شارك مستخدمون على الإنترنت عملا فنيا لورقة نقدية من فئة 100,000 دينار عراقي مع صورة زها حديد
شارك مستخدمون على الإنترنت عملا فنيا لورقة نقدية من فئة 100,000 دينار عراقي مع صورة زها حديد. | Source: Reuters

شارك مستخدمون على الإنترنت عملا فنيا لورقة نقدية من فئة 100,000 دينار عراقي مع صورة المعمارية العراقية، زها حديد، مع ادعاء مضلل بأن البنك المركزي العراقي هو من سيصدرها.

وشارك مستخدمون عبر مواقع التواصل الاجتماعي الادعاء المضلل، مع صورة الورقة النقدية مع وصف يقول "الأسبوع القادم سيتم طرح ورقة نقدية فئة 100 ألف دينار".

إلا أن الصورة تعود لعمل فني قدمه طلبة معهد الفنون الجميلة للبنين في نينوى كمشروع تخرج طلبة قسم التصميم.

كما أصدر البنك المركزي العراقي نفيا للادعاء المضلل عبر موقعه الرسمي بتاريخ 26 مايو 2024. مؤكدا عدم وجود نية لديه لإصدار ورقة نقدية تحمل صورة الحديد، محذرا من التعامل معها والتعرض للاحتيال.

ويظهر في تقرير نشره حساب قناة الموصلية على فيسبوك في الدقيقة 1:48 وحتى 1:51 نماذج لأعمال فنية تتمثل بعملات ورقية وُضعت عليها صور شخصيات عراقية مؤثرة وبارزة.

زها حديد مهندسة معمارية عراقية بريطانية تميزت بالدمج بين الهندسة المعمارية والمناظر الطبيعية والجيولوجيا. كانت أول امرأة تنال الميدالية الذهبية الملكية للهندسة المعمارية من بريطانيا. توفيت في 31 مارس 2016 عن 65 عاما إثر إصابتها بأزمة قلبية في مستشفى في ميامي الأميركية.

تواصلت رويترز مع معهد الفنون الجميلة للحصول على تعليق لكن لم يتم الرد الفوري.

واتضح أن الصورة المتداولة لورقة نقدية عليها صورة المهندسة المعمارية العراقية الراحلة زها الحديد هي عمل فني لطلبة قسم التصميم في معهد الفنون الجميلة للبنين في نينوى وليست صورة ورقة نقدية حقيقية سيصدرها البنك المركزي الذي نفى الادعاء.

ترامب بعد محاولة الاغتيال
ترامب بعد محاولة الاغتيال

غداة تعرض دونالد ترامب لمحاولة اغتيال بعد إطلاق مسلح النار عليه خلال تجمع انتخابي في 13 يوليو الحالي في ولاية بنسلفانيا، نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالت إنه يوثق لحظة إلقاء القبض على المتهم وسحبه من بين الجمهور.

لكن الادعاء خطأ فالمشتبه به أطلق النار من سطح قريب قبل أن تقتله فرقة قناصة من الخدمة السرية، والفيديو المتداول يظهر ضباطا وهم يقدمون المساعدة لأحد ضحايا الهجوم.

ويظهر الفيديو المأخوذ من تقرير تلفزيوني بالإنكليزيّة مشاهد لسحب شخص من المدرجات.

وعلق الناشرون بالقول "مشاهد متداولة للحظة إلقاء القبض على مطلق النار صوب ترامب في بنسلفانيا".

علق الناشرون بالقول "مشاهد متداولة للحظة إلقاء القبض على مطلق النار صوب ترامب في بنسلفانيا"

وتعرض ترامب لمحاولة اغتيال حين أطلق مسلح النار عليه خلال تجمع انتخابي في 13 يوليو في باتلر بولاية بنسلفانيا.

وحدد مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) هوية المسلح الذي قُتل برصاص عناصر من جهاز الخدمة السرية الأميركية، على أنه، توماس ماثيو كروكس، وهو شاب يبلغ من العمر عشرين عاما من منطقة بيثيل بارك في بنسلفانيا، وفق وسائل إعلام أميركية.

وتظهر اللقطات كروكس مستلقيا على بطنه ويصوب بندقية هجومية من فوق سطح على بعد حوالي 500 قدم (150 مترا) من ترامب في التجمع الحاشد الذي انعقد قبل أيام من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري قبل أن يطلق قناص من جهاز الخدمة السرية النار عليه ويقتله بعد إطلاقه النار.

ماذا يظهر الفيديو إذا؟

قال الملازم آدم ريد، مدير مكتب اتصالات شرطة ولاية بنسلفانيا، لوكالة فرانس برس في 17 يوليو إن الرجل الذي يُحمل في الفيديو المتداول عبر الإنترنت "ليس بالتأكيد المُطلِق".

وأضاف ريد "إنه أحد الضحايا الذين ساعدوهم عناصرنا".

وأفادت فيكتوريا غوريري، مديرة الاتصالات العامة لمحطات فوكس التلفزيونية التي بثت الفيديو المتداول بأن "الفيديو يصور لحظات تَلت إطلاق النار".

وقالت غوريري لوكالة فرانس برس في بريد إلكتروني في 17 يوليو إن من يظهر في الفيديو "ليس مُطلق النار" مضيفة "إنه واحد من الأشخاص الذين قتلوا أو أصيبوا بإطلاق النار".

وبثت تقارير مصورة من CBS بيتسبرغ ووسائل إعلام محلية ووطنية أخرى لقطات مماثلة للضباط وهم يحملون الرجل.

ويظهر في التغطية رجل مرتديا قبعة حمراء تحمل شعار "حافظ على عظمة أميركا" وقميص أبيض يحمل شعار "الولايات المتحدة الأميركية" مغطى بالدماء وهو طبيب طوارئ يدعى سويت لاند حاول إنعاش الضحية.

وقال سويت لاند لـ CNN إن الرجل الذي أصيب وتم حمله من المدرجات هو كوري كومبيراتور، رجل الإطفاء البالغ من العمر 50 عاما والأب لطفلين الذي توفي وهو يحمي عائلته من الطلقات النارية.

وأضاف سويت لاند في المقابلة "أصيب خلف أذنه اليمنى وكانت الجروح شديدة للغاية".