صورة قيل إنها لمساعدات ألقيت على غزة مؤخرا. أرشيفية
صورة قيل إنها لمساعدات ألقيت على غزة مؤخرا. أرشيفية | Source: defense.gov

بعد إعلان القوات المسلحة المصرية تنفيذ عملية إسقاط مساعدات على قطاع غزة مع الأردن والإمارات وقطر وفرنسا، تداول مستخدمون وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي صورة لمناطيد محملة بالمساعدات.

يظهر في الصورة مناطيد محملة بصناديق، وقال الناشرون إنها تظهر مساعدات أسقطتها مصر على قطاع غزة.

ويأتي انتشار هذه الصورة في سياق إعلان القوات المسلحة المصرية والقوات المسلحة الأردنية عن عملية إسقاط لأطنان من المساعدات الإنسانية فوق قطاع غزة.

وتضمنت المساعدات "مواد إغاثية وغذائية ومن ضمنها وجبات جاهزة عالية القيمة الغذائية"، بحسب ما أعلن الثلاثاء الجيش الأردني الذي نشر مشاهد من المظلات.

لكن الصورة المذكورة لا تظهر مساعدات موجهة لقطاع غزة.

فقد أظهر التفتيش عنها عبر محركات البحث أنها منشورة على موقع وزارة الدفاع الأميركية، وفق ما ذكرته خدمة تقصي الحقائق من فرانس برس.

وجاء في التفاصيل أن الصورة تظهر طائرة تابعة للقوات الجوية الأميركية وهي تسقط مساعدات إنسانية جوا في بورت أو برنس بهايتي والمناطق المحيطة بها بعد الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد سنة 2010.

وتثير الظروف التي يعيشها أكثر من مليوني شخص في قطاع غزة قلقا دوليا متزايدا على رغم الآمال بالتوصل الى هدنة محتملة تعمل عليها الدوحة والقاهرة وواشنطن، بعد نحو خمسة أشهر من الحرب المدمرة.

وحذرت الأمم المتحدة من "مجاعة واسعة النطاق لا مفر منها تقريبا" تهدد 2.2 مليون شخص يشكلون الغالبية العظمى من سكان القطاع الفلسطيني المحاصر، لا سيما في الشمال حيث يحول الدمار الواسع والمعارك والنهب دون إيصال المساعدات الإنسانية.

لقطة من الجامع الأزهر
لقطة من الجامع الأزهر

في سياق المنشورات التي تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي للتغني بزمن مضى أو مكان أو معلم، تنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدعي ناشروها أنها لامتحانات الطلاب في الأزهر عام 1922.

إلا أن الصورة التي تعود بالفعل إلى عام 1922 لم تلتقط في الأزهر بل في مسجد الطنبغا المارداني التاريخي الواقع في العاصمة المصرية القاهرة.

ويبدو في صورة المنشور بالأسود والأبيض مجموعة من الرجال الجالسين أرضا وهم يكتبون على أوراق.

وأرفقت الصورة بتعليق جاء فيه "من زمن فات… طلاب العلم يؤدون الامتحانات في رحاب الجامع الأزهر الشريف عام 1922".

أرفقت الصورة بتعليق جاء فيه "من زمن فات… طلاب العلم يؤدون الامتحانات في رحاب الجامع الأزهر الشريف عام 1922"

وتنتشر الصورة بهذه الصيغة منذ عام 2020 حاصدة آلاف التفاعلات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى أن مواقع إخبارية نشرتها على أنها بالفعل من الأزهر عام 1922.

لكن الصورة في الحقيقة لا تمت للأزهر بصلة.

فالتفتيش عنها يرشد إليها منشورة عبر موقع "ناشونال جيوغرافيك" مرفقة بتعليق يشير إلى أنها تظهر طلابا يجرون امتحانا في مسجد الطنبغا المارداني عام 1922.

الصورة منشورة عبر موقع "ناشونال جيوغرافيك" مرفقة بتعليق يشير إلى أنها تظهر طلابا يجرون امتحانا في مسجد الطنبغا المارداني عام 1922

ويقع هذا المسجد الذي يعود تاريخ تشييده إلى عام 1340 في الدرب الأحمر في العاصمة المصرية القاهرة.