الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل الأحد في طهران أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح
الرئيس الإيراني حسن روحاني يستقبل الأحد في طهران أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح

أجری الرئيس الإيراني حسن روحاني وأمير الکويت صباح الأحمد الجابر الصباح الأحد محادثات في  طهران، تناولت عددا من الملفات الإقليمية والدولية، من بينها الملف السوري والوضع في العراق ومسيرة السلام، إضافة إلى الوضع في مصر.

وفي هذا الإطار، قال مدير المركز العربي للدراسات الإيرانية في طهران محمد صالح صادقيان في حديث خاص مع "راديو سوا"، إن علاقة أمير الكويت بإيران اتسمت بالتقدير والمودة على مدى السنوات الماضية:

​​ 
وأوضح صادقيان لـ"راديو سوا" أن هناك شعورا بالارتياح للتحدث مع أمير الكويت في عدد كبير من المواضيع الإقليمية:

​​
وقد أكد الإعلامي والباحث الكويتي حسين عبد الرحمن بدوره، أن هذه الزيارة ستشكل منعطفا في العلاقات الإيرانية الخليجية:

​​ 
وقال عبد الرحمن إن أمير الكويت سيعمل على تقريب وجهات النظر بين إيران ودول مجلس التعاون الخليجي:

​​
وأوضح عبد الرحمن أن أمير الكويت يملك قدرة التحدث باسم دول مجلس التعاون الخليجي أمام المسؤولين الإيرانيين: 

​​ 
إلا أن رئيس تحرير صحيفة الوفاق الإيرانية مُصيِّب نَعيمي، استبعد إمكانية أن يقرّر أمير الكويت باسم الدول الخليجية والعربية، لأسباب ذكرها لـ"راديو سوا":

​​ 
المصدر: راديو سوا

محمد جواد ظريف
محمد جواد ظريف

أكدت إيران أنها تلقت دعوة ودية من السعودية لزيارة قريبة لوزير خارجيتها محمد جواد ظريف في إطار منظمة التعاون الإسلامي، على ما أوردت وسائل الإعلام الخميس.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان في تصريح أوردته صحيفة اعتماد الاصلاحية إن الدعوة تخص اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الذي سينعقد في 18 و19 حزيران/يونيو في جدة.

وكان وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قد صرح في أيار/مايو أن المملكة على استعداد "للتفاوض" مع جارتها إيران من أجل تحسين العلاقات بين الرياض وطهران.

وكثف الرئيس الإيراني حسن روحاني "رسائل الأخوة" إلى الدول العربية في الخليج منذ انتخابه في حزيران/يونيو 2013.

وكرر الرسالة نفسها في آذار/مارس الماضي أثناء زيارة إلى سلطنة عمان التي تقيم تقليديا علاقات طيبة مع طهران.

وفي كانون الأول/ديسمبر أطلق ظريف حملة تودد تجاه جيران إيران العرب في إطار جولة شملت أربع دول في المنطقة.

ويسود التوتر العلاقات بين البلدين منذ قيام الثورة الإسلامية في طهران العام 1979 لكنه تفاقم في الأعوام الماضية بسبب النزاع في سورية خصوصا.

وتدعم طهران نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وتعتبر الداعم الرئيسي لحزب الله الشيعي اللبناني الذي يقاتل إلى جانب قوات النظام السوري ضد المعارضين المسلحين، في حين تدعم السعودية علنا بعض أطراف المعارضة السورية.

المصدر: وكالات