دونالد ترامب
دونالد ترامب

صعّد الرئيس دونالد ترامب الجمعة لهجته إزاء طهران محذرا الرئيس الإيراني حسن روحاني قائلا إن "من الأفضل له أن يبقى حذرا" في تصريحاته.

وقال روحاني أمام مئات آلاف الذين تجمعوا في ساحة ازادي في طهران للاحتفال بالذكرى الـ38 للثورة الإسلامية "يجب مخاطبة الشعب الإيراني باحترام. الشعب الإيراني سيجعل من يستخدم لغة التهديد أيا كان يندم على ذلك".

وعندما سئل ترامب لاحقا عن تصريحات روحاني، أجاب أن "من الأفضل له أن يبقى حذرا".

وكان ترامب قد انتقد الاتفاق المبرم حول البرنامج النووي الإيراني مع الدول الكبرى وقرر فرض عقوبات جديدة على طهران بعد تجربة صاروخية إيرانية جديدة.

وكتب ترامب في تغريدة قبل فترة "إيران تلعب بالنار. لا يدركون كم كان الرئيس أوباما لطيفا معهم. أما أنا، فلن أكون!" وذلك قبيل الإعلان عن العقوبات الجديدة.

المصدر: وكالات

فيديريكا موغيريني وريكس تيلرسون
فيديريكا موغيريني وريكس تيلرسون

أعلنت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الجمعة أنها تلقت تأكيدات أميركية بأن واشنطن ملتزمة بالتنفيذ الكامل للاتفاق النووي مع إيران.

وأوضحت المسؤولة الأوروبية للصحافين بعد محادثات أجرتها في البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأميركية "تلقيت تأكيدات مما سمعته خلال الاجتماعات بشأن نية الالتزام بالتطبيق الكامل للاتفاق".

من جهة أخرى قالت موغيريني إن الإدارة الجديدة أوضحت أنها لم تتخذ قرارا بعد بشأن من ستعينه سفيرا جديدا لدى الاتحاد الأوروبي ولم تكشف عن طريقة دفع محادثات التجارة الأميركية-الأوروبية المتوقفة.

ولم تصدر وزارة الخارجية الأميركية تفاصيل عن القضايا التي تطرق لها الدبلوماسيان، ونشرت فيديو قصيرا للمسؤولة الأوروبية مع تيلرسون على حسابها في تويتر.​​

​​

​​يذكر أن موغيريني شاركت في المفاوضات التي أدت إلى توقيع الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة الدول الست في 2015.

 

تحديث (17:13 تغ): موغيريني تلتقي مسؤولين في إدارة ترامب

التقت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الخميس في واشنطن وزير الخارجية الأميركي الجديد ريكس تيلرسون، في سياق من عدم اليقين بشأن العلاقات التي تربط ضفتي الأطلسي.

ووصلت موغيريني إلى العاصمة الأميركية في مهمة حساسة تتمثل في بناء علاقة عمل مع الإدارة الجديدة.

وكان أول اجتماع لها مع تيلرسون الذي ترك منصبه في مجموعة "اكسونموبيل" النفطية التي عمل فيها 41 عاما، للانضمام إلى إدارة ترامب.

ووصفت موغيريني اللقاء بتيلرسون بأنه كان "اجتماعا مثمرا".

وقالت موغيريني بحسب ما نقل مكتبها "هناك العديد من القضايا التي يملك الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة مصلحة في التعاون بشأنها في شكل وثيق".

وناقش المسؤولان استراتيجية مكافحة الإرهاب، والعلاقات مع روسيا، والاتفاق النووي مع إيران، والأزمتين في كل من أوكرانيا وسورية، وفق المصدر نفسه.

وكان ترامب قال إنه يريد التقرب من موسكو والتعاون مع روسيا للقضاء على الإرهاب. وتخشى أوروبا من أن يبدي مرونة إزاء مسألة التدخل الروسي في أوكرانيا.

وبعد تيلرسون، تجتمع وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي مع مسؤولين آخرين بينهم مايكل فلين مستشار ترامب للأمن القومي.

المصدر: وكالات