هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"
هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"

يثير الوضع الصحي للأميرة كايت منذ أسابيع موجة محمومة من الشائعات والتكهنات خصوصا بعد نشر صورة لها منتصف مارس تبين أنها معدلة، ما أجج نظريات مؤامرة نسفت الجهود الرامية لطمأنة الجمهور بشأن صحتها، ووصل الأمر بالبعض للتشكيك حتى بأن تكون أميرة ويلز لا تزال على قيد الحياة.

وفي هذا السياق نشرت صفحات على مواقع التواصل خبرا مفاده أن هيئة الإذاعة البريطانية غيرت لون شعارها للأسود حديثا استعدادا للإعلان عن خبر مهم بخصوص العائلة الملكية البريطانية.

لكن الادعاء خطأ، فـ"بي بي سي" تعتمد اللون الأسود في أحد حساباتها منذ سنوات، ولم تنشر أي خبر عن إعلان مرتقب للعائلة الملكية.

وجاء في المنشورات صور لحساب شبكة "بي بي سي" البريطانية، يظهر فيها الشعار باللون الأسود.

قال الناشرون إن "بي بي سي" غيرت لونها الأحمر "للون الحداد" استعدادا لإعلان وفاة أحد أفراد العائلة الملكية

وقال الناشرون إن "بي بي سي" غيرت لونها الأحمر "للون الحداد" استعدادا لإعلان وفاة أحد أفراد العائلة الملكية البريطانية، فيما ذهبت تعليقات للقول إن الأمر مرتبط بـ"اختفاء الأميرة كايت".

الأميرة كايت

وحظيت هذه المنشورات بآلاف المشاركات باللغة العربية على فيسبوك وإنستغرام وتيك توك وبلغات أجنبية، في وقت يثير الوضع الصحي للأميرة كايت، منذ أسابيع موجة محمومة من الشائعات والتكهنات بعد خضوعها لعملية جراحية كبرى في البطن في منتصف يناير ونشر قصر كنسينغتون صورة لها بمناسبة عيد الأم، تبين أنها معدلة.

وأفسح الغياب الطويل للأميرة التي تعد من أكثر النساء اللواتي تلتقط لهن صور في العالم، المجال للتحليلات على أنواعها، خصوصا بعد نشر صورة لها في العاشر من مارس وهي مبتسمة ومحاطة بأطفالها بمناسبة عيد الأم، تبين أنها معدلة، ما دفع خمسا من كبرى وكالات الأنباء التي نشرتها (ومنها وكالة فرانس برس) إلى حذفها من خدماتها.

وتلك الصورة، التي كان يفترض أن تشكل ردا على النظريات المتداولة ووضع حد لها، أججت نظريات مؤامرة نسفت الجهود الرامية لطمأنة الجمهور بشأن صحتها ووصل الأمر بالبعض للتشكيك حتى بأن تكون أميرة ويلز لا تزال على قيد الحياة.

حقيقة المنشورات

إلا أن ما قيل عن تغيير "بي بي سي" لون شعارها إلى الأسود حديثا ونشرها خبرا مرتبطا بإعلان ملكي مرتقب غير صحيح.

فالبحث في حسابات "بي بي سي"، يظهر أن العديد من أقسامها على مواقع التواصل الاجتماعي لا تكتسي اللون الأسود، باستثناء الحساب العام.

البحث في حسابات "بي بي سي"، يظهر أن العديد من أقسامها على مواقع التواصل الاجتماعي لا تكتسي اللون الأسود

وبالبحث في صفحة هذا الحساب على فيسبوك، يتضح أن صورة الشعار باللون الأسود جرى تحميلها منذ سنة 2022، أي أن وجود هذا اللون على منصات بي بي سي ليس حديثا مثلما ادعت المنشورات.

وفي حديث مع وكالة فرانس برس، أفاد مسؤول في هيئة الإذاعة البريطانية أن ما يروج على مواقع التواصل بخصوص لون الشعار غير صحيح.

وقال المسؤول لخدمة تقصي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس في 21 مارس الحالي "هذا الشعار كان أسود منذ سنوات".

من جهة أخرى وبعد انتشار هذه الادعاءات نفسها باللغة الإنكليزية على نطاق واسع، نشرت صحفية تعمل لدى بي بي سي كمحررة مساعدة متخصصة في متابعة أساليب التضليل الإعلامي، توضيحا على حسابها في منصة أكس تشرح فيه اختلاف الألوان في منصات الشبكة مع تأكيدها على أن الحساب العام يتخذ اللون الأسود في حين هناك حسابات تتخذ ألوانا أخرى إلى جانب اللون الأحمر المعتاد لبي بي سي.

نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية
نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية

تداول مستخدمون وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وهو يتحدث باللغة العبرية وأرفق بترجمة مكتوبة تشير إلى أنه يكشف خططا لبناء مستوطنات في قطاع غزة باستثمارات قدرها خمس مليارات دولار من الولايات المتحدة.

ويعود الفيديو إلى تصريحات نتانياهو والتي أدلى بها، الأربعاء.

ونشر مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الفيديو، وقال بعضهم "لماذا ارتكبت إسرائيل الإبادة الجماعية في غزة؟"، والإجابة بإشارة للفيديو، بأن نتانياهو يكشف خططا لبناء مستوطنات في القطاع، مدعومة باستثمار أميركي بـ5 مليارات دولار.

وحظي هذا الفيديو بآلاف المشاهدات وإعادة النشر من مستخدمين آخرين.

وبعد التحقق من الفيديو تبين أن الترجمة المرفقة به غير صحيحة على الإطلاق، إذ كشف نتانياهو عن موافقة الحكومة الأربعاء على خطة بقيمة 5 مليارات دولار لإعادة بناء المجتمعات الإسرائيلية القريبة من غزة وفي منطقة النقب الغربي.

ولم يذكر نتانياهو أي استثمار أميركي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في ترجمة حرفية لما تحدث به باللغة العبرية "اليوم وافقت الحكومة على خطة تيكوما لإعادة بناء المجتمعات في النقب الغربي.. سنستثمر مبلغا كبيرا بنحو 19 مليون شيكل من أجل تطوير مجتمعات النقب الغربي إلى الأمام لأجيال عدة".

وأدى هجوم حماس في السابع من أكتوبر على مستوطنات إسرائيلية في محيط غزة إلى مقتل 1170 شخصا. وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، قضى 34 منهم وفقا لمسؤولين إسرائيليين. 

قالت وزارة الصحة في غزة السبت إن الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 34049 فلسطينيا وإصابة 76901 منذ السابع من أكتوبر.