العملة المعدنية المغربية التي أثارت جدلا
العملة المعدنية المغربية التي أثارت جدلا

نشرت صفحات وحسابات مغربيّة على وسائل التواصل الاجتماعيّ صورة لعملة معدنيّة مغربيّة عليها خريطة من دون حدود من جهة الشرق، زاعمين أنها صدرت حديثاً وأنّ تصميمها يتضمّن إشارة لعزم المغرب بسط سيادته على أراضٍ تقع اليوم داخل حدود الجزائر.

وتظهر في الصورة عملة معدنيّة من فئة 250 درهماً، عليها خريطة المغرب دون تحديد الحدود الجغرافيّة الشرقيّة من جهة الجزائر. وسُكّت عليها عبارة "إن الوطن غفور رحيم".

إلا أن الادّعاء مضلّل، فهذه العملة صدرت عام 2000 وليست جديدة، وقد نفى بنك المغرب التأويلات المنسوبة لشكل الخريطة عليها.

ووردت عبارة "الوطن غفور رحيم" أول مرّة في خطاب الملك الراحل الحسن الثاني سنة 1988 بمناسبة الذكرى الثالثة عشر للمسيرة الخضراء، ووجهها آنذاك لسكّان الصحراء الغربيّة الموالين لجبهة البوليساريو "ذوي النيات الحسنة"، المقيمين في الجزائر.

ومنذ عقود تتواجه الرباط والجزائر بشأن الصحراء الغربية، المستعمرة الإسبانية السابقة التي يسيطر المغرب على 80 بالمئة من أراضيها ويقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب البوليساريو، مدعومة من الجزائر، بأن ينظّم فيها استفتاء لتقرير المصير.

وشهدت السنة التي تلت هذا الخطاب عودة عمر الحضرمي أحد مؤسسي جبهة البوليساريو إلى المغرب في أغسطس سنة 1989.

وكرر الحسن الثاني نداءه للاجئين الصحراويين بنفس العبارة "الوطن غفور رحيم" في خطاب بمناسبة الذكرى 21 للمسيرة الخضراء سنة 1996.

أما "الصحراء الشرقيّة" فهي عبارة أضحى استعمالها متداولاً بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي مع احتدام الأزمة السياسيّة بين المغرب والجزائر.

ويستعمل المغاربة تسمية "الصحراء الشرقيّة" للدلالة على منطقة حدودية توجد في التراب الجزائري تُعتبر في المغرب أنها كانت جزءاً من التراب الوطني اقتطعته فرنسا خلال استعمارها للجزائر.

وخاض البلدان حرباً حولها سميت بحرب الرمال في العام 1963، قبل أن يتفقا على ترسيم حدودهما في العام 1972.

لقطة للمنشورات المتداولة

ما قصة هذه العملة المعدنيّة؟

بداية ادعى الناشرون أنها إصدار جديد يشير إلى تغير في الموقف الرسمي المغربي بخصوص الحدود مع الجزائر، إلا أن العملة تظهر عليها بوضوح سنة الإصدار 2000، مما ينفي أن تكون حديثة ملثما ادّعت المنشورات.

وكُتبت على القطعة المعدنيّة مناسبة الإصدار: الذكرى الخامسة والعشرون للمسيرة الخضراء، مما يعني أيضا أنها إصدار تذكاري وليس للتداول.

وبتعميق البحث، أمكن العثور على صور لها نشرها أشخاص يمتلكونها في سنوات سابقة، كما أنها معروضة للبيع على مواقع مختصة في ذلك.

وعن التأويلات السياسية التي رافقت انتشار الصورة، نفى بنك المغرب لوكالة فرانس برس صحّة الادعاءات.

وقال مصدر مسؤول في بنك المغرب "يرجع إصدار هذه القطعة النقدية التذكارية إلى سنة 2000. ويؤكد بنك المغرب أن التأويلات المرتبطة بالخريطة التي تظهر على هذه القطعة النقدية التذكارية لا أساس لها من الصحّة".

نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية
نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية

تداول مستخدمون وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وهو يتحدث باللغة العبرية وأرفق بترجمة مكتوبة تشير إلى أنه يكشف خططا لبناء مستوطنات في قطاع غزة باستثمارات قدرها خمس مليارات دولار من الولايات المتحدة.

ويعود الفيديو إلى تصريحات نتانياهو والتي أدلى بها، الأربعاء.

ونشر مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الفيديو، وقال بعضهم "لماذا ارتكبت إسرائيل الإبادة الجماعية في غزة؟"، والإجابة بإشارة للفيديو، بأن نتانياهو يكشف خططا لبناء مستوطنات في القطاع، مدعومة باستثمار أميركي بـ5 مليارات دولار.

وحظي هذا الفيديو بآلاف المشاهدات وإعادة النشر من مستخدمين آخرين.

وبعد التحقق من الفيديو تبين أن الترجمة المرفقة به غير صحيحة على الإطلاق، إذ كشف نتانياهو عن موافقة الحكومة الأربعاء على خطة بقيمة 5 مليارات دولار لإعادة بناء المجتمعات الإسرائيلية القريبة من غزة وفي منطقة النقب الغربي.

ولم يذكر نتانياهو أي استثمار أميركي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في ترجمة حرفية لما تحدث به باللغة العبرية "اليوم وافقت الحكومة على خطة تيكوما لإعادة بناء المجتمعات في النقب الغربي.. سنستثمر مبلغا كبيرا بنحو 19 مليون شيكل من أجل تطوير مجتمعات النقب الغربي إلى الأمام لأجيال عدة".

وأدى هجوم حماس في السابع من أكتوبر على مستوطنات إسرائيلية في محيط غزة إلى مقتل 1170 شخصا. وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، قضى 34 منهم وفقا لمسؤولين إسرائيليين. 

قالت وزارة الصحة في غزة السبت إن الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 34049 فلسطينيا وإصابة 76901 منذ السابع من أكتوبر.