مصنع لشركة كوكا كولا - صورة أرشيفية
مصنع لشركة كوكا كولا - صورة أرشيفية

تحظى دعوات المقاطعة لمنتجات وشركات عالمية كبرى تُتّهم بأنها داعمة لإسرائيل أو للولايات المتحدة بزخم كبير على مواقع التواصل الاجتماعي منذ اندلاع الحرب في غزة.

ويشار في هذه الحملات إلى منتجات بهدف مقاطعتها على غرار كوكا كولا وستاربكس وماكدونالدز.

وفي هذا الإطار تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي منشورا يزعم أن شركة كوكا كولا عمدت إلى الترويج لمشروبها الغازي تحت أسماء أخرى للالتفاف على حملة المقاطعة التي طالتها. إلا أن الأسماء التي وردت في هذا المنشور تعود لمشروبات غازية أخرى، لا تربطها أي صلة بشركة كوكا كولا.

وجاء في نص المنشورات المتداولة "انظروا إلى ذكاء شركة كوكا كولا عندما تمت مقاطعة منتجاتها…غيرت الغطاء الخارجي بوضع أسماء جديدة على منتجاتها".

ومن بين الأسماء التي أُدرجت في المنشورات: "فلسطين كولا" و"قِبلة كولا" و"مكّة كولا" و"زمزم كولا".

وحققت المنشورات تفاعلات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حاصدة أكثر من 21 ألف مشاركة من صفحة واحدة فقط.

حققت المنشورات تفاعلات واسعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي

ومنذ بدء الحرب في غزة، استهدفت حركة مقاطعة عالمية يقودها ناشطون مؤيدون للفلسطينيين، منتجات وشركات عالمية كبرى تُعتبر داعمة لإسرائيل على غرار "ستاربكس" و"ماكدونالدز".

واندلعت الحرب إثر هجوم غير مسبوق شنته حماس ضد مواقع ومناطق إسرائيلية في 7 أكتوبر 2023 أسفر عن مقتل 1195 شخصا، معظمهم من المدنيين، وفقا لتعداد أجرته وكالة فرانس برس استنادا إلى بيانات إسرائيلية رسمية.

وتعهدت إسرائيل بالقضاء على حماس وشنت هجوما واسعا مدمرا على غزة ، دخل شهره العاشر وأدى حتى الآن إلى مقتل أكثر من 38 ألف شخص، معظمهم من المدنيين، وفقا  لبيانات وزارة الصحة التابعة للحكومة التي تقودها حماس.

شركات مستقلة

إلا أن الادعاء بأن كوكا كولا لجأت إلى اعتماد أسماء مثل  "فلسطين كولا" و"قبلة كولا" و"مكة كولا" و"زمزم كولا" للالتفاف على حملة المقاطعة لا أصل له. وتشير العناصر التي جمعها صحفيون بخدمة تقصي صحة الأخبار في فرانس برس إلى أن لا صلة بين هذه المشروبات وشركة كوكا كولا.

"فلسطين كولا" مثلا التي تظهر عبوتها في إحدى صورتي المنشور، هي عبارة عن مشروبات غازية تابعة لشركة "صفد للمواد الغذائية" التي لا تربطها أي صلة بمنتجين آخرين للمشروبات الغازية بحسب ما يوضحه الموقع الرسمي للشركة.

"فلسطين كولا" عبارة عن مشروبات غازية تابعة لشركة "صفد للمواد الغذائية"

أما مؤسسا الشركة، فأخوان فلسطينيان مقيمان في مدينة مالمو السويدية، قررا إطلاق "فلسطين كولا" كخطوة للتصدي للمشروبات "المناهضة للفلسطينيين".

وتشير الشركة عبر موقعها إلى أنها تقدم  جزءا من أرباحها لدعم الفلسطينيين المحتاجين.

أما "قبلة كولا" التي تظهر عبوتها أيضا في الصورة المرافقة للمنشور على أنها من منتجات كوكا كولا، فهي في الحقيقة عبارة عن مشروب غازي أطلقته عام 2003 شركة بريطانية في ديربي مستهدفة الجالية المسلمة، في محاولة لمواجهة الاحتكار الأميركي للمشروبات الغازية.

"قبلة كولا" هي في الحقيقة عبارة عن مشروب غازي أطلقته عام 2003 شركة بريطانية

إلا أن الشركة حُلّت عام 2016، بحسب سجلات الشركات لدى الحكومة البريطانية.

وتأتي المنشورات أيضا على ذكر اسم "مكة كولا". وهذه الشركة أيضا أنشئت في فرنسا عام 2002 على يد، توفيق المثلوثي، وهو فرنسي من أصل تونسي. وأنشئت الشركة آنذاك كردة فعل بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر و"حرب الإدارة الأميركية تحت مظلة الحرب على الإرهاب وكتحد للعلامات التجارية الأميركية". وتخصص الشركة جزءا من أرباحها لغايات إنسانية تخدم الفلسطينيين.

"مكة كولا" هي شركة أنشئت في فرنسا عام 2002 على يد توفيق المثلوثي

وأخيراً تذكر المنشورات "زمزم كولا" وهي شركة إيرانية أنشئت في خمسينيات القرن الماضي وكانت الشركة بادئ الأمر تابعة لشركة "بيبسي" قبل أن تنفصل عنها مع قيام الثورة الإسلامية عام 1979، وتصبح كبديل للمنتجات الأميركية.

"زمزم كولا" هي شركة إيرانية أنشئت في خمسينيات القرن الماضي وكانت تابعة لشركة "بيبسي"

لا تعليق من كوكا كولا

وكل هذه المعلومات تشير إلى أن هذه المنتجات لا علاقة لها بشركة كوكا كولا.

وحاول صحفيون بخدمة تقصي صحة الأخبار في فرانس برس التواصل مع مسؤولين إقليميين في شركة كوكا كولا بالشرق الأوسط للتعليق على ما تردد على مواقع التواصل، ولم يحصلوا على رد.

كوكا كولا وعلاماتها التجارية

ويشير موقع كوكا كولا إلى مجموعة المشروبات التي تسوق لها الشركة، وهي تختلف بين منطقة وأخرى في العالم، وهذه نبذة عن المشروبات الموزعة في الإمارات مثلا.

هذه نبذة عن المشروبات الموزعة في الإمارات مثلا

ويذكر أن الشركة لطالما تغنت بوصفتها السرية المحفوظة في سرداب يمكن للزوار الاقتراب منه لدى زيارة شركة كوكا كولا في أتلانتا بالولايات المتحدة.

 ترامب يعود إلى مسار الحملة مع رحلة إلى ميشيغن
ترامب يعود إلى مسار الحملة مع رحلة إلى ميشيغن

شارك مستخدمون على الإنترنت مقطع فيديو معدل يعرض الرئيس الأميركي السابق والمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، دونالد ترامب، وهو يضع ضمادة على أذنه اليسرى كدليل على أن محاولة الاغتيال التي تعرض لها في 13 يوليو 2024 والتي أسفرت عن إصابة الأذن اليمنى لترامب كانت "مسرحية".

وظهر المرشح الرئاسي الجمهوري بضمادة سميكة على أذنه اليمنى في الليلة الأولى من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري بعد يومين فقط من محاولة اغتيال خلال تجمع انتخابي في بتلر بولاية بنسلفانيا أدت إلى إصابة أذن ترامب اليمنى ومقتل أحد الحاضرين.

وتظهر الصور التي التقطتها رويترز ووكالة أنباء أسوشيتد برس في أعقاب إطلاق النار مباشرة الدماء على أذن ترامب اليمنى.

وقال الوصف المصاحب للفيديو المتداول على وسائل التواصل الاجتماعي "‏ترامب أمس نسي أنه يزعم أن أذنه اليمنى هى التى أصيبت فى مسرحية الاغتيال، وظهر اليوم واضعا الضمادة على الأذن اليسرى الأخرى الغير مصابة!! فقام أحد أنصاره بتنبيهه أثناء تحيته".

إلا أنه تم قلب الفيديو عبر المونتاج لتبدو الأشياء معكوسة، فضلا عن عرض الفيديو بشكل عكسي من نهايته إلى بدايته.

تم قلب الفيديو عبر المونتاج لتبدو الأشياء معكوسة

ويعرض المقطع المعدل ومدته 31 ثانية ترامب وهو يرتدي ضمادة على أذنه اليسرى ويتحرك نحو اليمين، ويمد يده اليسرى لمصافحة النائب، بريون دونالدز، أولا ثم المعلق السياسي، تاكر كارلسون، بينما يضع يده اليمنى على ذراعيهما اليسرى للحظات. ويظهر المقطع أيضا أذن ترامب اليمنى سليمة على ما يبدو، ودبوس العلم الأميركي على طية صدر السترة اليمنى.

ونشرت نسخة أطول لأحد أقدم مقاطع الفيديو المعدل على الإنترنت في 16 يوليو 2024 وتم حذفها منذ ذلك الحين.

ولم تتمكن رويترز من التحقق بشكل مستقل من أصل المقاطع المعدلة التي تمت مشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويمكن مشاهدة اللحظة التي يعرضها الفيديو في جزء من البث المباشر في الليلة الأولى للمؤتمر الوطني للحزب الجمهوري من زاوية مختلفة بطريقة أوسع للمقطع بدءا من الساعة الثالثة والدقيقة 14 والثانية 40. ويمكن مشاهدة ترامب وقد وضع الضمادة على أذنه اليمنى ودبوس العلم الأميركي على طية صدر السترة اليسرى.

ويمكن مشاهدة ترامب وهو ينتقل من اليسار إلى اليمين لتحية كارلسون أولا ثم دونالدز بيده اليمنى بينما يضع يده اليسرى على الذراع اليمنى لكل منهما لفترة وجيزة.

وكما تعرض صور التقطتها رويترز في اليوم الأول من المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري ترامب وهو يضع الضمادة على أذنه اليمنى واللحظة التي صافح فيها كارلسون ودونالدز.