عناصر من الشرطة الإيرانية -أرشيف
عناصر من الشرطة الإيرانية -أرشيف

أعلنت إيران الأحد اعتقال شخص وصفته بأنه جاسوس، وقالت إنه شارك في المفاوضات النووية مع مجموعة الدول الست.

ونقلت وكالة إرنا للأنباء عن المتحدث باسم السلطة القضائية غلام حسين محسني إيجائي قوله في مؤتمره الصحافي الأسبوعي الأحد إن "أنباء اعتقال الجاسوس صحيحة (...) ولكن لم يتم إثبات التهمة الموجهة إليه بعد".

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن الجاسوس هو عبد الرسول دوري اصفهاني، مشيرة إلى أنه محاسب شارك في الجوانب المصرفية من المحادثات النووية وأنه اعتقل بتهمة التجسس.

وكان المدعي العام لطهران عباس جعفري دولت ابادي قد أعلن في 16 آب/أغسطس اعتقال شخص يحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية "يعمل لحساب أجهزة التجسس البريطانية".

ولم يتضح ما إذا كان الشخص هو نفسه الذي تحدث عنه الناطق باسم السلطة القضائية. وذكرت وكالة إسنا للأنباء من جانبها أن دوري أصفهاني لم يكن عضوا في الفريق المفاوض ولم يكن يعمل في وزارة الخارجية. وقالت إن "المتهم انضم إلى الفريق في مراحل معينة للضرورة ممثلا للقطاع الاقتصادي في البلاد". 

ولا تعترف إيران بازدواجية الجنسية وتعتبر المعتقلين المزدوجي الجنسية إيرانيين. 

تجدر الإشارة إلى أن إيران توصلت إلى اتفاق بشأن برنامجها النووي مع الدول الست التي تضم كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا، بعد مفاوضات استمرت أكثر من عامين. وينص الاتفاق الذي تم توقيعه في تموز/يوليو 2015، على رفع بعض العقوبات الدولية المفروضة على طهران مقابل خفض نشاطاتها النووية.

المصدر: وكالات 

 العالم النووي الإيراني شهرام أميري
العالم النووي الإيراني شهرام أميري

قالت السلطات الإيرانية الأحد إنها نفذت حكم الإعدام بحق العالم النووي الإيراني شهرام أميري بعد إدانته بالتجسس لصالح الولايات المتحدة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية في الجمهورية الإسلامية (إيرنا) عن متحدث باسم السلطة القضائية القول إن العالم "سلم العدو معلومات حساسة عن البلاد"، في إشارة إلى البرنامج النووي لطهران.

ونفذ الحكم شنقا.

وكانت عائلة أميري الذي عمل استاذا في جامعة مالك أشتر لعلوم التكنولوجيا في طهران والمنظمة الإيرانية للطاقة الذرية، قد أعلنت أن ولدها أعدم في الثالث من الشهر الجاري.

وكان أميري قد اختفى خلال أدائه مناسك الحج في السعودية عام 2009، ليظهر بعدها في الولايات المتحدة عام 2010. وقال مسؤولون في الحكومة الأميركية إنهم دفعوا مبلغ خمسة ملايين دولار للعالم النووي مقابل انشقاقه وتقديم معلومات مهمة بشأن البرنامج الإيراني، لكنه غادر الولايات المتحدة وعاد إلى إيران من دون أن يأخذ الأموال معه.

وكانت السلطات الإيرانية قد اتهمت الولايات المتحدة باختطاف عالمها، واستقبلته استقبال الأبطال لدى عودته إلى البلاد في 2010، ليختفي بعد ذلك بفترة وجيزة.

المصدر: وكالات