دمار خلفته غارات التحالف الدولي على صنعاء
دمار خلفته غارات التحالف الدولي على صنعاء

قال المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد الثلاثاء إنه واثق من إمكانية تجديد الهدنة الانسانية في اليمن.

وأضاف أن الأمم المتحدة تعمل على عقد مؤتمر سلام شامل في جنيف لحل الأزمة اليمنية.

وتابع المبعوث الدولي إثر محادثات أجراها الثلاثاء في القاهرة مع وزير الخارجية المصري سامح شكري:

​​

وقد شهد وقف إطلاق النار خروقات متعددة وتبادل كلٌ من الحوثيين والمسلحين المناصرين للرئيس عبد ربه منصور هادي الاتهامات بالمسؤولية عن استمرار العنف. 

تحديث 16:41 ت.غ

شنت قوات التحالف العربي بقيادة السعودية الثلاثاء غارات جوية على العاصمة اليمنية صنعاء أثناء الليل واستهدفت القوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في شرق وجنوب المدينة.

والضربات هي الأولى التي تستهدف صنعاء منذ انتهاء هدنة مدتها خمسة أيام يوم الأحد رغم استئناف العمليات العسكرية يوم الإثنين في محافظة صعدة في شمال اليمن وفي مدينة عدن بجنوب البلاد.

وقالت مصادر من الحوثيين أيضا إنهم أطلقوا قذائف مورتر على عدة مناطق في منطقة نجران بجنوب السعودية في وقت متأخر يوم الإثنين واشتبكوا أيضا مع قوات سعودية بالقرب من المنطقة الحدودية.

 

(تحديث 3:57 تغ)

استأنف التحالف العربي بقيادة السعودية الإثنين الغارات الجوية في اليمن محملا  الحوثيين مسؤولية ذلك بعد اتهامهم باستغلال الهدنة لتعزيز قواتهم.

ويهدد عدم تجديد الهدنة التي استمرت خمسة أيام بتعقيد توزيع المساعدات الإغاثية على اليمنيين الذين يواجهون أوضاعا بالغة الصعوبة.

وكان المبعوث الدولي الجديد لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد اعتبر الأحد أن الهدنة لم تتح نقل ما يكفي من المساعدات إلى المناطق التي يطالها النزاع.

ودعا المبعوث الدولي لليمن الأحد في الرياض لدى افتتاح مؤتمر "إنقاذ اليمن" الذي تشارك فيه أطراف يمنية بغياب الحوثيين، إلى تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة التي أعلنها التحالف العربي بقيادة السعودية خمسة أيام. معتبرا أن "معظم اليمنيين" لم يتمكنوا من الوصول إلى المساعدات العاجلة خلال فترة الهدنة الحالية المحددة بخمسة أيام.

استئناف الغارات يهدد عقد مؤتمر دولي

هذا، وقد صرح مساعد المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق الاثنين أن استئناف الأعمال العسكرية في اليمن بعد الهدنة الإنسانية قد يهدد عقد مؤتمر دولي بمبادرة من الأمم المتحدة سعيا لحل النزاع.

وذكر المتحدث أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ينوي الدعوة إلى هذا المؤتمر "في مستقبل قريب" كما يتمنى أن يشارك جميع أطراف النزاع فيه "بدون شروط مسبقة".

إيران تدعو لحوار بين الأطراف اليمينة في بلد محايد

وفي سياق متصل، أعلن مسؤول إيراني يوم الاثنين أنه يجب على المملكة العربية السعودية عدم استضافة الحوار بين الأطراف المتنازعة في  اليمن  لأنها تعد طرفا في الأزمة.

وأضاف علي أكبر ولاياتي مستشار المرشد الاعلى للجمهورية الايرانية علي خامنئي خلال لقائه رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري في بيروت أن الحوار يجب أن يجري في بلد محايد. 

المزيد في تقرير يزبك وهبه مراسل "راديو سوا" في بيروت:

​​

المصدر: راديو سوا/وكالات

مسلحون في عدن
مسلحون في عدن

حمل التحالف العربي بقيادة السعودية الاثنين المتمردين الحوثيين مسؤولية استئنافه الغارات الجوية في اليمن، بعد اتهامهم باستغلال الهدنة لتعزيز قواتهم.

 

وقال المتحدث باسم التحالف العميد أحمد عسيري "لم يحترموا الهدنة الانسانية. لذلك نقوم بما يجب القيام به".

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر دبلوماسي غربي قوله إن السعوديين رأوا أن الحوثيين استفادوا من الهدنة لإعادة نشر قطع من المدفعية وقاذفات الصواريخ بالقرب من الحدود مع المملكة.
وصرح مساعد المتحدث باسم الامم المتحدة فرحان حق أن استئناف الأعمال العسكرية في اليمن بعد الهدنة الانسانية قد تهدد عقد مؤتمر دولي بمبادرة من الأمم المتحدة سعيا لحل النزاع.
وقال المتحدث إن بان كي مون "يأسف لانه بالرغم من دعوات الامم المتحدة المتكررة لم تمدد الهدنة الانسانية لخمسة أيام في اليمن عند انتهاء مدتها أمس الأحد"
وأضاف أن مون "كرر دعوته لكافة الأطراف من أجل توفير الظروف المواتية لوقف اطلاق النار بشكل دائم".

آخر تحديث ( 18:42 ت غ)

وشن التحالف الذي تقوده السعودية غارتين جويتين على مواقع للحوثيين في عدن الاثنين، بعد ساعة من انتهاء هدنة إنسانية استمرت خمسة أيام.

فقد استهدفت ضربة جوية القصر الرئاسي في المدينة، فيما تعرضت قاعدة للقوات الخاصة يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في عدن، لقصف جوي.

ولم تشهد فترة الهدنة التي بدأت مساء الثلاثاء وانتهت مساء الأحد أي ضربات جوية من قبل التحالف الذي بدأ عملياته العسكرية في 26 آذار/مارس الماضي.

واستأنفت الضربات رغم دعوة المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد، الأحد، إلى تمديد الهدنة الإنسانية المؤقتة والسعي للتوصل إلى اتفاق طويل الأمد لوقف إطلاق النار.

الحكومة اليمنية: الحوثيون خرقوا الهدنة

وقال وزير الخارجية اليمني رياض ياسين الاثنين، إن الهدنة الإنسانية انتهت بسبب ما وصفه بانتهاكات الحوثيين للاتفاق الذي بادت به الرياض.

وأضاف ياسين أن التحالف لا ينظر حاليا في أي مقترح لوقف إطلاق النار رغم مناشدة من الأمم المتحدة تمديد الهدنة، وأوضح أن الغارات الجوية ستتجنب المطارات والموانئ الرئيسية في البلاد، للسماح بتدفق المساعدات الإنسانية.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في صنعاء عرفات مدابش:

​​

تأييد أميركي

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري من جانبه، إن واشنطن أيدت تمديد الهدنة الإنسانية في اليمن، ولكنه أضاف في تصريحات أدلى بها في كوريا الجنوبية الاثنين، أن تحركات المقاتلين الحوثيين جعلت ذلك صعبا.

وأضاف كيري أن الحوثيين نقلوا بعض منصات إطلاق الصواريخ إلى الحدود مع السعودية، وهو ما عده الوزير خرقا للاتفاق بين الجانبين.

وأضاف الوزير الأميركي أن بلاده تواصل دعم فكرة تمديد الهدنة الإنسانية، ولكن "في ظل الملابسات الحالية سيكون ذلك صعبا".

المصدر: قناة الحرة/ راديو سوا/ وكالات