زاد روحاني من مخصصات الميزانية الفدرالية لإيران للأنشطة السيبرانية
زاد روحاني من مخصصات الميزانية الفدرالية لإيران للأنشطة السيبرانية

اندلعت في البرلمان الإيراني مجددا اتهامات لمسؤولين وذويهم بالحصول على جنسية ثانية. وطالت الاتهامات هذه المرة الرئيس حسن روحاني.

البرلماني الأصولي أبو الفضل الترابي صرح أن "أحد مسؤولي الدولة الكبار" حصل على الجنسية البريطانية أثناء دراسته في اسكتلندا.

وبالرغم من أن الترابي لم يذكر روحاني اسما، إلا أن الوصف الذي قدمه ينطبق على رئيس الجمهورية أساسا. ولم يرد روحاني على هذه الادعاءات حتى الآن.

وكان النائب البارز في لجنة الأمن القومي مجتبى زونور أكد أن ابن روحاني يحمل الجنسيتين الكندية والبريطانية، وهو ما نفاه أحد مساعدي روحاني لاحقا.

وأثار زونور حالة من الجدل في إيران بعدما ادعى أن الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما أمر بمنح 2500 (جرين كارد) لمسؤولين إيرانيين (وذويهم) كانوا ضمن فريق مفاوضات الاتفاق النووي.

وأشار زونور إلى أن 30 إلى 40 من أبناء كبار المسؤولين الإيرانيين يدرسون في الولايات المتحدة، و"تعيش الغالبية منهم في ترف".

وكانت لجنة التحقيق الفرعية بالبرلمان الإيراني أعلنت في تقريرها حصول "العديد" من أبناء المسؤولين الإيرانيين الكبار على جنسية أجنبية خارجا، ويعملون في القطاع العام والاقتصادي في إيران بدون التخلي عن جنسياتهم الجديدة.

المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا

أعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل, الجمعة, عن قلقه بشأن وضع السجناء في إيران بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجونها.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، رغم الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين.

وقال كولفيل في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف: "مثلما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر".

وإيران واحدة من الدول التي تضررت بشدة من الفيروس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن إجمالي وفيات كورونا زاد الجمعة إلى 3294 بعد وفاة 134 شخصا بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح كولفيل: "زادت إيران (...) عدد المفرج عنهم، ولو بشكل مؤقت، إلى حوالي 100 ألف يمثلون حوالي 40 في المئة من إجمالي المساجين في البلاد".

وأضاف: "نشعر بالألم لوفاة مذنب قاصر بعد تعرضه للضرب المبرح، على ما أفادت التقارير، على أيدي ضباط الأمن... كان السجناء يحتجون على ظروف السجن وعدم إفراج السلطات عنهم مؤقتا وسط وباء كوفيد-19".