بومبيو خلال كلمة في مجلس الأمن الدولي حول إيران
بومبيو خلال كلمة في مجلس الأمن الدولي حول إيران

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة تعتزم تنظيم قمة دولية تركز على الشرق الأوسط وتحديدا إيران، الشهر المقبل في بولندا، حسب ما أفاد به في تصريحات لمحطة فوكس نيوز التلفزيونية في مقابلة تذاع الجمعة.

وكشف بومبيو أن القمة ستعقد يومي 13 و14 شباط/فبراير "للتركيز على الاستقرار في الشرق الأوسط والسلام والحرية والأمن في هذه المنطقة، وهذا يشمل عنصرا مهما وهو ضمان ألا يكون لإيران تأثير مزعزع للاستقرار".

ويزور بومبيو عددا من دول الشرق الأوسط في مسعى لحشد الدعم في المنطقة في ظل وجود مجموعة من القضايا الراهنة تشمل انسحاب القوات الأميركية من سوريا والأزمة القطرية ومقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وقال بومبيو، أثناء الجولة التي تستغرق ثمانية أيام، إن الولايات المتحدة "تضاعف" جهودها للضغط على إيران وتسعى لإقناع حلفائها في المنطقة بأنها ملتزمة بمحاربة تنظيم داعش على الرغم من قرار سحب القوات من سوريا.

وأوضح الوزير الأميركي أن القمة ستضم ممثلين عن دول من أنحاء العالم للتصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة مع سعي إدارة الرئيس دونالد ترامب للضغط على طهران.

وانسحب ترامب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران في عام 2015 وأعاد فرض عقوبات على طهران برغم سعي بقية الشركاء في الاتفاق، وهم الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا وبريطانيا، للحفاظ عليه.

وفي تحول خلال الأسبوع الجاري، فرض الاتحاد الأوروبي بعض العقوبات على إيران.

ترامب ينتقد أداء الحكام الديمقراطيين في وجه أعمال العنف خلال الاحتجاجات
ترامب ينتقد أداء الحكام الديمقراطيين في وجه أعمال العنف خلال الاحتجاجات

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس إفراج إيران عن العسكري السابق في البحرية الأميركية مايكل وايت، مضيفاً أنّه سيعود إلى عائلته "قريباً جداً".

وكتب ترامب في تويتر أنّ وايت "على متن طائرة سويسرية غادرت لتوها المجال الجوي الإيراني. نتوقع أن يعود إلى منزله بجانب عائلته في الولايات المتحدة قريباً جداً".

وكانت أسرة وايت، الذي اعتقلته إيران عام 2018، قالت في بيان إن طهران أطلقت سراحه وهو في طريق عودته للوطن.

وأفرجت السلطات الإيرانية عن وايت، وهو محارب قديم في البحرية الأميركية، من السجن في منتصف مارس ، لكنه كان محتجزا في إيران تحت الوصاية السويسرية لأسباب طبية.

ودعت كلا الدولتين إلى إطلاق سراح السجناء بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. 

وإيران هي أشد دول الشرق الأوسط تضررا من الفيروس، في حين سجلت الولايات المتحدة أكبر عدد من الوفيات والإصابات في العالم.