صادق أمولي لاريجاني.. رئيس القوة القضائية
صادق أمولي لاريجاني.. رئيس القوة القضائية

انتقد محامون إيرانيون بارزون حكومة بلادهم جراء تعيينها 20 محاميا فقط للتعامل مع قضايا الأمن القومي.

واتهم رئيس نقابة المحامين الإيرانيين عيسى أميني، الحكومة بالتعامل غير العادل معهم من خلال منع الغالبية العظمى منهم من التعامل مع قضايا الأمن القومي، وحصر الأمر بـ20 محاميا فقط.

وكانت وكالة أنباء تسنيم الإيرانية، قد نشرت قائمة تضم 20 محاميا مخولين بتمثيل المتهمين بجرائم الأمن القومي.

وأفادت الوكالة أن رئيس السلطة القضائية صادق أمولي لاريجاني، وافق على القائمة خلال الأيام القليلة الماضية، استنادا إلى المادة 48 من قانون العقوبات الإيراني.

وانتقد أميني الطريقة التي وضعت بها القائمة. وقال إن القضاء لم يتشاور مع النقابة في صياغة القائمة ولم يحصل على موافقة بعض المحامين الـ20 قبل تسميتهم.

وأكد أميني أن السلطة القضائية في الاجتماع الأخير مع النقابة لم تبد رغبة في تحديد عدد المحامين المختصين بقضايا الأمن القومي، مؤكدين أن مهمتهم هي إصدار الحكم فقط، "لكن الأمر تغير الآن".

وأشار أميني إلى أن اعتراض رجال القانون سواء محامين أو أساتذة على هذا القرار، يتطلب تدخل المشرع لإلغاء المادة 48 التي خرج من رحمها هذا القرار.

ووفقا لآخر الإحصائيات، فإن عدد المعتقلين السياسيين وصل إلى 800 معتقل في 2016، لكن يرجح أن الأعداد قد زادت أضعافا بعد الانتفاضة التي اندلعت في آواخر 2017.

تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا
تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا

أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء تسجيل 141 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2898 حالة في البلد الذي يعد من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 3111 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 44606 إصابات. 

وأشار إلى أن 3703 أشخاص ممن هم في المستشفيات حالتهم حرجة في حين شفي 14656 شخصا.

وبعدما تجنبت في الأسابيع الأولى فرض تدابير عزل أو حجر، منعت الحكومة الإيرانية في 25 مارس التنقل بين المدن. وقد يتم تمديد العمل بهذا التدبير الذي دخل حيز التنفيذ في 27 مارس ويستمر تطبيقه حتى 8 أبريل. 

ودون فرض الحجر بشكل رسمي، دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم "قدر الإمكان". 

وكرر الرئيس حسن روحاني الثلاثاء الدعوات إلى السكان للبقاء في بيوتهم، مشيرا إلى أن الحدائق العامة في البلاد ستكون مغلقة الأربعاء يوم "سيزده بدر" أو "عيد الطبيعة" الذي يحتفل به الإيرانيون بنزهات في الحدائق وخارج المدن، وهو اليوم الثالث عشر من عيد النوروز. 

ودعا روحاني السكان إلى "ترك التقاليد لوقت آخر"، محذرا من معاقبة المخالفين بغرامات مالية. 

وأمرت لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد وقف نشر الصحف ورقيا حتى 8 أبريل، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد البث عبر الإنترنت، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية. 

وقالت اللجنة إن "نشر الصحف ووسائل الإعلام الأخرى يستدعي عمل صحفيين ومطابع وموزعين، ما يرفع من خطر نشر المرض". 

وأصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات العامة وتوفي بعضهم. 

وأعلن متحدث باسم البرلمان الثلاثاء أن 23 نائبا على الأقل من أصل 290 في مجلس الشورى الإيراني مصابون بالفيروس.