مظاهرة ضد ارتفاع أسعار الوقود في الرقة - صورة أرشيفية
مظاهرة ضد ارتفاع أسعار الوقود في الرقة - صورة أرشيفية

أحيا آلاف السوريين في مناطق خارجة عن سيطرة النظام في الأيام الماضية الذكرى الثالثة عشرة لانطلاق احتجاجات العام 2011.

إزاء ذلك، تداولت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو قيل إنه يصور تظاهرة معارضة حديثة في مدينة حماة الخاضعة لسيطرة النظام. لكن هذا الفيديو مصور في الحقيقة في العام 2011.

ويظهر في الفيديو ما يبدو أنها تظاهرة ليلية حاشدة، تتخللها هتافات عالية.

وجاء في التعليقات المرافقة أن الفيديو يصور تظاهرة في مدينة حماة (وسط سوريا) في الساعات أو الأيام القليلة الماضية.

جاء في التعليقات المرافقة أن الفيديو يصور تظاهرة في مدينة حماة في الأيام القليلة الماضية

ويأتي ظهور هذه المنشورات عقب إحياء آلاف السوريين يوم الجمعة الماضي ذكرى مرور 13 عاما على انطلاق الاحتجاجات السلمية التي طالبت بإسقاط النظام قبل تحولها نزاعا داميا، في تظاهرات رفعت شعارات مناهضة للنظام وأخرى انتقدت هيئة تحرير الشام.

وتسيطر هيئة تحرير الشام وفصائل متحالفة معها على آخر المناطق الخارجة عن سيطرة قوات نظام الرئيس، بشار الأسد، بما فيها مساحة واسعة من محافظة إدلب، وأجزاء من محافظات مجاورة لها.

وتشهد تلك المناطق منذ الشهر الماضي احتجاجات ضد الفصائل الإسلامية المتشددة.

وفي مدينة إدلب (شمال غرب)، رفع المتظاهرون، الجمعة، أعلام الثورة السورية مرددين هتافات ضد النظام وضد الفصائل المتشددة المعارضة له.

وفي جنوب سوريا، خرج المئات في مدينة السويداء إحياء لذكرى الاحتجاجات ضد النظام، بحسب ما أظهرت صور نشرتها صفحات محلية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشهد السويداء منذ منتصف أغسطس احتجاجات سلمية أسبوعية، انطلقت إثر قرار الحكومة حينها رفع الدعم عن الوقود وتطورت من احتجاج على تدهور الأوضاع الاقتصادية إلى المطالبة بـ"إسقاط النظام".

حقيقة الفيديو

لكن الفيديو الذي قيل إنه يصور تظاهرة في مدينة حماة قديم.

فسرعان ما تعرف عليه صحفيو وكالة فرانس برس الذين عملوا على تغطية الانتفاضة السورية اعتبارا من العام 2011.

ويمكن العثور على الفيديو على موقع يوتيوب باستخدام كلمات مفتاح "تظاهرة - ليلية - حماة".

والفيديو منشور في 23 يونيو 2011، على قناة "شبكة شام" المعارضة على موقع يوتيوب.

نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية
نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية

تداول مستخدمون وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وهو يتحدث باللغة العبرية وأرفق بترجمة مكتوبة تشير إلى أنه يكشف خططا لبناء مستوطنات في قطاع غزة باستثمارات قدرها خمس مليارات دولار من الولايات المتحدة.

ويعود الفيديو إلى تصريحات نتانياهو والتي أدلى بها، الأربعاء.

ونشر مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الفيديو، وقال بعضهم "لماذا ارتكبت إسرائيل الإبادة الجماعية في غزة؟"، والإجابة بإشارة للفيديو، بأن نتانياهو يكشف خططا لبناء مستوطنات في القطاع، مدعومة باستثمار أميركي بـ5 مليارات دولار.

وحظي هذا الفيديو بآلاف المشاهدات وإعادة النشر من مستخدمين آخرين.

وبعد التحقق من الفيديو تبين أن الترجمة المرفقة به غير صحيحة على الإطلاق، إذ كشف نتانياهو عن موافقة الحكومة الأربعاء على خطة بقيمة 5 مليارات دولار لإعادة بناء المجتمعات الإسرائيلية القريبة من غزة وفي منطقة النقب الغربي.

ولم يذكر نتانياهو أي استثمار أميركي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في ترجمة حرفية لما تحدث به باللغة العبرية "اليوم وافقت الحكومة على خطة تيكوما لإعادة بناء المجتمعات في النقب الغربي.. سنستثمر مبلغا كبيرا بنحو 19 مليون شيكل من أجل تطوير مجتمعات النقب الغربي إلى الأمام لأجيال عدة".

وأدى هجوم حماس في السابع من أكتوبر على مستوطنات إسرائيلية في محيط غزة إلى مقتل 1170 شخصا. وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، قضى 34 منهم وفقا لمسؤولين إسرائيليين. 

قالت وزارة الصحة في غزة السبت إن الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 34049 فلسطينيا وإصابة 76901 منذ السابع من أكتوبر.