اللاعبات الإيرلنديات لم يدرن ظهورهن خلال بث النشيد الإسرائيلي - صورة أرشيفية.
اللاعبات الإيرلنديات لم يدرن ظهورهن خلال بث النشيد الإسرائيلي - صورة أرشيفية.

آلاف المشاركات والتعليقات حصدها فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي ادعى ناشروه أنه يصور لاعبات إيرلنديات يدرن ظهورهن أثناء عزف النشيد الإسرائيلي في مباراة كرة قدم جمعت البلدين الأسبوع الماضي.

إلا أن الادعاء غير صحيح، فاللاعبات الإيرلنديات لم يدرن ظهورهن خلال بث النشيد الإسرائيلي بل أداروا وجوههن لعلم بلادهن أثناء النشيد الوطني الإيرلندي، كما درجت العادة لدى المنتخبات الإيرلندية منذ سنوات.

ويظهر في الفيديو لاعبات منتخبي كرة قدم قبل انطلاق المباراة.

وجاء في التعليقات المرافقة "إيرلندا-إسرائيل: لاعبات المنتخب الإيرلندي يدرن ظهورهن للنشيد الإسرائيلي".

جاء في التعليقات المرافقة "إيرلندا-إسرائيل: لاعبات المنتخب الإيرلندي يدرن ظهورهن للنشيد الإسرائيلي"

يأتي انتشار هذا الفيديو في هذه الصيغة حاصدا آلاف المشاركات على فيسبوك وقد تناقلته أيضا وسائل إعلام عربية عدة، في وقت يتزايد فيه القلق الدولي بسبب الظروف التي يعيشها أكثر من مليوني شخص في قطاع غزة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر الماضي.

الموقف الإيرلندي من الحرب

ومنتصف فبراير، طلبت إسبانيا وإيرلندا من بروكسل التحقيق "بشكل عاجل" في مدى "احترام" إسرائيل لحقوق الإنسان في غزة، وفق ما أعلن رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز.

واعتمدت دبلن أحيانا موقفا متميزا عن مواقف دول غربية حليفة لها بشأن النزاع بين إسرائيل وحماس إذ كان رئيس الوزراء الإيرلندي، ليو فارادكار، من أوائل قادة دول الاتحاد الأوروبي الذين دعوا إلى رد إسرائيلي "متناسب" على هجوم حماس.

وكانت إيرلندا من بين ثماني دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي صوتت تأييداً لوقف إطلاق نار في الأمم المتحدة فيما امتنعت غالبية هذه البلدان عن ذلك.

وقد سبق للاعبات منتخب إيرلندا لكرة السلة أن امتنعن عن مصافحة لاعبات المنتخب الإسرائيلي كما أعلن اتحاد اللعبة في الثامن من فبراير الماضي بسبب "الاتهامات المثيرة وغير الدقيقة تماما بمعاداة السامية، المنشورة على قنوات الاتحاد الإسرائيلي الرسمية".

حقيقة الفيديو

إلا أن ما يظهر في فيديو مباراة كرة القدم لا علاقة له بكل ذلك وليس شكلا احتجاجيا.

فقد أرشد التفتيش عن المقطع إلى فيديو المباراة كاملا منشورا منذ أيام على موقع يوتيوب، ويُظهر اللاعبات الإيرلنديات واقفات بنفس اتجاه اللاعبات الإسرائيليات طوال فترة بث النشيد الإسرائيلي.

وقد استدارت اللاعبات عند سماع نشيد بلادهن للنظر نحو العلم، لا احتجاجا على النشيد الإسرائيلي.

وبالعودة إلى مباريات سابقة للمنتخب الإيرلندي يقوم اللاعبون بالاستدارة نحو علم بلادهم عند عزف النشيد الوطني.

وبعد أن أثار الموضوع جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي مواقع إسرائيلية اتهمت اللاعبات الإيرلنديات بالتقليل من احترام النشيد الإسرائيلي، نفى الاتحاد الإيرلندي ذلك في بيان، وأوضح أن اللاعبات أدرن وجوهن نحو علم بلادهن احتراما عند بداية النشيد الإيرلندي.

حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات لكن الصور لا علاقة لها به
حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات | Source: SM

غداة انتشار مقاطع فيديو توثق تعرض اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات، نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورتين قالت إنهما تظهران آثار الضرب في جسم اللاعب. إلا أن الصورتين منشورتان سنة 2018 على أنهما لطالب تعرض للضرب على يد مدرسه في مصر.

يظهر في الصورتين آثار ضرب على الظهر. وقال الناشرون إنها تظهر آثار الاعتداء الذي تعرض له اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله.

حظيت الصورة بانتشار واسع على مواقع إخبارية وصفحات مواقع التواصل تزامنا مع انتشار مقطع فيديو يظهر إقدام مشجع على ضرب اللاعب حمد الله بما يُشبه العصا عقب انتهاء مباراة نهائي كأس السوبر السعودية التي جمعت نادي الاتحاد ونادي الهلال.

وتوج الهلال بلقب الكأس السوبر السعودية في كرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه بفوزه الكبير على الاتحاد 4-1 الخميس على ملعب محمد بن زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وسجل للهلال البرازيلي مالكوم دي اوليفيرا (5 و89) وسالم الدوسري (44) وناصر الدوسري (90+6). فيما سجل هدف الاتحاد الوحيد المغربي عبد الرزاق حمدالله (21).

لكن الصورتين قديمتان ولا شأن لهما بالاعتداء الذي تعرّض له اللاعب حمد الله.

فالتفتيش عنهما بالبحث العكسي على محركات البحث يرشد إليهما منشورتين على مواقع إخبارية مصرية سنة 2018.

وجاء في التفاصيل أن الصورتين تظهران آثار ضرب على ظهر طالب من طرف مدرسه بسلك كهرباء في محافظة الفيوم شمال مصر.