في الأول من ديسمبر من كل عام يحيي العالم اليوم العالمي لمكافحة الإيدز
في الأول من ديسمبر من كل عام يحيي العالم اليوم العالمي لمكافحة الإيدز

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو زعم ناشروه أنه لخبر حديث عن ارتفاع عدد الإصابات بالإيدز في السعودية، بينما تبين أنه مقتطع من برنامج تلفزيوني بث قبل سنوات.

وتبين أن الفيديو المتداول قديم، وتحقق موقع "مسبار" منه، ويعود إلى ديسمبر عام 2019، لخبر نقله برنامج "معالي المواطن" على قناة "أم بي سي"، وكان يتحدث عن عدد المصابين بمرض الإيدز المسجلين في وزارة الصحة السعودية وهم ستة آلاف مريض.

ولم تعلن وسائل إعلام سعودية عن ارتفاع حالات الإيدز في البلاد حديثا.

وفي عام 2022، أكدت السعودية حرصها على رعاية وحماية صحة القاطنين على أراضيها، بما في ذلك المصابين بالإيدز.

علاج خامس حالة من مرض الإيدز
جهود مكافحة "الإيدز" في العالم.. ما حال الدول العربية؟
أعادت عدة مناطق من سيدني الأضواء إلى معركة مكافحة انتشار فيروس (HIV) في العالم، بعدما اقتربت من إعلان انتصارها على المرض مع تخفيضها نسبة انتشاره إلى 88 في المئة، بحسب ما ذكرت جمعية الإيدز الدولية، ما يعتبر دليلاً جديداً على أن أستراليا "قد تصبح أول دولة تصل إلى هدف الأمم المتحدة المتمثل في القضاء على الإيدز بحلول عام 2030".

ويذكر أنه في الأول من ديسمبر من كل عام يحيي العالم اليوم العالمي لمكافحة الإيدز.

وتقدّر الأمم المتحدة عدد المصابين بفيروس (HIV) في منطقة الشرق الأوسط بحوالي 430 ألف شخص، 14 ألف منهم من الأطفال.

يفقد 19 ألف شخص في الشرق الأوسط حياتهم سنوياً لأسباب تتعلق بهذا الفيروس بحسب تقرير للمنظمة العالمية، وهو يتركز بين الفئات المعرضة للخطر؛ وهم العاملون بالجنس، والسجناء، والعابرون جنسياً، ومن يتعاطى المخدرات عن طريق الحقن.

لقطة من الجامع الأزهر
لقطة من الجامع الأزهر

في سياق المنشورات التي تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي للتغني بزمن مضى أو مكان أو معلم، تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعي ناشروها أنها لامتحانات الطلاب في الأزهر عام 1922.

إلا أن الصورة التي تعود بالفعل إلى عام 1922 لم تلتقط في الأزهر بل في مسجد الطنبغا المارداني التاريخي الواقع في العاصمة المصرية القاهرة.

ويبدو في صورة المنشور بالأسود والأبيض مجموعة من الرجال الجالسين أرضا وهم يكتبون على أوراق.

وأرفقت الصورة بتعليق جاء فيه "من زمن فات… طلاب العلم يؤدون الامتحانات في رحاب الجامع الأزهر الشريف عام 1922".

أرفقت الصورة بتعليق جاء فيه "من زمن فات… طلاب العلم يؤدون الامتحانات في رحاب الجامع الأزهر الشريف عام 1922"

وتنتشر الصورة بهذه الصيغة منذ عام 2020 حاصدة آلاف التفاعلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى أن مواقع إخبارية نشرتها على أنها بالفعل من الأزهر عام 1922.

لكن الصورة في الحقيقة لا تمت للأزهر بصلة.

فالتفتيش عنها يرشد إليها منشورة عبر موقع "ناشونال جيوغرافيك" مرفقة بتعليق يشير إلى أنها تظهر طلابا يجرون امتحانا في مسجد الطنبغا المارداني عام 1922.

الصورة منشورة عبر موقع "ناشونال جيوغرافيك" مرفقة بتعليق يشير إلى أنها تظهر طلابا يجرون امتحانا في مسجد الطنبغا المارداني عام 1922

ويقع هذا المسجد الذي يعود تاريخ تشييده إلى عام 1340 في الدرب الأحمر في العاصمة المصرية القاهرة.