صور الإيرانيين خلال مؤتمر صحافي لوزارة العدل الأميركية الخميس
صور القراصنة الإيرانيين خلال مؤتمر صحافي لوزارة العدل الأميركية

نفت إيران السبت أي دعم لقراصنة معلوماتيين إيرانيين وجه إليهم القضاء الأميركي اتهامات باستهداف سد مائي وعشرات المؤسسات المالية في الولايات المتحدة.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري أن "الجمهورية الإسلامية في إيران لم تقم في أي وقت بأنشطة معلوماتية خطيرة ولا تؤيدها".

ووجه القضاء الأميركي الخميس الاتهام إلى سبعة إيرانيين وشركتين إيرانيتين مرتبطتين بنظام طهران في قضية حول هجمات معلوماتية واسعة النطاق بين 2011 و2013.

ومن أبرز الجهات المستهدفة بورصة وول ستريت ومؤشر ناسداك ومصارف "أي أن جي" و"كابيتال وان" و"بنك أوف أميركا".

ونجح قرصان إيراني في 2013 بالسيطرة عن بعد على منظومة تشغيل سد قرب نيويورك، من دون تبعات تذكر نظرا إلى خضوع المنشأة آنذاك إلى أعمال صيانة، بحسب البيان الاتهامي.

وذكر أنصاري بالاشتباه في مسؤولية الولايات المتحدة وإسرائيل في الوقوف وراء فيروس ستاكسنت المعلوماتي الذي استهدف في 2010 برنامج إيران النووي، ولاسيما آلات الطرد المركزي.

 

المصدر: وكالات

إيران تجرب أحد صواريخها
إيران تجرب أحد صواريخها

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية الخميس فرض عقوبات مالية جديدة على عدد من الشركات الإيرانية بسبب دعمها برنامج الصواريخ البالستية، وعلى شركتين بريطانيتين على علاقة مع شركة مهان الإيرانية الجوية المدرجة على اللائحة السوداء.

وشملت العقوبات شركتين تابعتين لمجموعة "شهيد همات أندستريال غروب"، قالت الوزارة في بيان إنهما ضالعتان مباشرة في البرنامج الإيراني للصواريخ البالستية.

وأضيفت إلى اللائحة السوداء وحدتان من قيادة الحرس الثوري الإيراني لدورهما في البرنامج.

وقال آدم زوبين مساعد وزير الخزانة لمكافحة الإرهاب إن "برنامج الصواريخ البالستية ودعم إيران للإرهاب يطرح تهديدا متواصلا للمنطقة وللولايات المتحدة وشركائها في العالم".

وأضاف زوبين قوله: "سنواصل استعمال وسائلنا للتصدي لبرنامج الصواريخ البالستية ودعم الإرهاب، بما في ذلك استعمال العقوبات".

وعلى الفور نددت وزارة الخارجية الإيرانية بهذه العقوبات على لسان المتحدث باسمها حسين جابر الأنصاري.

وقال الأنصاري إن "البرنامج البالستي الإيراني ليس له أية علاقة بالاتفاق النووي ولا ينتهك القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن الدولي"، مضيفا أن "هذا البرنامج هو دفاعي محض ولا يمكن لأي إجراء حرمان إيران من حقوقها الشرعية والمشروعة لتعزيز قدرتها الدفاعية وأمنها القومي".

وأضاف الأنصاري أن "وزارة الدفاع ستعزز قدراتها الدفاعية ردا على أي تدخل تقوم به الولايات المتحدة حيال برنامجها البالستي".

 

المصدر: وكالات