مرتضى سرمدي مع الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال
مرتضى سرمدي مع الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال

أكد نائب وزير خارجية إيران مرتضى سرمدي خلال زيارته الجزائر، أن بلاده ترحب بأي وساطة مع السعودية، مؤكدا أن طهران تعتمد على الجزائر للمساهمة في وقف الحملة العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، نظرا "لمواقفها المناسبة" حسب تعبيره.

وقال سرمدي في مؤتمر صحافي بالجزائر إن إيران ترحب بكل جهد يبذل من الدول الصديقة خاصة الجزائر، وأن الحوار في اليمن يجب أن يكون في أجواء هادئة وأن الحوار تحت القصف غير ناجح.

وأكد أن الحكومة الإيرانية لا تتعامل مع الملف النووي على أساس الربح والخسارة، لكنه وصف اتفاق لوزان النووي بـ "الانتصار الكبير" لبلاده.

يذكر أن السعودية بدأت الضربات الجوية في 26 آذار/مارس الماضي في محاولة لصد تقدم الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة اليمنية صنعاء.

​مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" من الجزائر مروان الوناس :

​​

المصدر: راديو سوا

يمني يتلقى العلاج في عدن بحضور أحد أعضاء فريق الصليب الأحمر الدولي
يمني يتلقى العلاج في عدن بحضور أحد أعضاء فريق الصليب الأحمر الدولي

قال مدير عمليات منظمة الصليب الأحمر الدولية الثلاثاء دومينيك ستلهارت إن أول طائرة تنقل مساعدات طبية حطت في العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد أيام من مناشدات المنظمة ومنظمة الصحة العالمية تمكينهما من ايصال المساعدات إلى المحتاجين.

وكتب ستلهارت في تغريدة على موقع "تويتر" أن مساعدات طبية أخرى ستصل عبر الجو أو البحر حال الحصول على تصاريح لتقديم المساعدات الطبية العاجلة لمئات الجرحى هناك.

​​

​​

وتتنظر سفينة على متنها فريقان من الصليب الأحمر ومنظمة أطباء بلا حدود الإذن بالدخول إلى اليمن عبر جيبوتي، ويفترض أن تصل طائرة محملة بالمساعدات الطبية الخميس إلى صنعاء.

 

تحديث (13:38تغ)

لقي 18 شخصا على الأقل مصرعهم في معارك ليل الاثنين الثلاثاء بين المسلحين الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس عبد ربه منصور هادي في جنوب اليمن، حسبما أفادت مصادر طبية وعسكرية ورسمية الثلاثاء.

وقال طبيب من مستشفى عسكري في عدن إن المواجهات في المدينة أسفرت عن مقتل أربعة مقاتلين من الموالين لهادي فضلا عن إصابة 12 آخرين بجروح.

وأفاد مصدر عسكري بأن ستة مقاتلين من المتمردين الحوثيين قتلوا في المعارك التي دارت في حي المعلا في عدن.

وذكرت مصادر أن الميليشيات الموالية للرئيس استعادت السيطرة على المعلا وتمكنت من إبعاد الحوثيين وحلفائهم إلى مكان بعيد عن الميناء الذي كانوا يحاولون السيطرة عليه في المنطقة.

وقصفت القطع البحرية التابعة للتحالف العربي الذي تقوده السعودية، مواقع للحوثيين في عدة أنحاء من مدينة عدن، حسبما أفاد به شهود عيان.

وشن طيران التحالف عدة غارات على مواقع للحوثيين وحلفائهم في قاعدة العند الجوية بينما حاصرتهم قوات موالية لهادي في المكان حسبما أفاد به العميد مثنى جواس.

المصدر: وكالات