وزير الخارجية البحريني
وزير الخارجية البحريني

استدعت البحرين السبت سفيرها في ايران احتجاجا على "التصريحات العدائية" لعدد من المسؤولين الإيرانيين تجاه البلاد.

وجاء في بيان للخارجية البحرينية أن المنامة استدعت "سفير مملكة البحرين لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية وذلك للتشاور، معربة عن أملها في أن تسود علاقات طبيعية متطورة بين البلدين تقوم على مبادئ حسن الجوار والاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشؤون الداخلية".

واستنكر بيان الوزارة " استمرار التصريحات الاستفزازية المتعمدة من جانب مسؤولي الجمهورية الإسلامية الإيرانية وعلى اختلاف مستوياتهم وتدخلاتهم بدعم التخريب واثارة الفتن".

وأعرب البيان عن خيبة أمل البحرين من "التدخلات الإيرانية" في الشؤون الداخلية للبلاد ومحاولتها "إثارة القلاقل".

وأكدت البحرين أنها " ستتخذ جميع الاجراءات والسبل الممكنة وستسلك كل الطرق الضامنة لتعزيز أمنها وسلامة شعبها".

ومنذ 2011 تتهم المنامة ايران بدعم الحركة الاحتجاجية التي انطلقت ابان ما عرف بالربيع العربي وطالبت بتبني اصلاحات جديدة.

وقبل أسبوع، أكد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي أن بلاده لن تتخلى عن دعم ما وصفها "الشعوب المضطهدة" في البحرين وسورية واليمن وفلسطين.

 

المصدر: وكالات 

سيارات تابعة للشرطة البحرينية- أرشيف
سيارات تابعة للشرطة البحرينية- أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية أن انفجارا استهدف الأحد دورية للشرطة في قرية العكر الغربي ذات الغالبية الشيعية في البحرين.

ووصفت وزارة الداخلية في تغريدة على موقع تويتر التفجير بـ"العمل الإرهابي"،وأعلنت فتح تحقيق لكشف ملابسات الحادث الثاني من نوعه خلال 24 ساعة.

​​

ونقل موقع الوزارة عن مدير عام مديرية شرطة محافظة العاصمة، قوله إن أحد أفراد الدورية تعرض لإصابة بسيطة، وأنه نقل إلى المستشفى لتلقي العلاج.

 وتعرضت دورية للشرطة السبت لانفجار في قرية كرانة قرب العاصمة المنامة.

وكان وزارة الداخلية قد أعلنت الأربعاء الماضي مقتل شخص خلال محاولته زرع قنبلة في العكر الشرقي، وهي قرية تقطنها غالبية شيعية قرب المنامة.

وتشهد البحرين اضطرابات منذ قمع السلطات عام 2011 حركة معارضة تحركها الغالبية الشيعية في البلاد تطالب خاصة بملكية دستورية.

 

المصدر: وكالات