جاء في التعليق المرافق "إطلاق نار كثيف على المحتجزين بمستشفى رابعة يوم المجزرة"
جاء في التعليق المرافق "إطلاق نار كثيف على المحتجزين بمستشفى رابعة يوم المجزرة" | Source: Youtube

اقتحم الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، مجمع الشفاء الطبي، أكبر مستشفيات قطاع غزة، حيث لا يزال أكثر من ألفي شخص عالقين، بعد معارك عنيفة في محيط المنشأة التي تتهم إسرائيل حماس باستخدامها لأغراض عسكرية، وهو ما تنفيه الحركة.

وفي هذا السياق، انتشر فيديو على مواقع التواصل ادعى ناشروه أنه يصور إطلاق نار في المستشفى. إلا أن الادعاء غير صحيح، فالفيديو قديم من العام 2013 وهو مصور في الحقيقة في مصر.

ويظهر في الفيديو ما يبدو أنه مستشفى في حالة خراب ويسمع إطلاق نار في الخلفية.

وجاء في التعليقات المرافقة "انقطع الاتصال بكامل الطواقم الطبية داخل مجمع الشفاء الطبي بغزة. وإطلاق نار كثيف داخل المستشفى من قبل الصهاينة على المتواجدين في المستشفى".

جاء في التعليقات المرافقة "انقطع الاتصال بكامل الطواقم الطبية وإطلاق نار كثيف داخل المستشفى"

وبدأ انتشار هذا الفيديو على فيسبوك وأكس، غداة إعلان الجيش الإسرائيلي فجر الأربعاء اقتحام مجمع الشفاء الطبي.

مصر عام 2013

إلا أن الفيديو قديم ولا علاقة له بكل هذا، وأظهر التفتيش عنه عبر محركات البحث أنه منشور منذ أكثر من عشر سنوات في 16 أغسطس 2013 على صفحة "شبكة رصد" الإخبارية المصرية في موقع يوتيوب، ما ينفي أن يكون له علاقة باقتحام مستشفى الشفاء في غزة.

وجاء في التعليق المرافق "إطلاق نار كثيف على المحتجزين بمستشفى رابعة يوم المجزرة".

وفي 14 أغسطس 2013، قامت قوات الأمن المصرية بفض اعتصامين لأنصار الرئيس الراحل، محمد مرسي، في ميداني النهضة ورابعة العدوية، ما أسفر عن مئات القتلى، وفقا لفرانس برس.

احتفالات
احتفالات | Source: TikTok

بينما نكّست السلطات السورية الأعلام على المباني الرسمية حداداً على مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وزّع سكان في مناطق خارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سوريا الحلوى، باعتبار إيران من أبرز داعمي الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع النزاع المدمّر في سوريا.

وفي هذا السياق ظهر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يزعم ناشروه أنّه لمفرقعات ناريّة في إدلب (شمال) احتفالاً، إلا أنّ الفيديو منشورٌ قبل أشهر وهو في الحقيقة مصوّر في تركيا.

تظهر في الفيديو مفرقعات ناريّة ليلاً.

@alaaddin133 الاحتفالات بفوز رجب طيب أردوغان بالإنتخابات الرئاسية في تركيا 🇹🇷 . #تركيا #رجب_طيب_اردوغان #ألعاب_نارية #انتخابات #erdoğan #seçim #türkiye #turkey #أردوغان #احتفالات ♬ الصوت الأصلي - علاء الدين

وجاء في التعليق المرافق "إدلب الآن السوريون يعبّرون عن فرحهم بالأخبار التي تصلهم من إيران".

حداد في دمشق وتوزيع حلوى في إدلب

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد إعلان السلطات الإيرانية الاثنين وفاة الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي بعد تعرّض المروحية التي كان فيها مع مسؤولين آخرين لحادث في منطقة جبلية بشمال غرب إيران.

وبينما نكّست السلطات السورية الأعلام على المباني الرسمية، وأعلنت الحداد لثلاثة أيام حزناً على مقتل الرئيس الإيراني ومرافقيه، بدا المشهد مغايراً في المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية في إدلب ومحيطها.

فإثر اندلاع النزاع الذي يعصف بسوريا منذ عام 2011، أرسلت طهران مستشارين عسكريين إلى سوريا، ودفعت بمجموعات موالية لها على رأسها حزب الله اللبناني، لمساندة الجيش السوري في معاركه ضدّ التنظيمات الجهادية والمعارضة.

وبعد إعلان مقتل الرئيس الإيراني سارع بضعة سكان في بلدة الدانا (ريف إدلب الشمالي) إلى توزيع الحلوى. ووضعت أطباق الحلوى على طاولة وسط سوق في البلدة وعُلّقت ورقة كتب عليها "بمناسبة هلاك رئيس إيران وحاشيته نوزع الحلوى".

فيديو قديم من تركيا

إلا أنّ فيديو المفرقعات الناريّة لا علاقة له بكلّ ذلك.

فقد أرشد البحث إلى نسخةٍ أوضح منه منشورة في حسابٍ على موقع تيك توك في 28 مايو من عام 2023، ما ينفي صلته بمقتل الرئيس الإيراني.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 أيّار/مايو 2024 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق له "الاحتفالات بفوز رجب طيب إردوغان بالانتخابات الرئاسية في تركيا".

ويومذاك خرج الآلاف من أنصار الرئيس للاحتفال بفوزه في الانتخابات الرئاسية إثر اقتراع شهد تنافساً غير مسبوق.

وكتب صاحب الحساب على تيك توك أنّ فيديو المفرقعات الناريّة مصوّر في مدينة إزميت التركيّة شمال غرب العاصمة أنقرة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 مايو 2024 عن موقع تيك توك

ويظهر في هذا الفيديو شعار حزب العدالة والتنمية على سطح أحد المباني.

إثر ذلك أرشد البحث إلى صورٍ لمقرّ الحزب في إزميت ضمن خدمة خرائط غوغل.

وتتطابق تفاصيل المبنى كما يظهر في الصورة أدناه مع المبنى الظاهر في الفيديو.

مقارنة بين لقطة من الفيديو وصورة من خدمة خرائط غوغل لمقرّ الحزب في إزميت

كما يتطابق شكل المبنى المقابل له كما يبدو في الفيديو مع المشهد الظاهر في خرائط غوغل أيضاً.

مقارنة بين لقطة من الفيديو وصورة من خدمة خرائط غوغل لمقرّ الحزب في إزميت