الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان غارات على أهداف تابعة للحوثيين ردا على هجماتهم على السفن
الولايات المتحدة وبريطانيا تنفذان غارات على أهداف تابعة للحوثيين ردا على هجماتهم على السفن

أصيبت سفينة تجارية تملكها شركة يونانية بأضرار أثناء إبحارها في البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية في 12 يونيو الحالي في هجوم بزورق مسير تبناه الحوثيون. وبعد ذلك بأيام، ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو زعم ناشروه أنه لهذا الهجوم. إلا أن الفيديو في الحقيقة يعود للعام 2023 ويظهر استهداف ناقلة نفط روسية قبالة شبه جزيرة القرم.

ويظهر الفيديو زورقا صغيرا يتجه نحو سفينة ضخمة ويصطدم بها. 

وجاء في التعليق المرافق "القوارب المسيرة اليمنية تحقق أهدافها".

جاء في التعليق المرافق "القوارب المسيرة اليمنية تحقق أهدافها"

وحظي الفيديو بمئات المشاركات من صفحات عدة في مواقع التواصل الاجتماعي منذ بدء انتشاره غداة استهداف الحوثيين سفينة تجارية تملكها شركة يونانية قبالة السواحل اليمنية في 12 يونيو 2024.

وقال الحوثيون في بيان إنهم نفذوا "عملية عسكرية نوعية استهدفت السفينة TUTOR في البحر الأحمر وذلكَ بزورق مسير وعدد من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية".

وقالت القيادة المركزية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) إن "زورقا مسيرا" تابعا للحوثيين ضرب السفينة M/V Tutor، التي ترفع علم ليبيريا".

وأضافت سنتكوم أن هذه الضربة "تسببت في فيضانات خطرة وأضرار في غرفة المحرك".

ويأتي هذا الهجوم في سياق الهجمات المتكررة للحوثيين في البحر الأحمر وخليج عدن منذ نوفمبر 2023 على سفن تجارية وعسكرية وناقلات يقولون إنها مرتبطة بإسرائيل أو متجهة إلى موانئها.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران إنهم ينفذون هذه الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشن إسرائيل حربا ضد حركة حماس بعد هجوم الأخيرة على مواقع ومناطق إسرائيلية في السابع من أكتوبر 2023.

سفينة روسية

إلا أن الفيديو لا علاقة له بكل ذلك.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إليه منشورا في مواقع إخبارية عدة في أغسطس 2023، أي قبل اندلاع الحرب بين إسرائيل وحركة حماس.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو أنه يظهر هجوما بزورق مسير أوكراني على ناقلة نفط روسية.

وقد وزعت وكالة فرانس برس هذه المشاهد في الخامس من أغسطس 2023.

وزعت وكالة فرانس برس هذه المشاهد في الخامس من أغسطس 2023

وآنذاك أصيبت ناقلة نفط روسية في مضيق كيرتش في شبه جزيرة القرم إثر هجوم أوكراني. 

وكشفت صحيفة موسكو تايمز أن السفينة هي ناقلة النفط والمواد الكيماوية "SIG" الخاضعة لعقوبات أميركية لتزويدها الطائرات الحربية في سوريا بالوقود.

ترامب بعد محاولة الاغتيال
ترامب بعد محاولة الاغتيال

غداة تعرض دونالد ترامب لمحاولة اغتيال بعد إطلاق مسلح النار عليه خلال تجمع انتخابي في 13 يوليو الحالي في ولاية بنسلفانيا، نشرت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو قالت إنه يوثق لحظة إلقاء القبض على المتهم وسحبه من بين الجمهور.

لكن الادعاء خطأ فالمشتبه به أطلق النار من سطح قريب قبل أن تقتله فرقة قناصة من الخدمة السرية، والفيديو المتداول يظهر ضباطا وهم يقدمون المساعدة لأحد ضحايا الهجوم.

ويظهر الفيديو المأخوذ من تقرير تلفزيوني بالإنكليزيّة مشاهد لسحب شخص من المدرجات.

وعلق الناشرون بالقول "مشاهد متداولة للحظة إلقاء القبض على مطلق النار صوب ترامب في بنسلفانيا".

علق الناشرون بالقول "مشاهد متداولة للحظة إلقاء القبض على مطلق النار صوب ترامب في بنسلفانيا"

وتعرض ترامب لمحاولة اغتيال حين أطلق مسلح النار عليه خلال تجمع انتخابي في 13 يوليو في باتلر بولاية بنسلفانيا.

وحدد مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) هوية المسلح الذي قُتل برصاص عناصر من جهاز الخدمة السرية الأميركية، على أنه، توماس ماثيو كروكس، وهو شاب يبلغ من العمر عشرين عاما من منطقة بيثيل بارك في بنسلفانيا، وفق وسائل إعلام أميركية.

وتظهر اللقطات كروكس مستلقيا على بطنه ويصوب بندقية هجومية من فوق سطح على بعد حوالي 500 قدم (150 مترا) من ترامب في التجمع الحاشد الذي انعقد قبل أيام من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري قبل أن يطلق قناص من جهاز الخدمة السرية النار عليه ويقتله بعد إطلاقه النار.

ماذا يظهر الفيديو إذا؟

قال الملازم آدم ريد، مدير مكتب اتصالات شرطة ولاية بنسلفانيا، لوكالة فرانس برس في 17 يوليو إن الرجل الذي يُحمل في الفيديو المتداول عبر الإنترنت "ليس بالتأكيد المُطلِق".

وأضاف ريد "إنه أحد الضحايا الذين ساعدوهم عناصرنا".

وأفادت فيكتوريا غوريري، مديرة الاتصالات العامة لمحطات فوكس التلفزيونية التي بثت الفيديو المتداول بأن "الفيديو يصور لحظات تَلت إطلاق النار".

وقالت غوريري لوكالة فرانس برس في بريد إلكتروني في 17 يوليو إن من يظهر في الفيديو "ليس مُطلق النار" مضيفة "إنه واحد من الأشخاص الذين قتلوا أو أصيبوا بإطلاق النار".

وبثت تقارير مصورة من CBS بيتسبرغ ووسائل إعلام محلية ووطنية أخرى لقطات مماثلة للضباط وهم يحملون الرجل.

ويظهر في التغطية رجل مرتديا قبعة حمراء تحمل شعار "حافظ على عظمة أميركا" وقميص أبيض يحمل شعار "الولايات المتحدة الأميركية" مغطى بالدماء وهو طبيب طوارئ يدعى سويت لاند حاول إنعاش الضحية.

وقال سويت لاند لـ CNN إن الرجل الذي أصيب وتم حمله من المدرجات هو كوري كومبيراتور، رجل الإطفاء البالغ من العمر 50 عاما والأب لطفلين الذي توفي وهو يحمي عائلته من الطلقات النارية.

وأضاف سويت لاند في المقابلة "أصيب خلف أذنه اليمنى وكانت الجروح شديدة للغاية".