البحث المتعمق كشف حقيقة الفيديو
البحث المتعمق كشف حقيقة الفيديو

يشهد الأردن منذ السابع من أكتوبر الماضي تظاهرات تضامنية مع قطاع غزة. وقبل إيّام، نشرت صفحات وحسابات على مواقع التواصل فيديو قيل إنّه يُظهر اشتباكات بين متظاهرين وقوّات الأمن الأردنيّة.

وصحيح أن السلطات تحدّثت عن أعمال شغب وقعت أخيراً، إلا أن الفيديو المتداول على بعض الصفحات والحسابات لا شأن له بذلك، بل هو قديم.

ويظهر في الفيديو من يبدو أنّهم مُحتجّون يرشقون آليات عسكريّة بالحجارة.

وجاء في التعليقات المرافقة أن الفيديو يُظهر اشتباكات بين متظاهرين متضامنين مع الفلسطينيين في قطاع غزّة، وقوّات الأمن الأردنيّة.

ويأتي ظهور الفيديو بهذا السياق في ظلّ تواصل التظاهرات المتضامنة مع قطاع غزّة في الأردن، حيث نصف عدد السكّان من أصل فلسطيني.

لقطة من الفيديو المتداول

والأحد، أعلنت السلطات الأردنيّة توقيف عدد من "مثيري الشغب .. إثر قيامهم بأعمال شغب وتخريب، وإشعال النيران وإلقاء الحجارة على المركبات بالطريق العام".

ونشرت مديرية الأمن العام على صفحتها على منصة إكس، السبت، تسجيلين مصوّرين قصيرين مدتهما 31 ثانية و34 ثانية تضمّنا مشاهد من أعمال شغب وإشعال نيران وإغلاق طرق، ورشق عناصر أمن بحجارة وزجاجات.

وفي هذا السياق، ظهر على مواقع التواصل فيديو آخر قيل إنّه يوثّق أيضاً هذه الاشتباكات.

حقيقة الفيديو

إلا أن هذا الفيديو قديم.

ويكفي كتابة "اشتباكات- الأردن - متظاهرين" للحصول على نسخ من الفيديو نفسه نُشرت قبل ثلاث سنوات على الأقلّ، مما يدحض أن تكون المشاهد فيه حديثة مثلما ادعّت المنشورات المضلّلة.

وبحسب المواقع الناشرة آنذاك، يُظهر الفيديو اشتباكاً بين المتظاهرين وقوات الأمن في مدينة الرمثا، القريبة من الحدود مع سوريا.

وسبق أن ظهر هذا الفيديو على مواقع التواصل في سياقات أخرى، منها أنه يُظهر اشتباكات بين قوّات الأمن ومتظاهرين في العاصمة الأردنيّة عمّان عام 2022.

لكن تقريراً لخدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة "فرانس برس" أظهر آنذاك أن الفيديو مُصوّر في مدينة الرمثا، وأنه يعود لعام 2019، أو ما قبل.

نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية
نتانياهو تحدث عن خطة لدعم المستوطنات القريبة من غزة. أرشيفية

تداول مستخدمون وحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي مقطعا لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وهو يتحدث باللغة العبرية وأرفق بترجمة مكتوبة تشير إلى أنه يكشف خططا لبناء مستوطنات في قطاع غزة باستثمارات قدرها خمس مليارات دولار من الولايات المتحدة.

ويعود الفيديو إلى تصريحات نتانياهو والتي أدلى بها، الأربعاء.

ونشر مستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الفيديو، وقال بعضهم "لماذا ارتكبت إسرائيل الإبادة الجماعية في غزة؟"، والإجابة بإشارة للفيديو، بأن نتانياهو يكشف خططا لبناء مستوطنات في القطاع، مدعومة باستثمار أميركي بـ5 مليارات دولار.

وحظي هذا الفيديو بآلاف المشاهدات وإعادة النشر من مستخدمين آخرين.

وبعد التحقق من الفيديو تبين أن الترجمة المرفقة به غير صحيحة على الإطلاق، إذ كشف نتانياهو عن موافقة الحكومة الأربعاء على خطة بقيمة 5 مليارات دولار لإعادة بناء المجتمعات الإسرائيلية القريبة من غزة وفي منطقة النقب الغربي.

ولم يذكر نتانياهو أي استثمار أميركي.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي في ترجمة حرفية لما تحدث به باللغة العبرية "اليوم وافقت الحكومة على خطة تيكوما لإعادة بناء المجتمعات في النقب الغربي.. سنستثمر مبلغا كبيرا بنحو 19 مليون شيكل من أجل تطوير مجتمعات النقب الغربي إلى الأمام لأجيال عدة".

وأدى هجوم حماس في السابع من أكتوبر على مستوطنات إسرائيلية في محيط غزة إلى مقتل 1170 شخصا. وخطف أكثر من 250 شخصا ما زال 129 منهم محتجزين في غزة، قضى 34 منهم وفقا لمسؤولين إسرائيليين. 

قالت وزارة الصحة في غزة السبت إن الهجوم العسكري الإسرائيلي على القطاع أدى إلى مقتل ما لا يقل عن 34049 فلسطينيا وإصابة 76901 منذ السابع من أكتوبر.