المئات من عناصر الشرطة يقتحمون جامعة كولومبيا لفض الاعتصام المؤيد للفلسطينيين
المئات من عناصر الشرطة يقتحمون جامعة كولومبيا لفض الاعتصام المؤيد للفلسطينيين

في الأسابيع الأخيرة، اندلعت احتجاجات في جامعات أميركية عدة حيث تظاهر الطلاب ضد الحرب في غزة ودعوا الجامعات إلى قطع العلاقات المالية المباشرة أو غير المباشرة مع شركات تصنيع الأسلحة الأميركية والمؤسسات الإسرائيلية.

وفي هذا السياق ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لتظاهرة ضخمة زعم ناشروه أنه لطلاب جامعة كولومبيا. إلا أن الفيديو في الحقيقة مصور في ألمانيا قبل أشهر خلال تظاهرة ضد اليمين المتطرف.

ويتضمن الفيديو لقطات جوية لتظاهرة ضخمة، وجاء في التعليق المرافق له "تحية لطلاب جامعة كولومبيا في أميركا".

يتضمن الفيديو لقطات جوية لتظاهرة ضخمة

وحظي الفيديو بانتشار واسع على مواقع التواصل باللغة العربية وبلغات أخرى حول العالم منذ أواخر شهر أبريل 2024.

وألغت جامعة كولومبيا، مركز التظاهرات، الاثنين الماضي، حفل التخرج الرئيسي. واعتقل فيها ما لا يقل عن 100 متظاهر مؤيد للفلسطينيين الأسبوع الماضي، وانتقد الطلاب ما اعتبروه "ردا قاسيا".

وأدان الرئيس الأميركي، جو بايدن، الثلاثاء الماضي، تصاعد معاداة السامية وذلك في خطاب ألقاه في مبنى الكابيتول وقال فيه "لا يوجد مكان في أي حرم جامعي في أميركا - أي مكان في أميركا - لمعاداة السامية أو خطاب الكراهية أو التهديد بالعنف من أي نوع".

وقال طلاب محتجون، بمن فيهم طلاب يهود، إنهم نددوا بأعمال معاداة السامية في المسيرات الصاخبة أحيانا، متهمين منتقديهم بالخلط بين انتقاد إسرائيل ومعاداة السامية.

وانتقد الطلاب أيضا ما يقولون إنه رد فعل عنيف من الشرطة، حيث تم اعتقال أكثر من ألفي طالب في جميع أنحاء البلاد، مشيرين إلى أنه يتم تجاهل المضايقات التي يتعرض لها المسلمون والفلسطينيون والطلاب اليهود المعارضون للحرب.

وحذرت الشرطة من أنها لن تسمح بإقامة مخيم جديد في الموقع.

وفي أحدث مواجهة مع الطلاب أخلت الشرطة بالقوة مخيماَ لطلاب متضامنين مع الفلسطينيين في جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية، الأربعاء الماضي.

فيديو قديم من ألمانيا

إلا أن المشاهد المتداولة لا علاقة لها بهذه التحركات.

فبعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى المقطع نفسه منشورا في صفحة شركة إنتاج ألمانية على موقع يوتيوب بتاريخ 20 يناير 2024.

وجاء في التعليق المرافق له "أكبر تظاهرة ضد حزب البديل من أجل ألمانيا (يمين متطرف)" في هامبورغ.

وتتطابق عناصر الفيديو مع محيط منتزه "يونغفرنشتيغ" في هامبورغ حيث أقيمت التظاهرة، كما يظهر في خدمة خرائط غوغل.

تتطابق عناصر الفيديو مع محيط منتزه "يونغفرنشتيغ" في هامبورغ حيث أقيمت التظاهرة

وقد وزعت وكالة فرانس برس وقنوات إخبارية ألمانية عدة مشاهد من التظاهرة نفسها.

وتظاهر آنذاك نحو 250 ألف شخص في كل أنحاء ألمانيا ضد حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني المتطرف الذي ناقش عدد من أعضائه الطرد الجماعي لأشخاص من أصول أجنبية.

واندلعت التعبئة بعد أن كشف موقع "كوريكتيف" الاستقصائي الألماني في 10 يناير عن اجتماع عقده متطرفون في بوتسدام قرب برلين، حيث نوقشت في نوفمبر خطة للطرد الجماعي لأجانب أو لأشخاص من أصول أجنبية.

وشدد عدد من القادة السياسيين، بينهم المستشار الديمقراطي الاشتراكي، أولاف شولتس، على أن أي خطة لطرد أشخاص من أصول أجنبية هي هجوم على الديمقراطية.

لقطة من فيديو لمحاكمة صورية جرت في جامعة ليبية - فيسبوك
لقطة من فيديو لمحاكمة صورية جرت في جامعة ليبية - فيسبوك

آلاف المشاركات حصدها فيديو زعم ناشروه أنّه يظهر شاباً ليبياً حاول إطلاق النار داخل قاعة محكمة على متّهم بقتل شقيقه. 

إلا أنّ الفيديو ليس مشهداً حقيقياً بل تمثيلياً عُرض في جامعة ليبيّة ضمن مسابقة "المحكمة الصوَريّة"K القائمة على تمثيل مشاهد افتراضيّة قد تحصل في قاعات المحاكم.

ويظهر الفيديو رجلاً يتقدّم نحو ما يبدو أنّها خشبة مسرحٍ رافعاً صوته احتجاجاً على حكم بالبراءة بحقّ قاتل أخيه، ثمّ يرفع مسدّسه ويركض نحو المنصّة.

 

وجاء في التعليق المرافق للفيديو أنّ الرجل انتقم بنفسه ممن قتل شقيقه الوحيد بعد أن برّأته المحكمة، وكُتب أنّه مصوّر في ليبيا بتاريخ 16 مارس 2024.

وحظي المشهد بآلاف المشاركات من صفحات عدّة في مواقع التواصل.

 

لقطة من فيديو محكمة صورية

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى نسخة أقدم وأوضح منه منشورة في حسابٍ على موقع تيك توك، قبل قرابة سنة.

وجاء في التعليق المرافق وسوم عدّة مثل "كلية القانون، محكمة صورية، ليبيا، الزاوية".

ويتوافق ذلك مع ما جاء في عدد من تعليقات المستخدمين التي أشارت إلى أنّ المشهد يعود لـ"محكمة صوريّة في كليّة القانون".