لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل)
لقطة من الفيديو المتداول (مواقع التواصل) | Source: SOCIAL MEDIA

يتصاعد التوتر بين البيت الأبيض وحاكم ولاية تكساس الجمهوري، غريغ أبوت، الذي مدّ أسلاكاً شائكة على الحدود مع المكسيك، وفي هذا السياق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادعى ناشروه أنه يُظهر "انتشار قوات من الجيش الأميركي في محيط البيت الأبيض، لحماية الرئيس جو بايدن".

وجاء في التعليق المرافق: "الجيش الأميركي ينتشر حول البيت الأبيض لحماية الرئيس الأميركي… على خلفية أحداث رغبة انفصال تكساس عن الولايات المتحدة الأميركية".

وبدأ انتشار الفيديو بهذه الصيغة حاصداً مئات المشاركات على فيسبوك ومنصة أكس، في وقت احتدمت فيه المواجهة، الجمعة، بين الرئيس الديمقراطي والجمهوريين، بشأن المفاوضات الصعبة في الكونغرس حول الهجرة، في مؤشر إضافي إلى اشتداد الحملة الانتخابية.

من جانبه، قال الرئيس الجمهوري السابق، دونالد ترامب، إنه "سيمنح ولاية تكساس في حال انتخابه رئيساً دعمه الكامل، وينشر كل الموارد العسكرية وموارد إنفاذ القانون اللازمة لإغلاق الجزء الأخير من الحدود مع المكسيك".

وازدادت المفاوضات تعقيداً مع تسارع حملة الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر، التي يتوقع أن تتكرر فيها المواجهة بين بايدن وترامب، الذي جعل من الهجرة إحدى المسائل الرئيسية لهجومه على خصمه.

فيديو قديم

إلا أن الادعاء بأن الفيديو حديث غير صحيح، فقد أظهر التفتيش عنه عبر محركات البحث أنه منشور منذ سنوات في عدة مواقع ووسائل إعلام أميركية، مما ينفي أن يكون مرتبطاً بالتطورات الحالية.

وفي 19 يناير 2021، انتشر الجيش الأميركي في محيط البيت الأبيض عشية حفل تنصيب بادين رئيساً، حيث طُلب من الحشود التي تتجمع عادة على طول الطريق المؤدية إلى البيت الأبيض لتحية الرئيس الأميركي الجديد، ملازمة المنازل بسبب تفشي فيروس كورونا، وتفادياً لأعمال عنف محتملة بعد أسبوعين من الهجوم الذي تعرض له مبنى الكابيتول من قبل الآلاف من مناصري ترامب، في محاولة لإبطال فوز المرشح الديمقراطي.

وانتشر نحو 25 ألف عنصر من الحرس الوطني - في مقابل 8 آلاف فقط قبل ذلك بـ4 سنوات - والآلاف من عناصر الشرطة في العاصمة الأميركية، التي تحول مركزها إلى "منطقة حمراء" ممنوعة على الجمهور ومحاطة بأسلاك معدنية.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.