بن لادن.. نظريات مؤامرة لا تنتهي
بن لادن.. نظريات مؤامرة لا تنتهي

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربيّة صورة قيل إنّها تُظهر الزعيم السابق لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن في اجتماع مع مسؤولين أميركيين من بينهم الرئيس السابق جورج بوش ووزيرة خارجيته كوندوليزا رايس ووزير الدفاع ديفيد رامسفيلد.

وتهدف هذه الصورة إلى تعزيز فكرة يُروّج لها البعض بوجود تعاون وثيق على أعلى المستويات بين الإدارة الأميركية والمجموعات الإسلاميّة المتشدّدة.

لكن هذه الصورة مركّبة.

وتُظهر الصورة ما يبدو أنّه اجتماع بحضور كبار إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش إلى جانب أسامة بن لادن.

وجاء في التعليقات "الرئيس جورج بوش الصغير و كوندوليزا رايس ووزير الدفاع رامسفيلد، مع شخص ملتح من هو؟".

وأضافت المنشورات "هذه هي الحقيقة".

حرب أم مؤامرة؟

وفي الثاني من مايو 2011، بعد عشر سنوات على غزو أفغانستان إثر هجمات الحادي عشر من سبتمبر، أعلنت الولايات المتّحدة أن وحدة كوماندوس أميركية تمكّنت من قتل أسامة بن لادن في باكستان.

لكن كثيراً ما تظهر مقولات في العالم العربي والإسلامي تتحدّث عن علاقات خفيّة لتنظيم القاعدة مع واشنطن لتنفيذ "مؤامرة" على المنطقة.

وفي هذا السياق، ظهرت هذه الصورة التي قيل إنّها تُظهر بن لادن في اجتماع مع مسؤولي إدارة جورج بوش.

لقطة للمنشورات المتداولة

حقيقة الصورة

بيد أنّ هذه الصورة مركّبة، فالتفتيش عنها على محرّكات البحث يُرشد إلى النّسخة الأصليّة منها منشورة على موقع وزارة الدفاع الأميركية، وهي ملتقطة عام 2001.

وتخلو هذه الصورة الأصليّة بطبيعة الحال من صورة أسامة بن لادن، ويظهر مكانه فيها نائب وزير الدفاع آنذاك بول وولفويتز.

وقد عمد مروّجو الخبر المضلّل لإبدال صورته بصورة لأسامة بن لادن للإيحاء بأنّه كان حاضراً في ذاك الاجتماع.

وسبق أن انتشرت في السنوات السابقة صورة قيل إنّها تُظهر كوندوليزا رايس مع أسامة بن لادن، لكن تقريراً لخدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس أظهر زيف هذا الاّدعاء.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.