السفير الإيراني بتيرانا غلام حسين محمدنيا مع حسن روحاني الرئيس الإيراني
السفير الإيراني بتيرانا غلام حسين محمدنيا مع حسن روحاني الرئيس الإيراني

"موقع الحرة" / كريم مجدي

أثنى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس، على الخطوة التي اتخذتها ألبانيا بطرد سياسيين إيرانيين تورطا في مخطط إرهابي.

وقال بومبيو في تغريدة، "أثني على قيام رئيس الوزراء الألباني إدي راما،بطرد عميلين إيرانيين خططا هجمات إرهابية في ألبانيا".

وأضاف: "لقد أحبطت الدول الأوروبية ثلاث مؤامرات إيرانية هذا العام وحده. يجب أن يقف العالم معا لفرض عقوبات على نظام إيران حتى يغير سلوكها التخريبي".

​​وكانت وزارة الخارجية الألبانية قد أعلنت الأربعاء، أن تيرانا طردت سفير إيران ودبلوماسيا آخر "لإضرارهما بأمنها القومي"، دون توضيح.

وأوضح بيان وزارة الخارجية الألبانية أن الدبلوماسيين طردا "لانتهاكهم وضعهم الدبلوماسي"، وذلك عقب محادثات مع دول أخرى بينها إسرائيل.

وذكرت وسائل إعلام ألبانية، أن طرد السياسيين الإيرانيين تم على خلفية تورط إيران في التخطيط لهجوم إرهابي خلال مباراة كرة قدم بين إسرائيل وألبانيا في عام 2016.

 

وأشاد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بألبانيا في تغريدة بعد طردها السفير الإيراني.

وقال بولتون إن "ما قامت به ألبانيا يعد رسالة لقادة إيران بأن دعمهم للإرهاب لن يمر دون حساب".

وقال مهدي عقبائي عضو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن طرد السفير الإيراني، يرجع لضلوعه في عمليات إرهابية خلال فترة تولي منصبه من 2016 إلى تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

وأضاف عقبائي في حديث مع موقع "قناة الحرة" من ألبانيا، "إن السفارة الإيرانية في ألبانيا سواء في عصر الشاه أو النظام الحالي، صغيرة جدا وبلا أهمية، لكن بعد حضور أعضاء حركة مجاهدي خلق إلى ألبانيا، تم ابتعاث السفير غلام حسين محمدنيا إلى ألبانيا، لكي يتولى منصب السفير الإيراني في تيرانا".

وبحسب عقبائي، فإن محمدنيا كان أحد عناصر الاستخبارات الإيرانية المكلفين بعمل مهمات إرهابية ضد أعضاء جماعة مجاهدي خلق، وتولي مهمات خاصة في الحرب النفسية والدعائية.

مهدي عقبائي..عضو في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

​​​​ويضيف المعارض الإيراني أن محمدنيا شارك في جلسات المفاوضات النووية بين دول 5+1 مع إيران في 2015، لكن دوره كان مقتصرا على أعمال الجاسوسية هناك.

وخلال فترة تولي محمدنيا السفارة الإيرانية في ألبانيا، تزايدت الأعمال الجاسوسية في بلاد البلقان وخاصة ألبانيا، حيث أدار مجموعة لتنفيذ الأعمال الإرهابية، مدعومة وممولة من إيران، حسب عقبائي.

ويوضح عقبائي أنه بسبب انتقال مجموعة أخرى من مجاهدي خلق إلى ألبانيا في أيلول/سبتمبر 2016، فقد تعرضت المنظمة للضغط والمضايقات، مثل استعانة السفارة الإيرانية بأقلام بعض الإعلاميين الألبان لتشويه سمعة مجاهدي خلق.

وأشار عقبائي إلى أن المضايقات ضد مجاهدي خلق لا تقتصر فقط على ألبانيا، ففي تموز/يوليو الماضي اتهمت حكومات أوروبية إيران بالضلوع في مخطط لتفجير مؤتمر معارض نظمته جهات إيرانية في باريس، كان من ضمن منظميه مجاهدي خلق.

النظام في طهران ضعيف وقابل للإهتزاز وينبغي استهدافه
النظام في طهران ضعيف وقابل للإهتزاز وينبغي استهدافه

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم السبت إن حفل زفاف ساهم في زيادة جديدة في الإصابات بفيروس كورونا في إيران، لكنه أصر على أن البلاد ليس لديها خيار سوى إبقاء اقتصادها مفتوحا على الرغم من التحذيرات من موجة ثانية من الوباء.

وسجلت إيران، التي خففت تدريجياً من إجراءاتها منذ منتصف أبريل، ارتفاعا حادا في الإصابات اليومية الجديدة في الأيام الأخيرة. 

وكانت حصيلة يوم الخميس من 3574 حالة جديدة هي الأعلى منذ فبراير عندما تم الإبلاغ عن تفشي الوباء لأول مرة.

وقال روحاني في تصريحات عبر التلفزيون الرسمي: "شهدنا في أحد الأماكن ذروة هذا الوباء، وكان مصدره حفل زفاف تسبب في مشاكل للناس والعاملين الصحيين وخسائر في الاقتصاد والنظام الصحي في البلاد". 

ولم يذكر روحاني متى أو أين أقيم حفل الزفاف الذي يتحدث عنه.

وانخفضت الحالات الجديدة إلى 2886 يوم الجمعة ، ليصل إجمالي حالات كورونا في إيران إلى أكثر من 167000 حالة مع أكثر من 8000 حالة وفاة.

وحذر مسؤولو الصحة من موجة ثانية من تفشي المرض في إيران، لكنهم يقولون إن السبب وراء زيادة الحالات الجديدة قد يكون إجراء المزيد من الاختبارات.

 وقال أحد المسؤولين إن حوالي 70٪ من الحالات الجديدة في طهران كانت من بين أولئك الذين سافروا خارج العاصمة في الأيام الأخيرة.

وتكافح إيران من أجل الحد من انتشار COVID-19 ، لكن السلطات قلقة من أن التدابير الرامية إلى الحد من الحياة العامة والاقتصادية لاحتواء الفيروس قد تدمر اقتصادًا يعاني بالفعل من العقوبات الأميركية.

وأضاف روحاني "في ظل هذه الظروف، ليس لدينا خيار .. يجب أن نعمل، يجب أن تكون مصانعنا نشطة، ويجب أن تكون محلاتنا مفتوحة، ويجب أن تكون هناك حركة في البلاد بقدر ما هو ضروري".

وأفادت وسائل الإعلام الحكومية أن الجامعات الإيرانية أعيد فتحها يوم السبت بعد إغلاقها لأكثر من ثلاثة أشهر ونصف.