لا دليل على وجود مخلوق أسطوري يدعى هوغي في بحيرة هوغان فيلد في اسكتلندا - صورة تعبيرية.
لا دليل على وجود مخلوق أسطوري يدعى هوغي في بحيرة هوغان فيلد في اسكتلندا - صورة تعبيرية.

على غرار المنشورات المضللة التي تعتمد على صور مولدة بالذكاء الاصطناعي لجني التفاعلات على مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت صورة قيل إنها لحوت "أسطوري" يدعى "وحش بحيرة وغان فيلد".

إلا أن هذه الصورة مولدة بواسطة الذكاء الاصطناعي والقصة المرافقة لها من خيال مؤلفيها، ويظهر في الصورة حوت ضخم على شاطئ بحر وبجانبه مجموعة رجال.

وعلق الناشرون بالقول "الصورة الشهيرة التي التقطت في مثل هذا اليوم عام 1930 لـ "هوغي"، وحش بحيرة +هوغان فيلد+ الأسطوري الذي تم القبض عليه أخيراً بعد سنوات عديدة من الشكوك حول وجوده".

علق الناشرون بالقول "الصورة الشهيرة التي التقطت في مثل هذا اليوم عام 1930 لـ "هوغي"

حقيقة الصور

إلا أن الصورة غير حقيقية.

ففي البداية، لا دليل على وجود مخلوق أسطوري يدعى هوغي في بحيرة هوغان فيلد في اسكتلندا.

وتظهر الصورة العديد من العيوب التي يمكن ملاحظتها عادة في الصور المولدة بالذكاء الاصطناعي والتي سبق لوكالة فرانس برس أن فندتها.

فمثلا، تَظهر وجوه الأشخاص مغبشة، وكلما جرى تكبير الصورة ظهرت العيوب والتشوهات على مستوى الوجوه ما يشير إلى أن الصورة غير حقيقية.

تَظهر وجوه الأشخاص مغبشة، وكلما جرى تكبير الصورة ظهرت العيوب والتشوهات

ويظهر البحث عن الصورة على محركات البحث أنها منشورة ضمن فيديو يضم صورا عديدة لمخلوقات ضخمة.

وبحسب ما وقع عليه صحفيو وكالة فرانس برس، نشر الفيديو الذي يضم الصورة أول مرة في شهر مايو الماضي، على حساب إنستغرام لمنصة تطلق على نفسها اسم "the_ai_experiment" تصمّم الصور ومقاطع الفيديو بواسطة تقنيات الذكاء الاصطناعي.

ويرفق الحساب جميع منشوراته بتعليقات ووسوم تشير صراحة إلى أنها نفذت باستخدام الذكاء الاصطناعي.

صورة مضللة
لقطة مأخوذة من مقطع فيديو لأعمال شغب في لوس أنجلوس - إنستغرام

تجمّع آلاف المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين قرب البيت الأبيض في واشنطن، السبت، للتعبير عن غضبهم من الرئيس جو بايدن وسياساته التي وصفوها بأنها شديدة اللّين تجاه حملة إسرائيل الدامية ضد حماس في غزة مع دخول الحرب شهرها التاسع.

وفي هذا السياق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو ادعى ناشروه أنه يصوّر حرق متظاهرين أميركيين سياراتهم وأموالهم دعماً لغزة. إلا أن الادعاء غير صحيح، فالفيديو يعود لأعمال شغب في لوس أنجلوس قبل أشهر.

ويظهر في الفيديو أشخاص يسكبون مواد سريعة الاشتعال على سيّارة قبل أن يحرقوها. 

وجاء في التعليقات المرافقة أن الفيديو يصوّر أميركيين يحرقون أموالهم دعماً لغزة ورفح.

صورة مأخوذة من مقطع فيديو زعم ناشروها أنه تظاهرة مساندة للفلسطينين

ويأتي انتشار هذا الفيديو بهذه الصيغة حاصداً آلاف المشاركات على فيسبوك، في وقت تشهد دول عدة في أنحاء العالم مثل الولايات المتحدة وجامعاتها وفرنسا ولندن ولبنان والعراق تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين ومطالبة بوقف إطلاق النار في غزة.

ويتعرّض بايدن لانتقادات شديدة في الولايات المتحدة، ويرى قسم من الأميركيين أنه لا يفعل ما يكفي للتأثير على الحكومة الإسرائيلية والطريقة التي تنفذ بها حملتها العسكرية في غزة.

ويدعم بايدن إسرائيل بشكل غير مشروط منذ بداية الحرب في غزة، لكنه اعتبر في مارس أن هجوماً كبيراً على رفح يشكل "خطاً أحمر" لا ينبغي تجاوزه.

أعمال شغب

إلا أنّ الادعاء بأنّ الفيديو المتداول يعود لمتظاهرين أميركيين يحرقون سياراتهم دعماً لغزة غير صحيح.

فالبحث باستخدام الوسم الظاهر على الفيديو @takeovertorta يرشد إلى صفحة على إنستغرام تحمل الاسم نفسه، نشرت الفيديو المتداول في التاسع من مارس 2024.

و يعرّف الحساب عن نفسه بأنه شركة أميركية تعنى بإدارة النفايات ومقرّها كومبتون وهي إحدى مدن مقاطعة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا.

إلى ذلك، أرشد التعمّق بالبحث إلى مواقع وسائل إعلام أميركية عدة نشرت الفيديو آنذاك، مشيرة إلى أنه يصّور أعمال شغب في لوس أنجلوس.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، أصبحت لوس أنجلوس خلال السنوات الماضية مسرحاً للاستيلاء غير القانوني على الشوارع حيث يتجمع حشد كبير من الناس ليلاً بعد دعوات على مواقع التواصل ويقومون بعروضٍ خطيرة بسياراتهم وسط الشارع.

وفي بعض الأحيان تتضمّن هذه العمليات أعمال شغبٍ وإطلاق نار وإلقاء حجارة باتجاه عناصر الشرطة.