محمود احمدي نجاد
محمود احمدي نجاد

قال الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إن بلاده تمكنت حتى الآن من السيطرة على تداعيات العقوبات الدولية التي فرضت عليها على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل.

وأضاف أحمدي نجاد في مقابلة مع التلفزيون الرسمي أن بلاده "تخوض حربا اقتصادية محددة الهدف مع العدو"، في إشارة إلى الدول الغربية التي تتهم إيران بالسعي إلى حيازة سلاح نووي تحت ستار برنامج مدني.

وقال إن "العقوبات محددة الهدف التي قال أعداؤنا إنها ستتسبب بشلنا أدت إلى تراجع مبيعاتنا النفطية، وتمنعنا من نقل عائداتنا النفطية، وهو ما يطاول تجارتنا التي ترتبط بالنفط".

لكنه تدارك قائلا "تمكنا حتى الآن من السيطرة على هذا الأمر الذي لم يتخذ المنحى الذي كانوا يتوقعونه. كانوا يعتقدون أن البلد سينهار لكن هذا لم يحصل".

وأوضح احمدي نجاد أن حكومته "أعدت خططا بعيدة المدى" للحد من ارتهان إيران للأموال الناتجة من النفط، مؤكدا أن إيران "لن تدع (الغربيين) بعد اليوم يلجأون إلى اجراءات اقتصادية تتحول إلى وسيلة ضغط"، مع إقراره في الوقت ذاته بأن هذه الضغوط كانت "قاسية على السكان".

وتفرض الدول الغربية منذ بداية العام حظرا نفطيا على إيران التي أدت العقوبات المفروضة عليها إلى تراجع انتاجها وصادراتها من النفط بشكل كبير فضلا عن ازمة في النقد الأجنبي تسببت في انهيار سعر الريال الايراني في أكتوبر/تشرين الأول الماضي الأمر الذي فاقم التضخم.

السعودية رفعت القيود على الإيرانيين لأداء العمرة في ديسمبر 2023
السعودية رفعت القيود على الإيرانيين لأداء العمرة في ديسمبر 2023 / أرشيفية

ذكرت وكالة أنباء إيرانية رسمية، أن مجموعة من المعتمرين هي الأولى من إيران منذ 9 أعوام، توجهت إلى السعودية، الإثنين، بعد تحسن العلاقات بين طهران والرياض.

وأشارت وسائل إعلام إيرانية في ديسمبر الماضي، إلى أن السعودية رفعت القيود التي كانت مفروضة على الإيرانيين لأداء العمرة، لكن رحلات الطيران تأجلت حتى الآن بسبب ما وصفتها طهران بأنها "مشكلات فنية".

وتوسطت الصين في اتفاق أبرم في مارس 2023، استأنفت بموجبه إيران والسعودية العلاقات الدبلوماسية الكاملة التي انقطعت عام 2016، بسبب إعدام الرياض لرجل دين شيعي وما تلا ذلك من اقتحام السفارة السعودية في طهران.

وقبل عودة العلاقات، لم يكن باستطاعة الإيرانيين سوى أداء فريضة الحج فقط بموجب حصة محددة. وسيكون بوسعهم الآن السفر لأداء مناسك العمرة أيضا.

وشارك السفير السعودي لدى إيران، عبد الله العنزي، في مراسم توديع 85 معتمرا في مطار طهران الرئيسي.