتفتيش عنها، يرشد إليها منشورة عبر حساب في إنستغرام، يعرّف صاحبه عن نفسه بأنه مهندس ومصمم وفنان، وقد أشار بوضوح إلى أن هذه الصورة ليست حقيقية بل مولدة بالذكاء الاصطناعي.

هذه الصورة ليست حقيقية بل مولدة بالذكاء الاصطناعي

وينشر الحساب صورا مصممة بواسطة برامج الذكاء الاصطناعي ويشير إلى ذلك صراحة في التعليق المرافق لها.

وقال صاحب الحساب واسمه، خالد سعد الدين، في رسالة إلكترونية لصحفيين من خدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس "لقد سبق أن أشرت في المنشور أنني صممته بواسطة تقنيات الذكاء الاصطناعي". وأضاف "أنا لست مسؤولا في حال استخدمه البعض في سياقات مضللة".

وشرح أنه استخدم برنامج "ميدجورني" لتنفيذ هذه الصورة.

وكثيرا ما ينشر فنانون أو مصممون صورا مولدة بالذكاء الاصطناعي ويشيرون إلى ذلك بصراحة، لكن بعض الصفحات والحسابات تعيد نشر هذه الصور مع الادعاء بأنها حقيقية.