تصريحات مقتطعة من سياقها عن غزة
تصريحات مقتطعة من سياقها عن غزة

تداولت وسائل إعلام ناطقة بالعربية، وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، تصريحات أدلى بها المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، زاعمة هذه أن المسؤول الأميركي قال إنه "لم يقتل مدنيون" في غزة جراء الحرب بين حماس وإسرائيل.

واقتطعت هذه الحسابات تصريحات كيربي من سياقها عندما قال: "عدد الضحايا المدنيين في غزة هو صفر"، ولا يوجد ما يشير إلى نية إسرائيل ارتكاب أعمال "إبادة جماعية في القطاع".

ووفق التصريحات التي نشرها البيت الأبيض في بيان، فقد كان كيربي يرد على سؤال بشأن ما إذا كانت إسرائيل ارتكبت أعمال إبادة جماعية، ورد بالقول: " لم نر مؤشرات على أن القوات الإسرائيلية تقول إنها مصممة على إبادة الشعب الفلسطيني، إنهم يحاولون القضاء على التهديد الذي تشكله حماس".

وأضاف: "أريد أن أكون واضحا جدا، وأنا أعلم أنني قلت هذا مليون مرة، هذا لا يعني أننا نتسامح مع فقدان حياة أي أبرياء، فالعدد الصحيح للضحايا المدنيين هو صفر" أي أن كيربي قصد أن العدد الصحيح للضحايا المدنيين يجب أن يكون صفرا في هذه الحرب.

وأضاف: "لكن ليس هناك ما يشير إلى أننا رأينا ما يؤكد صحة ادعاء نية أو ارتكاب الإبادة الجماعية من قبل القوات الإسرائيلية".

وحين تداولت وسائل إعلام ناطقة بالعربية تصريحات كيربي، فإنها اقتطعتها من سياقها للإشارة بشكل مغلوط إلى أن كيربي قال إنه لم يقع ضحايا مدنيون في غزة، وهو ما لم يصدر عن المسؤول الأميركي الذي كان يؤكد في إجابته على أنه يجب ألا يكون هناك أي ضحية من المدنيين في الحرب الدائرة في غزة.

وجاء في أحد العناوين المتداولة بشكل مغلوط " جون كيربي: عدد الضحايا المدنيين في غزة هو صفر، ولا يوجد ما يشير إلى نية إسرائيل في ارتكاب أعمال "إبادة جماعية" في القطاع".

وجاء في عنوان آخر غير دقيق: "عدد القتلى من المدنيين صفر".. تصريح صادم من كيربي بشأن الحرب على غزة".

وقالت مستخدمة على منصة "أكس": "( العدد الحقيقي صفر) بدنا العدد الغير حقيقي إذا ممكن"، ما يشير إلى أن بعض مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي وقعوا ضحية المعلومات المغلوطة التي تم تداولها بشكل غير دقيق على أنها تصريحات لكيربي.

وتسعى إدارة الرئيس، جو بايدن، إلى التوصل إلى هدنة في غزة، وتسهيل دخول المساعدات إلى المدنيين في القطاع.

وأعربت واشنطن مرارا عن رغبتها في تجنب إلحاق الأذى بالمدنيين بينما تعمل إسرائيل على تفكيك حركة حماس.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.