الأمير تركي الفيصل خلال تجمع مجاهدي خلق المعارضة لطهران في باريس
الأمير تركي الفيصل خلال تجمع مجاهدي خلق المعارضة لطهران في باريس

اتهمت إيران السعودية بدعم الإرهاب، وذلك غداة مشاركة الأمير تركي الفيصل، المدير السابق للمخابرات في المملكة، في تجمع بباريس لجماعة مجاهدي خلق المعارضة لطهران.

وقال مستشار وزارة الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان في تصريحات نقلتها وكالة أنباء فارس، إن مشاركة الفيصل وتصريحاته بشأن الحكومة في إيران تؤكد الدعم المالي والأمني السعودي "للإرهاب".

وكان الفيصل وهو سفير سابق أيضا لدى واشنطن ولندن، قد قال في كلمته مخاطبا أعضاء الجناح السياسي للمنظمة الإيرانية المعارضة "إن كفاحكم المشروع ضد نظام الخميني يبلغ مرماه عاجلا أو آجلا، وأنا أريد إسقاط النظام".

ودعا عبد اللهيان الرياض إلى تغيير سياساتها العسكرية والأمنية، قائلا إن استخدام "منظمات إرهابية" لتمرير سياسات السعودية في المنطقة سيكبد الجميع أضرارا لا تعوض.

وتتهم إيران السعودية بدعم تنظيم الدولة الإسلامية داعش وجماعات متشددة أخرى، الأمر الذي تنفيه الرياض. ويقول السعوديون إن إيران تؤجج العنف الطائفي في الشرق الأوسط ولديها طموحات للهيمنة على المنطقة.

المصدر: قناة الحرة/ وكالات

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف
وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف

رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الأربعاء على الانتقادات التي وجهها نظيره السعودي عادل الجبير للسياسة الإيرانية في العراق، وأكد أن الإيرانيين لن يغادروا العراق ما لم تطلب الحكومة العراقية ذلك منهم.

وقال ظريف خلال زيارة إلى ستوكهولم في إطار جولة أوروبية لجلب الاستثمارات إلى إيران: "سنساعد العراق على محاربة الإرهاب، ما دام العراق يريدنا أن نساعده".

وحذر ظريف في هذا الإطار "الدول التي تعتبر داعش في الفلوجة وكأنه حليف لأسباب سياسية"، من دون أن يسمي تلك الدول.

وأوضح ظريف "إنها الحسابات الأسوأ في منطقتنا، وكلما أسرعت العربية السعودية في اعتبار تنظيم الدولة الإسلامية خطرا عليها قبل أي شيء آخر، كلما تمكنا بشكل أسرع من استبعاد هذا الخطر".

وكان الجبير قد اتهم الأسبوع الماضي إيران بتأجيج الخلافات المذهبية في العراق.

وقال الجبير: "إذا كانت إيران تريد السكينة والاستقرار للعراق، فعليها أن تكف يدها عن العراق وتنسحب".

وتقول إيران إن لديها "خبراء" عسكريين في العراق وسورية لمساعدة جيشي البلدين على محاربة المجموعات المسلحة المعارضة.

المصدر: أ ف ب