لقطة من مقطع الفيديو المصنوع بالذكاء الاصطناعي
لقطة من مقطع الفيديو المصنوع بالذكاء الاصطناعي | Source: SOCIAL MEDIA

تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي منذ أسابيع، مقاطع فيديو يدعي ناشروها أنها لأنواع أسماك "لها وجوه بشرية" مكتشفة حديثاً في منطقة يطلق عليها اسم "كارانجي".

حظيت هذه المقاطع بانتشار واسع وأثارت جدلاً حول ما إذا كانت هذه الأسماك حقيقية أم لا. لكن الفيديو في الحقيقة مركب، والقناة التي نشرت المقطع الأصلي تشرح في التعريف أنها تنشر فيديوهات باستخدام تقنيات حاسوبية.

يضم الفيديو مشاهد ملتقطة مما يبدو أنها بحيرة فيها أسماك وجوهها تشبه وجوه البشر. وأرفق الفيديو المعد على شكل وثائقي بتعليق صوتي باللغة الإنكليزية، يتناول الحديث عن العثور على نوع جديد من الأسماك يطلق عليها اسم "هومو بيسيس" في بحيرة سامسارا في منطقة كارانجي تشبه وجوهها وجه الإنسان.

لقطة من الفيديو المنتشر

ونقل مشاركو الفيديو بعضاً من هذا التعليق الصوتي إلى اللغة العربية، فكتبوا: "في إقليم كارانجي الاستوائي المنعزل، توجد بحيرة سامسارا.. تم حديثاً اكتشاف أنواع غريبة من الأسماك التي تشابه وجوه البشر، مما جعل علماء أبحاث الأحياء المائية في حيرة ودهشة".

حظي المقطع بتفاعلات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما عبر تطبيق واتساب.

ما الحقيقة؟

بادئ الأمر، لا يرشد البحث عن اسم بحيرة سامسارا أو نوع الأسماك إلى أي نتيجة موثوقة أو أية معلومات علمية موثّقة تؤكد وجود نوع من الأسماك يطلق عليه اسم "هومو بيسيس".

ومن شأن اكتشاف مماثل أن يشكل حدثاً علمياً تغطيه وسائل الإعلام، لكن أي وسيلة ذات صدقية لم تنقل خبراً مماثلاً.

على ضوء ذلك، جرى تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة وأظهر التفتيش عنها إلى أن الفيديو الأصلي نشر في 18 يناير 2024 للمرة الأولى على قناة عبر يوتيوب، تحمل اسم "Headtap Videos".

ويشرح صاحب القناة في الشق التعريفي أنه يقوم بتجارب على مستوى الفيديو والمقاييس التصميميّة. ويعرض في قناته مقاطع كثيرة لا تمتّ للواقع بصلة، ومن نسج الخيال تعتمد على التصاميم الرقمية.

ويملك صاحب القناة أيضاً حساباً على موقع تيك توك يحمل اسم "Bobbyboom88" ينشر المقاطع نفسها.

لقطة لاستقبال أودونيل في مدرسته
لقطة لاستقبال أودونيل في مدرسته

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الأخيرة، مقطع فيديو لما قيل إنه "لاعب نادي ليفربول الإنكليزي، تادج أودونيل"، البالغ من العمر 15 سنة، لدى وصوله إلى مدرسته في أجواء احتفالية بعد الفوز ببطولة كأس الرابطة الإنكليزية لكرة القدم.

ويظهر المراهق في المقطع وهو يتقدم مرتديا زيه المدرسي وفي استقباله زملائه من الطلاب والمدرسين، وهم يصفقون له على الإنجاز.

انتشر المقطع بنفس التعليق على حسابات مختلفة تجاوز عدد المشاهدات لبعضها المليون.

واتضح أن مقطع الفيديو المنتشر قديم، وهو بالفعل لفتى يدعى تادج أودونيل، لكنه ليس لاعب كرة في فريق ليفربول الذي هزم تشيلسي بهدف نظيف، الأحد، في نهائي كأس الرابطة، وبمشاركة مجموعة كبيرة من اللاعبين الصغار في ظل إصابات كثيرة في العناصر الرئيسية للفريق.

مع عملية بحث بسيطة اتضح أن مقطع الفيديو يعود لشهر أكتوبر من عام 2022، لملاكم أيرلندي هاو كان عمره آنذاك 15 عاما، واستقبلته مدرسته بتحية قوية عقب فوزه بذهبية في بطولة أوروبية للملاكمة.

وفي تصريحات صحفية محلية آنذاك، قال أودونيل إن الميدالية الذهبية "تعني له الكثير"، مضيفًا عن الاستقبال: "لم أتوقع هذا الطابور الشرفي على الإطلاق. أمي اصطحبتني إلى المدرسة لأنني كنت متأخرا، ولم تقل أية كلمة حول الأمر على الإطلاق".

كما أن قائمة فريق ليفربول لمباراة تشيلسي لم يكن بها أي ظهور لاسم "تادج أودونيل" على الإطلاق، وفق الموقع الرسمي للنادي. وكان أصغر لاعب بالقائمة هو تري نيوني (16 عاما)، ولم يشارك في المباراة حينها.