الصورة لمتطوعين بـ"نجمة داوود الحمراء" من الإمارات
الصورة لمتطوعين بـ"نجمة داوود الحمراء" من الإمارات | Source: facebook

في سياق الانتقادات التي تتعرض لها دولة الإمارات من قسم كبير من مستخدمي مواقع التواصل باللغة العربية بسبب علاقاتها مع إسرائيل، نشرت صفحات وحسابات صورة قيل إنها توثق وصول فريق من الأطباء النفسيين الإماراتيين لمعالجة الجنود الإسرائيليين العائدين من قطاع غزة.

إلا أن الصورة قديمة وهي لوفد لمؤثرين من جنسيات مختلفة، من بينهم إماراتيون، خلال زيارتهم لإسرائيل سنة 2021.

ويظهر في الصورة شخصان بزي خليجي وسيدة ترتدي حجابا، وإلى جانبهم رجلان بزي موحد عليه نجمة داوود، أحدهما يضع الطاقية اليهودية على رأسه.

وعلق ناشرون ومنهم شخص يصف نفسه بأنه دكتور ويدعى، سام يوسف، وهو معروف بنشر أخبار مضللة، بالقول "وصول فريق طبي إماراتي نفسي إلى إسرائيل لمعالجة جنود (...) عائدين من غزة ومساعدتهم نفسيا".

شخص يصف نفسه بأنه دكتور ويدعى، سام يوسف، وهو معروف بنشر أخبار مضللة

وحظيت الصورة بانتشار واسع على فيسبوك ومنصة أكس فيما يتواصل القصف الإسرائيلي والعمليات العسكرية في قطاع غزة منذ هجوم حماس الذي لم يسبق له مثيل في السابع من أكتوبر، والذي أوقع - وفقا للسلطات الإسرائيلية - 1200 قتيل معظمهم مدنيون.

في الجانب الآخر، قالت وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس في غزة، الثلاثاء، إن القصف الإسرائيلي أودى بحياة 26751 قتيلا وأكثر من 65 ألف جريح غالبيتهم من المدنيين.

وتقيم دولة الإمارات علاقات مع إسرائيل منذ عام 2020، بموجب "اتفاقات إبراهيم" التي رعتها الولايات المتحدة. وفي هذا الإطار، تتعرض لانتقادات واسعة من مستخدمين على مواقع التواصل، ولا سيما في أوقات الحروب بين الفلسطينيين وإسرائيل، كما أن أخبارا مضللة كثيرة تنسب إليها في هذا السياق، على غرار خبر مضلل عن تبني ثري إماراتي لطفلين إسرائيليين فقدا والدهما في الحرب أو عن مشاركة سلاح الجو الإماراتي في القصف على غزة.

حقيقة الصورة

أما الصورة المتداولة أخيراً فهي قديمة، ولا تظهر فريقا طبيا إماراتيا في إسرائيل مثلما ادعت المنشورات.

فالتفتيش عنها على محركات البحث يرشد إليها منشورة على مواقع إخبارية بالعربية بتاريخ 20 يونيو من سنة 2021 ما ينفي صلتها بالأحداث الجارية في غزة حاليا.

الصورة منشورة على مواقع إخبارية بالعربية بتاريخ 20 يونيو من سنة 2021

وقالت التقارير الإخبارية حينها إن الصورة لمتطوعين بـ"نجمة داوود الحمراء" - جهاز الإسعاف الإسرائيلي الموازي للصليب الأحمر - من الإمارات والبحرين والمغرب.

لكن التعمق بالبحث قاد إلى نتائج أخرى. إذ أمكن العثور على صور الأشخاص أنفسهم منشورة في نفس الفترة على الصفحة الرسمية لنجمة داوود الحمراء وعلى موقعها الرسمي.

وجاء في التفاصيل أن الصور تظهر وصول وفد من المؤثرين من الإمارات والمغرب والبحرين إلى مقر "نجمة داوود الحمراء" في القدس في إطار زيارتهم لإسرائيل.

בשבוע שעבר הגיעו לתחנת מגן דוד אדום בירושלים תשעה משפיעי דעת קהל מאיחוד האמירויות, מרוקו ובחריין כחלק מביקורם בישראל. את...

Posted by ‎מגן דוד אדום - Magen David Adom‎ on Wednesday, June 23, 2021

وأضافت الصفحة أن الزيارة "جاءت ضمن أنشطة الجمعية الإسرائيلية، التي تعمل على تحسين صورة إسرائيل في العالم من خلال ربط الشباب الإسرائيليين بالشباب في جميع أنحاء العالم".

وعلى صفحة الجمعية الإسرائيلية يمكن العثور على صور يظهر فيها نفس الأشخاص توثق لمختلف الأنشطة التي قاموا بها أثناء زيارتهم لإسرائيل آنذاك.

صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب
صورة متداولة على وسائل التواصل تدعى زواج قاصرات بالمغرب

انتشرت صورة على وسائل التواصل الاجتماعي يزعم أنها من حفل زواج بين بالغين وطفلات في المغرب، لكن بحثا عن مصدر الصورة أظهر أنها من فلسطين ولها قصة أخرى غير تلك التي روج لها على وسائل التواصل.

ونقل موقع "نيوترال" الإسباني أنه قام ببحث على الإنترنت واتصل بمصور الصورة ليتبين أن الصورة من قطاع غزة لحفل زفاف جماعي لحوالي 60 شابا فلسطينيا في 19 أبريل 2012.

وقال الموقع إن فريقه للتحقق من الأخبار تواصل مع ملتقط الصورة، أشرف عمرا، الذي أكد أن الصورة من حفل زفاف جماعي في غزة وأن الطفلات في الصورة قريبات للمتزوجين ولسن العروسات.

وعن لباسهن في الصورة، أوضح المصور أن الصغيرات عادة ما يلبسن فستانين شبية بفستان زواج عندما يتزوج شخص من العائلة وذلك لحضور الحفل.