السفينة من حقبة الحرب العالمية الثانية
السفينة من حقبة الحرب العالمية الثانية | Source: X/ @USCGGreatLakes

وعد نائب وزير الخارجية في حكومة المتمردين الحوثيين باليمن، حسين العزي، بالرد على الضربات التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا، فجر الجمعة، على أهداف في مناطق خاضعة لسيطرة حكومته.

وظهرت في هذا السياق على مواقع التواصل الاجتماعي صورة، زعم ناشروها أنها لـ"سفينة أميركية أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر".

ويتضمن المنشور صورة بارجة نصفها غارقٌ في المياه رفع عليها العلم الأميركي.

وجاء في التعليق المرافق لها: "هذه هي حاملة الطائرات الأميركيّة التي أخافت زعماء العرب.. عندما وقعت بين أنياب الأسود اليمنية في البحر الأحمر".

إلا أن الصورة في الحقيقة تعود لسفينة أميركية قديمة غرقت جزئيا في ميناء متحف عسكري بمدينة نيويورك عام 2022.

ضربات أميركية وبريطانية على الحوثيين

يأتي انتشار هذه الصورة بعد أن شنت الولايات المتحدة وبريطانيا، فجر الجمعة، ضربات على أهداف في مناطق خاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين باليمن، بعد استهدافهم على مدار أسابيع سفنا تجارية في البحر الأحمر تضامنا مع قطاع غزة الذي يشهد حربا مع إسرائيل.

المنشور المضلل الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي

وإثر الضربات، توعد العزي بالرد، قائلا: "يتعين على أميركا وبريطانيا الاستعداد لدفع الثمن باهظا". إلا أن القنوات الرسمية للمتمردين الحوثيين لم تعلن حتى إعداد هذا التقرير عن هجمات مضادة.

ما حقيقة الصورة؟

وأظهر التفتيش عن الصورة أنها منشورة في حسابات ومواقع إخبارية أميركية عدة عام 2022، مما ينفي صلتها بالأحداث الحالية.

وجاء في الأخبار الموافقة لها أنها تعود لبارجة أميركية من الحرب العالمية الثانية غارقة جزئيا في ميناء متحفٍ عسكري بمدينة نيويورك، بسبب فتحة تسربت منها المياه.

ويمكن العثور على عدة تقارير إخبارية حول هذه السفينة التي استخدمتها القوات البحرية الأميركية بين عامي 1943 و1965.

وقد نشرت الصورة على حساب خفر السواحل في موقع "إكس" وحساب المتحف في موقع فيسبوك.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.