وزير الخارجية السعودية عادل الجبير يتحدث عقب اجتماع مجلس التعاون الخليجي
وزير الخارجية السعودية عادل الجبير - أرشيف

قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الأربعاء في الرياض، إن بلاده لا تمانع من فتح صفحة جديدة من العلاقات مع إيران "إذا غيرت أسلوبها وسياساتها" وتوقفت عن "التدخل" في شؤون الآخرين.

وأضاف الجبير في حديث للصحافيين في ختام اجتماع لوزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي ونظرائهم من الأردن والمغرب، "إذا أرادت إيران علاقات جيدة عليها أن تلتزم بحسن الجوار، ولا نحتاج إلى وساطة".

وأكد الجبير أن "العلاقات متدهورة بسبب السياسات الطائفية التي تتبناها إيران ودعمها للإرهاب وزرعها خلايا إرهابية في دول المنطقة وتهريب أسلحة إلى دول المنطقة من أجل عمليات التخريب".

وأوضح الجبير أن "إيران جارة مسلمة ولديها حضارة عظيمة وشعب صديق لكن السياسات بعد ثورة آية الله الخميني كانت عدائية".

وتتهم السعودية ودول الخليج إيران بدعم الحوثيين في اليمن، فضلا عن محاولة زعزعة استقرار أنظمتهم، ودعم المعارضة في البحرين، والرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الدائرة منذ خمس سنوات.

 

المصدر: وكالات

مسلحون موالون لهادي في مأرب
مسلحون موالون لهادي في مأرب

أجرت السعودية عملية لتبادل الأسرى مع الحوثيين في اليمن، وذلك في إطار مباحثات بين الجانبين في الرياض كشف النقاب عنها الثلاثاء.

وشملت عملية التبادل جنديا سعوديا وسبعة يمنيين. وقال التحالف الذي تقوده المملكة في بيان إن الرياض استعادت العريف جابر أسعد الكعبي الذي كان معتقلا لدى الحوثيين، وسلمت في المقابل سبعة يمنيين تم القبض عليهم في مناطق العمليات بالقرب من الحدود السعودية الجنوبية.

ولم يحدد البيان ما إذا كان اليمنيون قد أسروا داخل اليمن، أو في الجانب السعودي من الحدود، حيث أعلن الحوثيون مرارا في الأشهر الماضية أنهم نفذوا هجمات ضد نقاط عسكرية ومواقع سعودية.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) نقلا عن قيادة التحالف، القول إن الاتفاق جاء استجابة لمبادرة عرضتها شخصيات قبلية يمنية تسمح بالتهدئة في المناطق الحدودية بين البلدين لإفساح المجال أمام إدخال مواد طبية وإغاثية إلى القرى اليمنية القريبة من مناطق العمليات.

وتمت عملية مبادلة الأسرى عبر منفذ علب الحدودي الذي يصل الحدود الجنوبية للسعودية بمناطق في شمال اليمن، حيث يسيطر الحوثيون على مناطق واسعة، بينها أبرز معاقلهم محافظة صعدة.

وكانت القوات الموالية للحكومة اليمنية قد أجرت بوساطة الأمم المتحدة عملية تبادل أكثر من 600 أسير مع الحوثيين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، إلا أنها المرة الأولى التي يجري فيها تبادل للأسرى بين السعودية والحوثيين.

تقدم لقوات هادي في تعز

على الصعيد الميداني في اليمن، تشهد جبهات القتال في محافظة تعز مواجهات عنيفة في ظل أنباء عن سيطرة القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي على أهم المعابر في المدينة.

وقال ناشطون محليون إن قوات هادي سيطرت على معبر الدحي الذي يعد المنفذ الوحيد لمدينة تعز من الجهة الغربية، والذي يمر عبره سكان المدينة المحاصرة سيرا على الأقدام.

وكثف طيران التحالف غاراته في الساعات الماضية على مواقع الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح في غرب المدينة.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في عدن عرفات مدابش:

​​
المصدر: وكالات/ راديو سوا