علما الكويت وإيران
علما الكويت وإيران

استدعت وزارة الخارجية الكويتية سفيرها لدى طهران الثلاثاء على خلفية اقتحام متظاهرين السفارة السعودية في الجمهورية الإسلامية واستهداف قنصليتها العامة في مدينة مشهد نهاية الأسبوع الماضي.

وقالت الوزارة على موقعها الإلكتروني إن قرار استدعاء السفير مجدي أحمد إبراهيم الظفيري جاء لما تمثله تلك الهجمات من "خرق للأعراف والاتفاقيات الدولية، وإخلال بالتزامات إيران الدولية بأمن البعثات الدبلوماسية وسلامة طاقمها".

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال. 

​​

وكانت دول البحرين والسعودية والسودان قد أعلنت خلال اليومين الماضيين قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية، فيما خفضت الإمارات مستوى التمثيل الدبلوماسي إلى قائم بالأعمال.

وندد مجلس الأمن الدولي بشدة الاثنين بالهجمات على البعثتين الدبلوماسيتين السعوديتين في إيران بعد إعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر النمر. وجاء في بيان أن المجلس أعرب عن "قلقه العميق" من الهجمات وطلب من طهران حماية المنشآت الدبلوماسية والقنصلية طبقا لالتزاماتها الدولية.

المصدر: وزارة الخارجية الكويتية/ راديو سوا

تظاهرة أمام السفارة السعودية في طهران
تظاهرة أمام السفارة السعودية في طهران

ندد مجلس الأمن الدولي الاثنين "بأقصى حزم ممكن بالهجمات" على البعثتين الدبلوماسيتين السعوديتين في طهران بعد إعدام الرياض لرجل الدين الشيعي نمر النمر.

وجاء في بيان أن المجلس أعرب عن "قلقه العميق" من الهجمات وطلب من طهران حماية المنشآت الدبلوماسية والقنصلية طبقا لالتزاماتها الدولية.

الجبير يطالب إيران بتغيير سلوكها كشرط لإعادة العلاقات (04:34 ت غ)

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن حركة النقل الجوي من وإلى إيران ستتوقف، وسيتم قطع جميع العلاقات التجارية معها، وسيفرض حظر سفر على الأشخاص الذين يسافرون إليها.

وحمل الجبير إيران مسؤولية تصاعد التوتر عقب إعدام المملكة للنمر.

وقال مقابلة مع وكالة رويترز "لا يوجد تصعيد من جانب السعودية. كل تحركاتنا رد فعل. الإيرانيون هم من ذهبوا إلى لبنان. الإيرانيون هم من أرسلوا فيلق القدس والحرس الثوري إلى سورية".

لكن وزير الخارجية السعودي أكد أن أي مسلم يريد أن يأتي لأداء الحج أو العمرة ولزيارة الأماكن المقدسة مرحب به.

ودعا إيران إلى التصرف "كدولة طبيعية" وليس كمجموعة من الثوار" لتعود العلاقات الدبلوماسية المقطوعة.

ردود أفعال جديدة

وفي سياق ردود الأفعال على الأزمة بين الرياض وطهران، أعربت الجزائر الاثنين عن أسفها إزاء تدهور العلاقات بينهما وتحولها إلى أزمة مفتوحة، حسب بيان وزارة الخارجية.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير مراسل "راديو سوا" في الجزائر مروان الوناس:

​​

وفيما يتعلق بتداعيات الأزمة على الأردن، قال المحلل السياسي جمال الشلبي في حديثه إلى "راديو سوا" إن عمان في "موقف حرج" بسبب علاقاتها الدبلوماسية الجيدة مع طرفي النزاع:

​​

وأكد مجلس الوزراء الكويتي دعمه كافة الاجراءات التي تتخذها السعودية "للحفاظ على استقرارها"، وأعلن مجلس الأمة استعداده لعقد جلسة سرية لدراسة التطورات الإقليمية.

استمع إلى تقرير مراسلة "راديو سوا" في الكويت سليمة لوبال:

​​

في غضون ذلك، دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ومقره تركيا دعمه لقرار الرياض قطع علاقاتها مع طهران مطالبا "الدول العربية والإسلامية كافة باتخاذ خطوة مماثلة".

وانتقد "الدعم الإيراني" لفصائل مسلحة في سورية والعراق.

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات