حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات لكن الصور لا علاقة لها به
حمد الله تعرض لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات | Source: SM

غداة انتشار مقاطع فيديو توثق تعرض اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله لاعتداء بالضرب من قبل مشجع في المدرجات، نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي صورتين قالت إنهما تظهران آثار الضرب في جسم اللاعب. إلا أن الصورتين منشورتان سنة 2018 على أنهما لطالب تعرض للضرب على يد مدرسه في مصر.

يظهر في الصورتين آثار ضرب على الظهر. وقال الناشرون إنها تظهر آثار الاعتداء الذي تعرض له اللاعب المغربي في نادي الاتحاد السعودي عبد الرزاق حمد الله.

حظيت الصورة بانتشار واسع على مواقع إخبارية وصفحات مواقع التواصل تزامنا مع انتشار مقطع فيديو يظهر إقدام مشجع على ضرب اللاعب حمد الله بما يُشبه العصا عقب انتهاء مباراة نهائي كأس السوبر السعودية التي جمعت نادي الاتحاد ونادي الهلال.

وتوج الهلال بلقب الكأس السوبر السعودية في كرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه بفوزه الكبير على الاتحاد 4-1 الخميس على ملعب محمد بن زايد في العاصمة الإماراتية أبو ظبي.

وسجل للهلال البرازيلي مالكوم دي اوليفيرا (5 و89) وسالم الدوسري (44) وناصر الدوسري (90+6). فيما سجل هدف الاتحاد الوحيد المغربي عبد الرزاق حمدالله (21).

لكن الصورتين قديمتان ولا شأن لهما بالاعتداء الذي تعرّض له اللاعب حمد الله.

فالتفتيش عنهما بالبحث العكسي على محركات البحث يرشد إليهما منشورتين على مواقع إخبارية مصرية سنة 2018.

وجاء في التفاصيل أن الصورتين تظهران آثار ضرب على ظهر طالب من طرف مدرسه بسلك كهرباء في محافظة الفيوم شمال مصر.

لقطة من فيديو لمحاكمة صورية جرت في جامعة ليبية - فيسبوك
لقطة من فيديو لمحاكمة صورية جرت في جامعة ليبية - فيسبوك

آلاف المشاركات حصدها فيديو زعم ناشروه أنّه يظهر شاباً ليبياً حاول إطلاق النار داخل قاعة محكمة على متّهم بقتل شقيقه. 

إلا أنّ الفيديو ليس مشهداً حقيقياً بل تمثيلياً عُرض في جامعة ليبيّة ضمن مسابقة "المحكمة الصوَريّة"K القائمة على تمثيل مشاهد افتراضيّة قد تحصل في قاعات المحاكم.

ويظهر الفيديو رجلاً يتقدّم نحو ما يبدو أنّها خشبة مسرحٍ رافعاً صوته احتجاجاً على حكم بالبراءة بحقّ قاتل أخيه، ثمّ يرفع مسدّسه ويركض نحو المنصّة.

 

وجاء في التعليق المرافق للفيديو أنّ الرجل انتقم بنفسه ممن قتل شقيقه الوحيد بعد أن برّأته المحكمة، وكُتب أنّه مصوّر في ليبيا بتاريخ 16 مارس 2024.

وحظي المشهد بآلاف المشاركات من صفحات عدّة في مواقع التواصل.

 

لقطة من فيديو محكمة صورية

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى نسخة أقدم وأوضح منه منشورة في حسابٍ على موقع تيك توك، قبل قرابة سنة.

وجاء في التعليق المرافق وسوم عدّة مثل "كلية القانون، محكمة صورية، ليبيا، الزاوية".

ويتوافق ذلك مع ما جاء في عدد من تعليقات المستخدمين التي أشارت إلى أنّ المشهد يعود لـ"محكمة صوريّة في كليّة القانون".