ممثلو الدول التي شاركت في المفاوضات حول برنامج إيران النووي
ممثلو الدول التي شاركت في المفاوضات حول برنامج إيران النووي

أشادت المملكة السعودية الثلاثاء بعدم رفع العقوبات المتعلقة بتسلح إيران وإبقائها قائمة لمدة خمس سنوات في الاتفاق.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية تصريحا لمصدر مسؤول قال فيه إن السعودية تشارك الدول الست والمجتمع الدولي باستمرار العقوبات المفروضة على إيران "بسبب دعمها للإرهاب وانتهاكها للاتفاقيات والمعاهدات الدولية المتعلقة بالتسليح".

وأضاف المسؤول أن "المملكة كانت دائماً مع أهمية وجود اتفاق حيال برنامج إيران النووي يضمن منعها من الحصول على السلاح النووي بأي شكل من الأشكال، ويشتمل في الوقت ذاته على آلية تفتيش محددة وصارمة ودائمة لكل المواقع، بما فيها المواقع العسكرية، مع وجود آلية لإعادة فرض العقوبات على نحو سريع وفعال في حالة انتهاك إيران للاتفاق".

ورأى المصدر أن على إيران استغلال مواردها في خدمة تنميتها الداخلية وتحسين أوضاع الشعب الإيراني عوضاً عن استخدامها في إثارة الاضطرابات والقلاقل في المنطقة، حسب تعبيره.

وتابع المسؤول أن المملكة تتطلع إلى بناء أفضل العلاقات مع إيران باعتبارها دولة جوار في المجالات كافة، والمبنية على مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في شؤون الآخرين.

المصدر: وكالات

وزير الدفاع آشتون كارتر
وزير الدفاع آشتون كارتر

أعلنت الحكومة الإسرائيلية المصغرة رفضها لاتفاق الدول الست الكبرى مع إيران حول برنامجها النووي الثلاثاء، معتبرة أن تل أبيب غير ملزمة بهذا الاتفاق، وذلك قبيل توجه وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر إلى اسرائيل الأسبوع المقبل.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن الحكومة الإسرائيلية المصغرة المعنية بالشؤون الأمنية اجتمعت الثلاثاء لبحث الاتفاق النووي بين القوى العالمية وإيران وقالت إن إسرائيل غير ملزمة بهذا الاتفاق.

وجاء هذا الإعلان تأكيدا لتصريح لرئيس الوزراء الإسرائيلي قبل الاجتماع حيث وصف الاتفاق بأنه "صادم وخطأ تاريخي" وأضاف "إسرائيل ليست ملزمة بهذا الاتفاق مع إيران لأن إيران مستمرة في السعي لتدميرنا وسندافع عن أنفسنا على الدوام."

تحديث (3:6 تغ)

البيت الأبيض: كارتر سيزور اسرائيل​

أعلن البيت الأبيض الثلاثاء توجه وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر إلى اسرائيل الأسبوع المقبل بعد توقيع الاتفاق النووي مع إيران والذي ندد به رئيس الوزراء الاسرائيلي بشدة.

وخلال اتصال هاتفي، أكد الرئيس باراك اوباما لبنيامين نتانياهو أن الاتفاق الذي وقع الثلاثاء يصب "في مصلحة الأمن القومي للولايات المتحدة واسرائيل"، بحسب بيان للبيت الأبيض.

وكان نتانياهو قد اعتبر وقت سابق أن الاتفاق الإيراني "خطأ تاريخي"، ولمح مرة أخرى إلى إمكان اللجوء للقوة العسكرية بقوله إن اسرائيل "غير ملزمة" بهذا الاتفاق وأنها ستواصل الدفاع عن نفسها.

وأكد اوباما لنتانياهو أن الاتفاق بين القوى الكبرى وإيران سيسمح بالتحقق من أن برنامج طهران "ذو طبيعة سلمية".

وشدد على "الالتزام الثابت" للولايات المتحدة بأمن اسرائيل، موضحا أن الاتفاق "سيبدد هاجس امتلاك إيران للسلاح النووي".

ورحب كارتر من جهته في بيان بتوقيع "اتفاق كامل ويمكن التحقق منه سيمنع إيران من حيازة السلاح النووي"، لافتا إلى "حرية الإبحار في الخليج" و"مراقبة التأثير الضار لإيران".

وأضاف "سنلجأ إلى الخيار العسكري عند الضرورة".

 

المصدر: وكالات