أوضاع معيشية صعبة في غزة
أوضاع معيشية صعبة في غزة

ضمن المنشورات الرامية لجمع تفاعلات على صفحات وحسابات على مواقع التواصل، انتشر في الآونة الأخيرة مقطع مصور قيل إنه يظهر طفلا فلسطينيا يمزق أمام لجنة تحكيم برنامج مواهب غربي أوراقا كُتبت عليها عبارات عن حقوق الإنسان كتعبير احتجاجي على العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة.

إلا أن الادعاء غير صحيح، فالفيديو مركب بوضوح، على غرار فيديوهات مماثلة كثيرة متداولة على مواقع التواصل تحظى بعشرات آلاف التفاعلات.

ويُظهر الفيديو طفلا على وجهه ندوب أو بقع، وهو يمزق أوراقا كتبت عليها باللغة الإنكليزية عبارات مختلفة منها عبارات عن حقوق الإنسان والمنظمات الحقوقية الدولية، في ما صُوّر على أنه احتجاج على المواقف الغربية من الحرب في قطاع غزة.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو "شاهدوا هذا الطفل الفلسطيني البطل، احتج على ظلم العالم كله لشعبه في دقائق وفعل ما لم يفعله قادة العالم العربي، إنها صرخة المظلوم الصامتة".

جاء في التعليقات المرافقة للفيديو "شاهدوا هذا الطفل الفلسطيني البطل، احتج على ظلم العالم كله لشعبه"

ويظهر أيضا في مشاهد أخرى من الفيديو، من يبدو أنهم أعضاء لجنة تحكيم وهم في حالة تأثر.

ونشر الفيديو أيضا في ديسمبر الماضي على قناة على موقع يوتيوب مرفقا بتعليق يدعي أن الطفل أوكراني.

وحصدت هذه المنشورات آلاف المشاركات وملايين المشاهدات على مواقع التواصل الاجتماعي، رغم تشكيك الكثيرين بصحتها إذ علق أحدهم قائلاً "رغم أن الفيديو مفبرك إلا أنه يحمل رسالة إنسانية".

حقيقة الفيديو

لكن كثيرة هي العناصر المثيرة للشك في هذا الفيديو، منها التباين الواضح في نوعية الصورة بين الطفل من جهة، واللجنة والجمهور من جهة أخرى، إضافة إلى عدم التجانس بين لقطات الفيديو، وهو ما يشير إلى أن المقطع مركب.

ومن العناصر المثيرة للشك أيضا ظهور أعضاء لجنة تحكيم برنامج المواهب الأميركي America's got talent تارة، وإحدى أعضاء البرنامج بالنسخة الإسبانية تارة أخرى.

إزاء ذلك، أرشد التفتيش عن مشاهد ثابتة من الفيديو أنه مقتطع من حلقات برنامج المواهب نفسه لكن من نسخ عرضت في دول مختلفة. كما أن بعض المشاهد الخاصة بعضو لجنة تحكيم البرنامج البريطاني، سايمون كاول، نُشرت عبر موقعي ذا صن وميترو وتخلو من مشاهد الطفل الظاهر في الفيديو المتداول.

الفيديو مقتطع من حلقات برنامج المواهب

وقد رُكبّت هذه المشاهد، خصوصا اللقطات التي تظهر تأثر الحكام، مع فيديو الطفل للإيحاء زيفا بأنه كان مشاركا في برنامج مواهب وأنه أثار دهشة لجنة التحكيم.

فيديو ساخر لامرأة بريطانية محجبة يثير الجدل . أرشيفية
فيديو ساخر لامرأة بريطانية محجبة يثير الجدل . أرشيفية

أثار فيديو لامرأة بريطانية جدلا على شبكات التواصل الاجتماعي، والذي استعرضت فيه الخطوات لتطبيق الشريعة الإسلامية في صالة الألعاب الرياضية.

نجاح حتاحت، امرأة بريطانية محجبة رياضية ومتخصصة برفع الأثقال، نشرت مقطعا مصورا لكيفية إنشاء صالة ألعاب رياضية "حلال" تتوافق مع الشريعة الإسلامية، وذكرت فيه إنه بدلا من وضع الموسيقى والأغاني يمكن رفع الأذان خمس مرات في اليوم، وإزالة المرايا. 

وأرفقت الفيديو الذي نشرته عبر حساباتها في شبكات التواصل الاجتماعي قالت فيه "بما أن المسليمين سيطروا على أوروبا.. حان الوقت لأن تصبح الصالات الرياضية أكثر ملائمة للأغلبية من المسلمين".

وأضافت أنه يجب التأكد من توافق الملابس في هذه الصالات مع أحكام الإسلام والاستغناء عن السروايل القصيرة للرجال.

ورد مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي على فيديو حتاحت، وتضمنت بعض المنشورات دعوتها لمغادرة الدول الأوروبية، وقال أحدهم عبر منصة إكس: "إذا لم تكوني سعيدة في أوروبا، عودي من حيث أتيتي.. إرحلي فورا".

ولكن بعد التحقق من الفيديو تبين أن حتاحت نوهت إلى أنه "مقطع ساخر"، مشيرة إلى أنها تستخدم السخرية في المحتوى الذي تنشره لتسليط الضوء على مفاهيم خاطئة.

وأوضحت لوكالة رويترز أن الفيديو مثير للسخرية، مشيرة إلى أنها أرفقته بملاحظة "إخلاء مسؤولية" عن المزحة أو السخرية التي يتضمنها.