لقطة من الفيديو المتداول
لقطة من الفيديو المتداول | Source: Youtube/@PallaviSujit

في تصعيد جديد ضدّ إسرائيل إثر حربها مع حركة حماس، خطف متمرّدون يمنيّون، الأحد، سفينة تجارية مرتبطة برجل أعمال إسرائيلي في البحر الأحمر، بينما نفت إسرائيل وجود أي إسرائيليين على متن السفينة.

في هذا السياق ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لاقتحام سفينة زعم ناشروه أنّه لهذه السفينة المخطوفة. إلا أنّ المقطع في الحقيقة منشور قبل أكثر من سنة، وتبدو فيه تدريبات عسكريّة لقوات بولنديّة.

ويظهر الفيديو مجموعة من الزوارق تحمل مسلّحين يحاصرون سفينة ضخمة ويتسلّقون الحبال للوصول إلى سطحها.

وجاء في التعليق المرافق "شاهد لحظة احتجاز السفينة الإسرائيلية من قبل القوات البحرية اليمنيّة تضامناً مع إخواننا في فلسطين".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 نوفمبر 2023 عن موقع إنستغرام

الحوثيون يخطفون سفينة

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد ساعات على خطف المتمرّدين الحوثيين، الأحد، سفينة تجارية مرتبطة برجل أعمال إسرائيلي في البحر الأحمر، بعد أيام على تهديدهم باستهداف السفن الإسرائيلية، في تصعيد جديد لهجماتهم ضد إسرائيل ردًا على حربها ضدّ غزة.

ومنذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس قبل أكثر من شهر، أطلق الحوثيون سلسلة هجمات بالصواريخ والمسيّرات من اليمن نحو جنوب إسرائيل تضامنًا مع الفلسطينيين في القطاع المُحاصر.

وبحسب موقع "مارين ترافيك" المتخصص في رصد حركة الملاحة، فإن سفينة "غالاكسي ليدر" Galaxy Leader هي حاملة مركبات بُنيت عام 2002 وترفع علم جزر بهاماس. 

وقد غادرت كورفيز في تركيا وكانت في طريقها إلى بيبافاف في الهند، عندما انقطع الاتصال بها، السبت، جنوب غرب مدينة جدّة السعودية.

وقد نفى الجيش الإسرائيلي أن تكون السفينة التي احتُجزت إسرائيلية، وقال إنها "غادرت تركيا في طريقها إلى الهند وأفراد طاقمها مدنيون من جنسيات مختلفة وليس بينهم إسرائيليون. إنها ليست سفينة إسرائيلية".

من جانبها، أوضحت مجلة "ترايدويندز" Tradewinds المتخصصة في أخبار السفن، على موقعها الإلكتروني أن حاملة المركبات "مملوكة ومدارة من قبل شركة Ray Car Carriers، وهي شركة بريطانية، وتشغّلها مجموعة "إن واي كاي" NYK اليابانية.

لكنّ شركة "أمبري" للأمن البحري أكدت أن "المجموعة المالكة لحاملة المركبات مسجّلة باسم راي كار كاريرز Ray Car Carriers. والشركة الأمّ لهذه المجموعة مدرجة باسم أبراهام رامي أونغار، ومقرّها إسرائيل".

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول لا علاقة له بكلّ ذلك.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشوراً في يونيو 2022 في موقع يوتيوب، ما ينفي صلته بالأحداث الحاليّة.

وتساءل ناشر الفيديو في التعليق المرافق ما إن كان يُظهر قراصنة، فردّ معلّقون أن المشاهد تعود لتدريبات عسكريّة للقوات البولندية الخاصّة.

وعند التدقيق بالفيديو يمكن ملاحظة الملابس والتجهيزات العسكريّة المشابهة لزيّ القوات البحريّة البولنديّة الخاصّة، كما يمكن رصد العلم البولندي مرفوعاً على أحد الزوارق.

احتفالات
احتفالات | Source: TikTok

بينما نكّست السلطات السورية الأعلام على المباني الرسمية حداداً على مقتل الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، وزّع سكان في مناطق خارجة عن سيطرة النظام في شمال غرب سوريا الحلوى، باعتبار إيران من أبرز داعمي الرئيس بشار الأسد منذ اندلاع النزاع المدمّر في سوريا.

وفي هذا السياق ظهر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يزعم ناشروه أنّه لمفرقعات ناريّة في إدلب (شمال) احتفالاً، إلا أنّ الفيديو منشورٌ قبل أشهر وهو في الحقيقة مصوّر في تركيا.

تظهر في الفيديو مفرقعات ناريّة ليلاً.

@alaaddin133 الاحتفالات بفوز رجب طيب أردوغان بالإنتخابات الرئاسية في تركيا 🇹🇷 . #تركيا #رجب_طيب_اردوغان #ألعاب_نارية #انتخابات #erdoğan #seçim #türkiye #turkey #أردوغان #احتفالات ♬ الصوت الأصلي - علاء الدين

وجاء في التعليق المرافق "إدلب الآن السوريون يعبّرون عن فرحهم بالأخبار التي تصلهم من إيران".

حداد في دمشق وتوزيع حلوى في إدلب

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد إعلان السلطات الإيرانية الاثنين وفاة الرئيس الإيراني ابراهيم رئيسي بعد تعرّض المروحية التي كان فيها مع مسؤولين آخرين لحادث في منطقة جبلية بشمال غرب إيران.

وبينما نكّست السلطات السورية الأعلام على المباني الرسمية، وأعلنت الحداد لثلاثة أيام حزناً على مقتل الرئيس الإيراني ومرافقيه، بدا المشهد مغايراً في المناطق الخارجة عن سيطرة القوات الحكومية في إدلب ومحيطها.

فإثر اندلاع النزاع الذي يعصف بسوريا منذ عام 2011، أرسلت طهران مستشارين عسكريين إلى سوريا، ودفعت بمجموعات موالية لها على رأسها حزب الله اللبناني، لمساندة الجيش السوري في معاركه ضدّ التنظيمات الجهادية والمعارضة.

وبعد إعلان مقتل الرئيس الإيراني سارع بضعة سكان في بلدة الدانا (ريف إدلب الشمالي) إلى توزيع الحلوى. ووضعت أطباق الحلوى على طاولة وسط سوق في البلدة وعُلّقت ورقة كتب عليها "بمناسبة هلاك رئيس إيران وحاشيته نوزع الحلوى".

فيديو قديم من تركيا

إلا أنّ فيديو المفرقعات الناريّة لا علاقة له بكلّ ذلك.

فقد أرشد البحث إلى نسخةٍ أوضح منه منشورة في حسابٍ على موقع تيك توك في 28 مايو من عام 2023، ما ينفي صلته بمقتل الرئيس الإيراني.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 أيّار/مايو 2024 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق له "الاحتفالات بفوز رجب طيب إردوغان بالانتخابات الرئاسية في تركيا".

ويومذاك خرج الآلاف من أنصار الرئيس للاحتفال بفوزه في الانتخابات الرئاسية إثر اقتراع شهد تنافساً غير مسبوق.

وكتب صاحب الحساب على تيك توك أنّ فيديو المفرقعات الناريّة مصوّر في مدينة إزميت التركيّة شمال غرب العاصمة أنقرة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 22 مايو 2024 عن موقع تيك توك

ويظهر في هذا الفيديو شعار حزب العدالة والتنمية على سطح أحد المباني.

إثر ذلك أرشد البحث إلى صورٍ لمقرّ الحزب في إزميت ضمن خدمة خرائط غوغل.

وتتطابق تفاصيل المبنى كما يظهر في الصورة أدناه مع المبنى الظاهر في الفيديو.

مقارنة بين لقطة من الفيديو وصورة من خدمة خرائط غوغل لمقرّ الحزب في إزميت

كما يتطابق شكل المبنى المقابل له كما يبدو في الفيديو مع المشهد الظاهر في خرائط غوغل أيضاً.

مقارنة بين لقطة من الفيديو وصورة من خدمة خرائط غوغل لمقرّ الحزب في إزميت