بايدن يتحدث في كنيسة بولاية ساوث كارولينا
بايدن يتحدث في كنيسة بولاية ساوث كارولينا

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يظهر الرئيس الأميركي، جو بايدن، وهو يدلي بـ"اعترافات" بانحياز إدارته في الأشهر الماضية لإسرائيل و"سقوطها" بسبب ذلك.

وصحيح أن هناك تباينات في بعض المواقف بين واشنطن وإسرائيل حول العمليات العسكرية في غزة وكلفتها على المدنيين، وفقا لفرانس برس، لكن الترجمة المرفقة بالفيديو المتداول مختلقة، وبايدن لم يتحدث في هذا الفيديو عن خطأ في سياسة إدارته بدعم إسرائيل.

ويظهر في الفيديو المتداول على مواقع التواصل الرئيس الأميركي وهو يلقي خطابا.

وجاء في الترجمة العربية المرفقة "لا يمكن بعد هذه المجازر أن نتحدث عن حقوق الإنسان، نحن بالفعل سقطنا، لقد أصبحت الشعوب تسمينا بقتلة الأطفال، لقد أصبحنا نكذب من أجلهم (الإسرائيليين)".

يظهر في الفيديو المتداول على مواقع التواصل الرئيس الأميركي وهو يلقي خطابا

ويأتي ظهور الفيديو بهذه الترجمة العربية في ظل وجود تباينات في بعض النقاط بين واشنطن وإسرائيل حول الحرب في غزة.

ومساء الاثنين، وصل وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إلى تل أبيب لإجراء مناقشات مع السلطات الإسرائيلية، مع تشديده على وجوب الحد من الضحايا المدنيين الفلسطينيين في غزة.

وقبيل وصول بلينكن إلى إسرائيل، قال بايدن إنه يعمل "بهدوء" على دفع إسرائيل لتقليص انتشارها العسكري في قطاع غزة، وذلك بعدما قاطعه أثناء إلقائه خطابا انتخابيا محتجون دعوا لوقف إطلاق النار في غزة.

ودعم بايدن بقوة إسرائيل خلال عمليتها العسكرية ضد حماس بعد هجوم السابع من أكتوبر، ما أثار احتجاجات في مناسبات عامة وغضبا في صفوف الحزب الديمقراطي.

حقيقة الفيديو

لكن الترجمة المرفقة بالفيديو المتداول غير صحيحة، وفي هذا الخطاب، الذي ألقي في نوفمبر الماضي، علق بايدن على الحرب محملا حماس مسؤولية اندلاعها.

ومما قاله بايدن في المقطع المتداول "حماس قالت علنا إنها ستهاجم إسرائيل مجددا".

وأضاف "الحرب ستتوقف حين لا يعود لدى حماس إمكانيات لارتكاب أشياء مروعة بحق الإسرائيليين".

ولم يأت بايدن في هذا المقطع على ذكر "أخطاء" ارتكبتها إدارته في حرب غزة كما زعمت المنشورات المضللة.

وقد عمد مروجو المقطع المضلل إلى تحريف الترجمة العربية لكلام بايدن.

وألقي هذا الخطاب في الخامس عشر من نوفمبر الماضي، ووزعته وسائل إعلام أميركية وعالمية.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.