سلطان عمان قابوس بن سعيد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
سلطان عمان قابوس بن سعيد ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو | Source: Courtesy Image

قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن سلطنة عمان أطلعت إيران مسبقا على زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو لمسقط في تشرين الأول/أكتوبر المنصرم.

وتعد هذه المرة هي الأولى التي يعترف فيها مسؤول إيراني بأن طهران كانت على اطلاع سلفا بزيارة نتانياهو إلى مسقط.

وأضاف ظريف في حواره مع صحيفة همشهري الإيرانية، نشر الخميس، أن رد إيران على عمان كان أن هذه الزيارة لا تتماشى مع مصالح عمان.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قد فسرت الزيارة، على أنها إنذار أو رسالة لإيران، من خلال القنوات الدبلوماسية العمانية في طهران.

وكشف ظريف في مقابلته، أن عمان أبلغت طهران بما حدث، وأكدت لإيران أن زيارة نتنياهو ليست "ضد مصالح إيران"، قائلة إن عمان وإيران لا ينبغي بالضرورة أن يشتركان في نفس الرأي حول كل القضايا.

وقال ظريف في المقابلة أن إيران لا تسعى لتدمير إسرائيل، مؤكدا بذلك على نفس التصريح الذي أدلى به في 22 كانون الثاني/ديسمبر المنصرم، خلال حواره مع صحيفة "لي بوينت" الفرنسية.

وبعد رحلة نتنياهو، أعرب مسؤولون إيرانيون رفيعو المستوى عن استيائهم من قرار عمان باستضافة الزعيم الإسرائيلي.

وتعتبر عمان من الدول العربية القليلة في منطقة الخليج الفارسي التي حافظت خلال السنوات الأربعين الماضية على علاقات طبيعية دون توترات مع الجمهورية الإسلامية.

وفي السنوات الأخيرة، تحسنت العلاقات بين عدة دول عربية وإسرائيل على عكس رغبات طهران.

تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا
تعد إيران من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء كورونا

أعلنت السلطات الإيرانية الثلاثاء تسجيل 141 وفاة إضافية بفيروس كورونا المستجد ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 2898 حالة في البلد الذي يعد من بين الدول الأكثر تضررا بالعالم جراء الوباء. 

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور إن 3111 إصابة إضافية سجلت خلال 24 ساعة ما يعني أن الحصيلة الإجمالية للإصابات باتت 44606 إصابات. 

وأشار إلى أن 3703 أشخاص ممن هم في المستشفيات حالتهم حرجة في حين شفي 14656 شخصا.

وبعدما تجنبت في الأسابيع الأولى فرض تدابير عزل أو حجر، منعت الحكومة الإيرانية في 25 مارس التنقل بين المدن. وقد يتم تمديد العمل بهذا التدبير الذي دخل حيز التنفيذ في 27 مارس ويستمر تطبيقه حتى 8 أبريل. 

ودون فرض الحجر بشكل رسمي، دعت السلطات السكان إلى البقاء في بيوتهم "قدر الإمكان". 

وكرر الرئيس حسن روحاني الثلاثاء الدعوات إلى السكان للبقاء في بيوتهم، مشيرا إلى أن الحدائق العامة في البلاد ستكون مغلقة الأربعاء يوم "سيزده بدر" أو "عيد الطبيعة" الذي يحتفل به الإيرانيون بنزهات في الحدائق وخارج المدن، وهو اليوم الثالث عشر من عيد النوروز. 

ودعا روحاني السكان إلى "ترك التقاليد لوقت آخر"، محذرا من معاقبة المخالفين بغرامات مالية. 

وأمرت لجنة مكافحة فيروس كورونا المستجد وقف نشر الصحف ورقيا حتى 8 أبريل، داعية وسائل الإعلام إلى اعتماد البث عبر الإنترنت، وفق ما أفادت وكالة أنباء "إرنا" الرسمية. 

وقالت اللجنة إن "نشر الصحف ووسائل الإعلام الأخرى يستدعي عمل صحفيين ومطابع وموزعين، ما يرفع من خطر نشر المرض". 

وأصيب بفيروس كورونا المستجد العديد من المسؤولين الحكوميين والشخصيات العامة وتوفي بعضهم. 

وأعلن متحدث باسم البرلمان الثلاثاء أن 23 نائبا على الأقل من أصل 290 في مجلس الشورى الإيراني مصابون بالفيروس.