الدبلوماسي الإيراني الذي كان مختطفا في اليمن بعد وصوله إلى طهران
الدبلوماسي الإيراني الذي كان مختطفا في اليمن بعد وصوله إلى طهران

نفذت أجهزة الاستخبارات الإيرانية عملية داخل الأراضي اليمنية الخميس، حررت خلالها دبلوماسيا إيرانيا اختطف في صنعاء منتصف 2013.

 وقالت الحكومة الإيرانية إن أجهزتها الاستخباراتية نفذت العملية بنجاح، وأعادت الدبلوماسي نور أحمد نكبخت إلى طهران، واصفة العملية بأنها كانت نوعية ومعقدة للغاية.

وأوضح وزير الاستخبارات الإيراني محمود علوي في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام المحلية، أن العملية نفذت "بأقل خسائر ممكنة"، دون أن يعطي أي تفاصيل إضافية.
 
وعرض التلفزيون الرسمي لقطات تظهر نكبخت لدى وصوله إلى مطار مهر آباد في طهران. وبدا الرهينة السابق بوضع صحي جيد.

واختطف مسلحون ينتمون إلى تنظيم القاعدة نكبخت في 21 تموز/يوليو 2013 وهو خارج من منزله في صنعاء، وفق ما أفادت به مصادر قبلية يمنية.

واحتجز التنظيم الدبلوماسي الإيراني في منطقة نائية بين محافظتي شبوة جنوب البلاد والبيضاء وسطها.

ويأتي تحرير الدبلوماسي الإيراني بعد ثلاثة أيام على إخلاء سبيل القنصل السعودي عبد الله الخالدي الذي اختطف في عدن في جنوب اليمن في آذار/مارس 2012.

المصدر: وكالات/ قناة الحرة
 

في أوائل شهر مايو الجاري، عينت السلطات الإيرانية زينب سليماني لإدارة مؤسسة قاسم سليماني
في أوائل شهر مايو الجاري، عينت السلطات الإيرانية زينب سليماني لإدارة مؤسسة قاسم سليماني

كجزء من حملتها لإبقاء إرث قاسم سليماني على قيد الحياة، تعمل طهران بشكل مطرد على بناء وتعزيز صورة ابنته زينب سليماني البالغة من العمر 28 عاما، وفقا لشبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأميركية.

ولا يعرف سوى القليل عن الحياة الشخصية لقائد فيلق القدس السابق، باستثناء أنه خلف ثلاثة أبناء وابنتين.

وتقول الشبكة إن زينب قفزت إلى الأضواء مباشرة بعد مقتل والدها، من خلال التعهد لحشود كبيرة من المعزين بأن "عائلات الجنود الأميركيين سيمضون أيامهم ينتظرون موت أبنائهم".

والتقت زينب في أواخر يناير بزعيم حزب الله حسن نصر الله في بيروت وتوعدت في حينه الولايات المتحدة وإسرائيل بمواجهة "يوم أسود" نتيجة قتل سليماني.

وعلاوة على ذلك وصفت الرئيس السوري بشار الأسد وزعيم الحوثيين في اليمن عبد الملك الحوثي بأنهم "أعمامها".

وتضيف شبكة "فوكس نيوز" أنه في أوائل شهر مايو الجاري، عينت السلطات الإيرانية زينب لإدارة مؤسسة قاسم سليماني التي تم إنشاؤها حديثًا للحفاظ على إرثه وعقيدته، على الرغم من أنه لا يزال من غير الواضح كيف سيتم ذلك.

وتنقل عن شخص يدعى مالك قوله "كنظام ثوري، تبحث إيران دائما عن أيقونات يمكن استخدامها في آلتها الدعائية، وزينب سليماني لديها كل السمات المميزة". 

ويضيف "بأقل تكلفة، يمكن أن تساعد زينب على تلقين النساء الشابات اللاتي يُنظَر إليهن كأمهات ينجبن الجيل القادم من الثورة."

ونشرت إيران في وقت سابق فيديو لزينب مع الرئيس الإيراني حسن روحاني وهي تحدثه عن الثأر لأبيها.

وقتل قاسم سليماني في ضربة جوية أميركية استهدفت موكبه قرب مطار بغداد الدولي مطلع العام الجاري، أسفرت أيضا عن مقتل القيادي في كتائب ميليشيا حزب الله في العراق أبو مهدي المهندس.