الرئيس الإيراني حسن روحاني
الرئيس الإيراني حسن روحاني

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني الثلاثاء إن 10 دول على الأقل عرضت وساطتها لتخفيف التصعيد بين الجمهورية الإسلامية والسعودية، مشيرا إلى أن طهران ستعيد علاقاتها مع الرياض إذا غيرت الأخيرة سياساتها الإقليمية.

وأوضح في معرض رده عن سؤال حول أنباء عن عرض كل من الكويت والعراق الوساطة في هذا الصدد، أن "هناك دولا كثيرة. تحدثتم عن العراق والكويت. هناك ما بين ثماني و10 دول ببالي تحدث مسؤولوها إلينا حول الموضوع".

وأضاف أن بلاده لا تسعى إلى إقصاء السعودية من السياسة الإقليمية، وستقدم مساعدتها للرياض إذا اتخذت الأخيرة "القرار الصائب"، ووضعت حدا لتدخلها العسكري في اليمن وتوقفت عما وصفه بتدخلها في شؤون البحرين.

المصدر: وكالات

علما السعودية وإيران
علما السعودية وإيران | Source: Courtesy Image

أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني السبت بأن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري نقل رسائل بين السعودية وإيران في محاولة لاحتواء التوتر وإجراء مصالحة بين القوتين المتنافستين إقليميا.

ونقل التلفزيون عن الجعفري قوله إن خطوات الوساطة مستمرة منذ العام الماضي وإنه نقل رسائل بين البلدين مضيفا أن أي أزمة في العلاقات الإيرانية السعودية تضر أيضا بالعراق والعكس صحيح.

وأوضح الوزير العراقي أنه نقل رسائل شفهية بين مسؤولي البلدين خلال الشهور الماضية وأنه سيحاول تقريب المواقف بينهما.

تأتي هذه الأنباء بعد أيام قليلة على تأكيد مسؤول إيراني أن السعودية وجهت دعوة لطهران لمناقشة ترتيبات الحج خلال الموسم المقبل.

وساءت العلاقة بشكل كبير بين طهران والرياض بعد مصرع مئات الحجاج في موسم الحج سنة 2015 ضمنهم الكثير من الحجاج الإيرانيين. واعتبرت إيران حينها أن "عدم كفاءة المنظمين" أدت إلى هذا العدد الكبير من الضحايا.

وتدهورت العلاقات بشكل أكبر بعد إعدام السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر مطلع العام الماضي، ما دفع محتجين إيرانيين غاضبين لاقتحام السفارة السعودية في إيران وردت الرياض بقطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران.

المصدر: وكالات