الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي
الصور المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي

تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية، صورا زعم ناشروها أنها تُظهر "الطير الأبابيل" التي ورد ذكرها في القرآن كعقاب إلهي لجيش حبشيّ أراد هدم الكعبة قبيل ظهور الإسلام.

وقالت المنشورات إن هذه الطيور لها خاصيات تجعلها خارج تصنيفات الطيور الأخرى الموجودة في العالم. لكن هذا الادعاء ينطوي على أخطاء علمية ومغالطات دينية في آن واحد.

يتضمن المنشور صورا لطائر صغير داكن اللون.

وجاء في التعليقات المرافقة أن هذا الطير هو "الطير الأبابيل" الوارد ذكره في سورة "الفيل" في القرآن.

ويستعيد القرآن في هذه السورة ما يبدو أنها قصة معروفة في الثقافة المحلية للجزيرة العربية آنذاك عن جيش حبشي اجتاح بلاد العرب قبيل ظهور الإسلام، وحاول بالاستعانة بفيل هدم الكعبة في مكة، التي كانت مركزا اقتصاديا منافسا لبلاده.

وبحسب القصة، أمطرت طيور "أبابيل" حجارة على الجيش فتشتّت وحُميت الكعبة، وهي مقدسة عند العرب من قبل الدعوة المحمّديّة على أنها من إرث النبي إبراهيم.

وأضافت المنشورات أن الطير الذي ذكره القرآن هو نفسه الظاهر في الصور، وأنه طير ليس كباقي الطيور، ولا يُحسب على فئة الطيور"، وأنه "نادر الظهور"، وأن "قوائمه طويلة ومخالبه كبيرة بما لا تتناسب مع حجمه".

ويندرج هذا المنشور في سياق المنشورات التي تدعي اكتشاف حقائق علمية مؤيدة لنصوص دينية، أو التي تثير مشاعر إيمانية تجذب التفاعلات على الصفحات والحسابات الناشرة لها.

لكن كلمة "أبابيل" ليست اسما لنوع من الطيور، وما ورد في المنشورات عن الطير الظاهر في الصورة يحتوي على أخطاء علمية.

ثلاثة أخطاء علميّة في المنشور

الطير الظاهر في الصور المتداولة ليس نادر الظهور، وليس خارج التصنيفات، وليست لديه قوائم ومخالب غير متناسبة مع حجمه، بحسب الخبراء.

وقالت الأستاذة الجامعيّة المصرية، بسمة شتا، المتخصصة في علم الحيوان، لوكالة فرانس برس، إن الطير الظاهر في الصور "هو طائر شائع يُطلق عليه اسم Swift، وهو ضمن طائفة من الطيور من رتبة السماميات Apodiformes"، ولا صحة بالتالي لما قيل عن إنّه خارج التصنيفات العلمية أو إنه نادر الظهور.

وردا على ما قيل في المنشور من أن قوائم الطير ومخالبه لا تتناسب مع حجمه، قالت بسمة شتا المتخصصة تحديدا في إيكولوجيا الطيور: "قوائم الطير - على عكس ما يدعي المنشور - قصيرة جدا، أما المخالب الكبيرة فوظيفتها مساعدته على التشبث بالأسطح العمودية".

وأضافت الباحثة الحاصلة على درجة دكتوراه من جامعة دمياط أن "هذا الطائر لا يُصنّف ضمن الطيور النادرة أو المهددة بالانقراض".

"استخدام الدين لحصد تفاعلات"

وفي حديث مع خدمة تفصي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، أعرب أستاذ التفسير وعلوم القرآن في جامعة الأزهر، عرفات عثمان، عن أسفه لوجود "منشورات عديدة تستخدم الدين لجني تفاعلات" على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال: "كافة تفاسير القرآن لم تُحدد شكل الطائر المقصود في السورة، واتفّقت جميعها على أن معنى كلمة أبابيل هو جماعة الطير التي تتبع بعضها وتأتي من نواح شتّى".

وأضاف متسائلا: "كيف عرف أصحاب المنشور نوع الطائر والقرآن لم يذكره؟ ما هو مصدرهم؟".

حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات لكن الصور لا علاقة لها به
حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات | Source: SM

غداة انتشار مقاطع فيديو توثق تعرض اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات، نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورتين قالت إنهما تظهران آثار الضرب في جسم اللاعب. إلا أن الصورتين منشورتان سنة 2018 على أنهما لطالب تعرض للضرب على يد مدرسه في مصر.

يظهر في الصورتين آثار ضرب على الظهر. وقال الناشرون إنها تظهر آثار الاعتداء الذي تعرض له اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله.

حظيت الصورة بانتشار واسع على مواقع إخبارية وصفحات مواقع التواصل تزامنا مع انتشار مقطع فيديو يظهر إقدام مشجع على ضرب اللاعب حمد الله بما يُشبه العصا عقب انتهاء مباراة نهائي كأس السوبر السعودية التي جمعت نادي الاتحاد ونادي الهلال.

وتوج الهلال بلقب الكأس السوبر السعودية في كرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه بفوزه الكبير على الاتحاد 4-1 الخميس على ملعب محمد بن زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وسجل للهلال البرازيلي مالكوم دي اوليفيرا (5 و89) وسالم الدوسري (44) وناصر الدوسري (90+6). فيما سجل هدف الاتحاد الوحيد المغربي عبد الرزاق حمدالله (21).

لكن الصورتين قديمتان ولا شأن لهما بالاعتداء الذي تعرّض له اللاعب حمد الله.

فالتفتيش عنهما بالبحث العكسي على محركات البحث يرشد إليهما منشورتين على مواقع إخبارية مصرية سنة 2018.

وجاء في التفاصيل أن الصورتين تظهران آثار ضرب على ظهر طالب من طرف مدرسه بسلك كهرباء في محافظة الفيوم شمال مصر.