امرأة إيرانية بالقرب من خيمتها في ولاية فارس جنوب ايران
امرأة إيرانية بالقرب من خيمتها في ولاية فارس جنوب ايران

كشف تقرير أصدره مكتب تابع للحكومة الإيرانية أن عشرات آلاف الإيرانيين يعانون من فقر مدقع، ويعيشون في خيام و"مدن صفيح" أقيمت بشكل عشوائي في مناطق مختلفة بالبلاد، في ظل ظروف معيشية قاسية.

ويلقي التقرير الصادر عن مركز الإحصاء في إيران الضوء على الإهمال الحكومي للمواطنين، فيما ينفق النظام الأموال يمنة ويسارا على أنشطته الخارجية التي تقول حكومات غربية إنها مزعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، كما يحدث في العراق وسورية واليمن والبنان.

امرأة مع أسرتها بحي فقير جنوب طهران

​​

ونقلت وكالة أنباء العمال الإيرانية التي تديرها الدولة عن التقرير قوله إن نحو 10 آلاف أسرة تعيش في خيام وغرف صفيح وأكواخ أقيمت في مناطق حضرية.

ووفقا للتقرير، فإن مشكلة الفقر المدقع هذا تفاقمت بشكل كبير أصبح يهدد المجتمع الإيراني بأسره.  

خطورة المشكلة دفعت المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، آية الله علي خامنئي، إلى توجيه أوامر لأجهزة الدولة الرئيسية، لمعالجتها.

ومع ذلك أقر رئيس جمعية العمال في إيران، حسن موسوي شيلاك، بأن ما بين 10 إلى 16 مليون شخص لا يزالون يعيشون في مساكن "غير مسجلة" وفي أوضاع مزرية بضواحي المدن بإيران.

حي فقير بأحد ضواحي طهران

​​​​وكان تقرير حكومي سابق قد أشار وجود أكثر من 850 مدينة صفيح عشوائية في مختلف أنحاء البلاد، تفتقر إلى أبسط مقومات الحياة والخدمات، مثل المرافق الصحية والتعليم، ما يجعل سكانها، خاصة الأطفال، أكثر الفئات ضعفا وفقرا، وعرضة للأمراض.

ووفقا لما ذكره النائب الإصلاحي في طهران وعضو اللجنة الاجتماعية في البرلمان، علي رضا محجوب، فقد ازداد عدد سكان الأحياء الفقيرة في إيران 17 مرة خلال 30 عاما.

كما اعترف المحجوب بأن سكان الأحياء الفقيرة في إيران ما زالوا في ازدياد، بسبب سوء الأحوال الاقتصادية.

ونفى ممثل طهران في البرلمان وجود خطط من جانب المنظمات لمعالجة المشكلة حتى الآن.

 

أسرة إيرانية تتناول طعامها في حي حسن خان جنوب غرب طهران

​​​وفي الأسابيع الماضية شهدت عدة مناطق بإيران تظاهرات عارمة للاحتجاج على الغلاء والفساد، واجهتها الحكومة بقوة ما أدى إلى سقوط قتلى في صفوف المتظاهرين واعتقال آخرين.

وقد نددت واشنطن حينها بقمع طهران للتظاهرات وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز إن النظام الإيراني “يصرف ثروات بلاده على الأنشطة والإرهاب في الخارج، بدلا من تأمين الرخاء لمواطنيه في الداخل”.​

     

شارع بالعاصمة الإيرانية طهران- صورة تعبيرية.
شارع بالعاصمة الإيرانية طهران- صورة تعبيرية.

قالت منظمة العفو الدولية، الأربعاء، إن عناصر في قوات الأمن الإيرانية "اغتصبوا وقاموا بأشكال أخرى من أعمال العنف الجنسي في حق نساء ورجال اعتقلوا خلال قمع تظاهرات اندلعت في أنحاء البلاد في سبتمبر 2022".

وأوضحت المنظمة في تقرير نشرته عبر "موقعها الرسمي"، إنها وثقت 45 من حالات الاغتصاب الفردي والجماعي أو العنف الجنسي بحق متظاهرين، في أكثر من نصف المحافظات الإيرانية. 

وعبرت المنظمة عن مخاوف من أن تكون تلك الانتهاكات الموثقة جزءا من "نمط أوسع نطاقا".

وفي التقرير، قالت الأمينة العامة للمنظمة، أنييس كالامار، إن "بحوثنا تكشف كيفية استخدام عناصر المخابرات والأمن في إيران للاغتصاب وغيره من ضروب العنف الجنسي لتعذيب المحتجين – بمن فيهم أطفال لا تتجاوز أعمارهم 12 عامًا – ومعاقبتهم، وإلحاق أذى بدني ونفسي طويل الأمد بهم".

وأكدت المنظمة ومقرها في لندن إنها أطلعت السلطات الإيرانية في 24 نوفمبر على تقريرها "لكن حتى الآن لم تتلق أي رد".

واندلعت الاحتجاجات في إيران في سبتمبر 2022 عقب وفاة الشابة، مهسا أميني، البالغة من العمر 22 عاما) بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق لعدم التزامها القواعد الصارمة للباس في الجمهورية الإسلامية.

عناصر "شرطة الأخلاق" يعود لهم صلاحية توجيه الاتهامات وفرض العقوبات
بعد واقعة فتاة المترو.. نشطاء إيرانيون يتحدثون عن "شرطة الأخلاق الجديدة"
"شرطة الأخلاق لم تذهب حتى تعود"، هذا ما يؤكده عدد من النشطاء الإيرانيين الذين تحدث معهم موقع "الحرة"، بعد إصابة الإيرانية، أرميتا غاراواند، بجروح خطرة خلال مشاجرة اندلعت بينها وبين شرطيات في مترو الأنفاق بالعاصمة الإيرانية طهران.

وقُتل مئات الأشخاص بينهم عشرات من عناصر قوات الأمن، على هامش الاحتجاجات التي استمرت أشهرا قبل أن تتراجع حدتها بشكل كبير أواخر العام الماضي، وفق وكالة "فرانس برس".

وأوقفت السلطات آلاف الأشخاص ونفذت حكم الإعدام في حق سبعة منهم على الأقل في قضايا متصلة بالاحتجاجات.