موغيريني وجواد ظريف- أرشيف
موغيريني وجواد ظريف- أرشيف

اعتمد الاتحاد الأوروبي الأحد الإطار القانوني لرفع كل العقوبات الاقتصادية والمالية التي يفرضها على إيران، طبقا للاتفاق النووي الموقع في تموز/يوليو الماضي. ولن يكون القرار فاعلا إلا بوفاء طهران بالتزاماتها.

وأفاد بيان مشترك صدر عن مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بأن المرحلة الحالية هي "مرحلة مهمة تقربنا من بدء تطبيق الاتفاق الذي نلتزم به بقوة".

وأضاف البيان أن الجمهورية الإسلامية ستباشر الوفاء بالتزاماتها في المجال النووي بهدف تطبيقها كاملة.

وفي بيان منفصل، أكد مجلس الاتحاد الأوروبي، الذي يمثل الدول الـ28 الأعضاء، قرار رفع العقوبات. وجاء فيه "كما كان مقررا، تبنى الاتحاد الأوروبي الخطوات القانونية استعدادا لرفع كل العقوبات الاقتصادية والمالية المرتبطة بالاتفاق النووي يوم تطبيق هذا الاتفاق. ما يعني أن العقوبات لن ترفع قبل هذا الموعد".

وكانت الولايات المتحدة الموقعة كذلك على الاتفاق النووي مع طهران في 14 تموز/يوليو، قد باشرت الأحد رسميا الإعداد لتعليق عقوباتها المفروضة على إيران.

وانتهت الأحد فترة الـ90 يوما التي أعقبت تصويت مجلس الأمن على القرار الذي صادق على اتفاق الـ14 من تموز/يوليو.

 

المصدر: وكالات

جانب من آخر مؤتمر صحافي للمشاركين في المفاوضات النووية في فيينا في تموز/يوليو 2015
جانب من آخر مؤتمر صحافي للمشاركين في المفاوضات النووية في فيينا في تموز/يوليو 2015

دخل اتفاق فيينا النووي الذي وقعته إيران ومجموعة الدول الست في تموز/ يوليو الماضي، حيز التنفيذ الأحد، إذ سيبدأ الجانبان الاجراءات التي تضمن تطبيق الصفقة التي وصفت بأنها تاريخية.

ففي الولايات المتحدة، طلب الرئيس باراك أوباما من إدارته وضع الإجراءات الملائمة تمهيدا لتطبيق الالتزامات الأميركية في هذا الصدد، ومن بينها رفع جزئي للعقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية. جدير بالذكر أن التطبيق الفعلي لبنود الاتفاق من جانب الولايات المتحدة ودول المجموعة الدولية لن يبدأ حتى تنفذ طهران التزاماتها الأولية في هذا الصدد.

وقال مسؤولون أميركيون، طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، إن التطبيق الفعلي للاتفاق النووي لا يزال بعيدا، وإن رفع العقوبات عن طهران لن يحصل خلال هذا العام على الرغم من الخطوة التي ستتخذها الأطراف المعنية الأحد، وأشاروا إلى أن توقيت رفع العقوبات يعتمد على سرعة إيران في اتخاذ الخطوات المطلوبة التي تسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتأكد من التزام طهران بالاتفاق النووي.

ومن المقرر أن تعلن بقية دول مجموعة الست (روسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا)، فضلا عن الاتحاد الأوروبي أيضا، إجراءات مماثلة الأحد.

وبالنسبة للجانب الإيراني، أبلغت طهران الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنها ستبدأ الأحد تطبيق البروتوكول الإضافي في معاهدة حظر الانتشار النووي، والذي يسمح للمفتشين الدوليين بإجراء عمليات تفتيش أكثر صرامة للتأكد من التزام إيران بنصوص الاتفاق، وعدم تطوير سلاح نووي.

وسيقدم المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في 15 كانون الأول/ديسمبر، تقريرا نهائيا بشأن مدى احترام طهران لتعهداتها، واعطاء الضوء الأخضر لبدء مرحلة التطبيق الفعلي لبنود الاتفاق.

المصدر: وكالات