روحاني يستقبل أردوغان في طهران
روحاني يستقبل أردوغان في طهران

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أنه سيتخذ المزيد من الخطوات والإجراءات، ضد كردستان العراق، بعد الاستفتاء الذي أجراه الإقليم على الاستقلال، حسب ما نقل مراسل قناة الحرة.

وقال أردوغان في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيراني حسن روحاني في طهران إن الجهة الرسمية الوحيدة التي تتواصل معها تركيا هي الحكومة المركزية في بغداد.

وأضاف أردوغان أنه تباحث مع المسؤولين الإيرانيين حول كل المسائل بالمنطقة، وخاصة التطورات في العراق، مشيرا إلى أن إقليم كردستان "أجرى استفتاء غير مشروع"، وجدد موقف بلاده بعدم الاعتراف بهذا الاستفتاء.

وأكد الرئيس التركي على أنّ مواقف تركيا وإيران واضحة من الاستفتاء، مضيفا أن أنقرة وطهران والحكومة المركزية في بغداد، على استعداد لمضاعفة الإجراءات ضد قيادة إقليم كردستان.

من جانبه، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إنهما تباحثا التطورات الأخيرة في المنطقة، خصوصاً الأزمة السورية واستفتاء شمالي العراق، مضيفاً أن هدفهم الأساسي هو "الحفاظ على الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة، وإن التعاون بين تركيا وإيران وروسيا، سوف يؤدي لإحلال الأمن والسلام في سورية".

وأضاف روحاني أن بعض الأطراف الخارجية (دون تسميتها) تستخدم الخلافات العرقية والطائفية والمذهبية، لبث الفوضى في المنطقة، مشيرا إلى أن على أنقرة وطهران وبغداد، وضع استراتيجية مشتركة مهمة للتعامل مع الاستفتاء.

وصوّت الأكراد العراقيون في 25 أيلول/سبتمبر بنسبة تقترب من 93 في المئة لصالح الاستقلال في استفتاء غير ملزم.

المصدر: قناة الحرة

إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام
إيران تعلن أن العالم سيروس أصغري المسجون في الولايات المتحدة سيعود الى البلاد خلال أيام

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الإثنين أن العالم المسجون في الولايات المتحدة سيروس أصغري سيعود الى طهران خلال أيام.

وقال الناطق باسم الوزارة عباس موسوي كما نقلت عنه وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية (إيسنا) إن "ملف الدكتور سيروس أصغري أغلق في أميركا، وسيعود على الأرجح الى البلاد في اليومين او ثلاثة أيام المقبلة".

وكان أصغري أستاذ علم المواد، مسجون على خلفية سرقة أسرار تجارية مما يعد انتهاكا للعقوبات الأميركية على إيران.

وفي نوفمبر الماضي، برئ أصغري المتهم بسرقة أسرار صناعية خلال زيارة أكاديمية في أوهايو، لكنه بقي مسجوناً لأسباب تتعلق بقوانين الهجرة.

وفي مطلع الشهر الجاري أعلن أبو الفضل مهر آبادي، وهو دبلوماسي إيراني يتولى منصب نائب مدير قسم رعاية المصالح الإيرانية في السفارة الباكستانية بواشنطن، أن أصغري، البالغ من العمر 59 عاما، أصيب بفيروس كورونا المستجد، ويتلقى الرعاية الطبية من سلطات الهجرة الأميركية، وينتظر شهادة طبية تجيز له السفر.

وفي 12 مايو الماضي، طالبت الولايات المتحدة طهران، بإرسال طائرة لإعادة 11 مواطنا إيرانيا تريد واشنطن ترحيلهم.

وقال كين كوتشينيلي القائم بأعمال نائب وزير الأمن الداخلي الأميركي، في عدد من التغريدات على تويتر "لدينا 11 من مواطنيكم، وهم من الأجانب الذين دخلوا بلدنا بصورة غير شرعية ونحاول إعادتهم إلى بلدكم. فجأة تقولون إنكم تريدون عودتهم، حسنا. لم لا ترسلون طائرة ونعيدهم جميعا مرة واحدة؟".

وأضاف أن واشنطن حاولت على مدى شهور إعادة سيروس أصغري لكنه طهران تؤخر عملية عودته، ولم يشر كوتشينيلي بأي صورة إلى تبادل السجناء بين البلدين، اللذين قطعا العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 40 عاما.

وإيران هي البلد الأكثر تضرراً من الوباء في منطقة الشرق الأوسط، مع تسجيلها أكثر من 150 ألف إصابة بينها 8 آلاف وفاة. لكن يشكك خارجياً وداخلياً من جانب مسؤولين وخبراء بدقة الأرقام الرسمية.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضرراً في العالم من الوباء، مع أكثر من 1,8 مليون إصابة بينها 104 آلاف وفاة.

ودعت إيران، التي تحتجز على الأقل 5 أميركيين، مؤخراً إلى تبادل شامل للسجناء مع الولايات المتحدة التي تحتجز 15 إيرانياً.