أحمد رضا جلالي
أحمد رضا جلالي

نقل موقع تابع للسلطة القضائية الإيرانية على الإنترنت الاثنين عن ممثل الادعاء العام في طهران قوله إن المحكمة الإيرانية العليا أيدت حكما بالإعدام بحق أكاديمي إيراني أقام وعمل في السويد بعد أن أدين بـ"التجسس لصالح إسرائيل".

ويؤكد ذلك ما قالته منظمة العفو الدولية وأسرة المتهم.

واتهمت السلطات الإيرانية أحمد رضا جلالي، وهو طبيب ومحاضر في معهد كارولينسكا الطبي في ستوكهولم، بتقديم معلومات لإسرائيل للمساعدة في اغتيال علماء نوويين.

واعتقل جلالي في إيران في نيسان/أبريل 2016 وأدين بالتجسس في ما بعد. وتقول منظمة العفو الدولية إنه نفى الاتهامات بحقه.

وقالت منظمة العفو الدولية وكذلك زوجة جلالي هذا الشهر إنه تم إبلاغ محامي جلالي بأن المحكمة العليا الإيرانية نظرت قضيته وأيدت حكم الإعدام.

وكان جلالي في رحلة عمل في إيران عندما اعتقل وأرسل إلى سجن إيفين، وتقول منظمة العفو الدولية إنه وضع في حبس انفرادي لمدة ثلاثة أشهر وتعرض للتعذيب.

وأدانت السويد الحكم في تشرين الأول/أكتوبر وقالت إنها ناقشت الأمر مع مبعوثين إيرانيين.

An Iranian Jewish woman arrives to pay tribute to her lost loved ones at Beheshtieh cemetery in southern Tehran on January 9,…
مزار يهودي في إيران

قال كبير حاخامات روسيا بيريل لازار، الأحد، إنه "سيحث موسكو على الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي" في مدينة همدان.

وبحسب الروايات التاريخية فإن إستر هي ملكة يهودية تزوجت من ملك فارسي وأصبحت ملكة على بلاد فارس، وتنسب الكتب اليهودية المقدسة إليها الفضل بتخليص اليهود في المملكة من مؤامرات كانت تستهدف إبادتهم.

وينسب إلى إستر فصل كامل من كتاب "التنوخ" اليهودي المقدس، وهو مسمى على اسمها "كتاب إستر".

أما موردخاي، أو مردخاي، فهو عم إستر، وأصبح لاحقا كبير مستشاري الملك الفارسي، بحسب الروايات التي قالت أيضا إن إستر وعمها توفيا بفارق ساعة واحدة بينهما ودفنا في قبر بمدينة همدان الإيرانية.

وقبل أيام، تعرض القبر لحريق متعمد من قبل مجهولين.

وقال الحاخام لازار لصحيفة جيروزالم بوست إنه "سيتصل بصديق في الكرملين ويطلب من الحكومة الروسية الضغط على السلطات الإيرانية لإصلاح قبر إستر وموردخاي".

ويعيش في إيران نحو 10 إلى 20 ألف يهودي، يتركزون في وسط وغرب البلاد، وهم موجودون، بحسب الروايات التاريخية، منذ أيام "السبي البابلي" الذي قام به الملك نبوخذ نصر.

ويقول معارضون إيرانيون إن اليهود الإيرانيين يعانون من تضييقات على العبادة والسفر، وتمييز ديني بما يتعلق بالمناصب العليا أو الحساسة.

لكن وسائل الإعلام الإيرانية تنشر بصورة مستمرة قصصا عن اليهود الإيرانيين لإظهار ولائهم للبلاد ونفيهم وجود تمييز.