صحف إيرانية
صحف إيرانية

بعد 40 عاما من إطلاقها، أجبرت صحيفة "جمهوري إسلامي" الإيرانية الرسمية، على أن تصدر أعدادها في حجم أصغر بسبب أزمة الورق التي طالت إيران.

وكانت أزمة الورق قد طالت الصحف الإيرانية منذ شهور، وأجبرت العديد من الصحف على تقليل أحجامها وعدد أوراقها، مثل صحيفة "همشهري" و"إيران".

وقال مسيح مهاجري، مدير صحيفة "جمهوري إسلامي" في مقال نشر الإثنين، إن "القرار تم اتخاذه جراء ارتفاع سعر الورق".

وتعتبر صحيفة "جمهوري إسلامي" أول جريدة رسمية يتم إصدارها عقب الثورة الإسلامية في 11 فبراير عام 1979، إذ تم إصدار الجريدة لأول مرة في 30 مايو من العام نفسه.

وكانت "جمهوري إسلامي" الجريدة الرسمية للحزب الجمهوري الإسلامي الذي حل لاحقا في عام 1987 بسبب مشاكل داخلية، إلا أن الجريدة استمرت بعد ذلك، حيث عرفت بقربها من السلطة الإيرانية.

أحد أعداد صحيفة "جمهوري إسلامي"، أول الصحف الإيرانية عقب الثورة

​​وأضاف مهاجري أن "ارتفاع أسعار عناصر صناعة الصحف، كالورق، والزنك، والحبر، من عوارض الفساد التي تخللت كل الأوساط الإدارية في البلاد".

وارتفعت أسعار العديد من المواد الأساسية المستخدمة في الصناعات داخل إيران، عقب فرض العقوبات الاقتصادية الأميركية في مايو 2018، إثر خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

وصف المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها مزحة مريرة
وصف المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها مزحة مريرة

دعا الحرس الثوري الإيراني الثلاثاء السلطات إلى اتخاذ تدابير لاسترضاء الصين بعد "التصريحات غير المسؤولة" لمسؤول صحي شكك في صحة بيانات بكين الخاصة بفيروس كورونا المستجد، وفق ما نقل موقع راديو "فاردا". 

ووصف كيانوش جاهانبور، المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية في 5 أبريل تقارير الصين عن وباء الفيروس بأنها "مزحة مريرة"، تخلق انطباعا بأن الفيروس تسبب في مرض عادي "تماما مثل الإنفلونزا مع وفيات أقل".

 وأضاف في انتقاده " إذا قالوا في الصين إنه تمت السيطرة على الوباء في غضون شهرين، فينبغي للمرء أن يفكر في ذلك حقا". 

وانضم إلى الدكتور جاهانبور عدد من المسؤولين الصحيين الآخرين في التشكيك في أمانة الصين في تقاريرها، ولكنه أثار غضب بكين وسفيرها في طهران.

 وانتقد السفير الصيني المسؤول الإيراني على تويتر، الأمر الذي أغضب العديد من الإيرانيين الذين توجهوا بدورهم إلى صفحته على تويتر للاحتجاج على ردوده "الوقحة" على الدكتور جهانبور. 

وقد أدى الحادث إلى ضجة دبلوماسية وسياسية في إيران. ويعتبر المرشد الأعلى الايراني علي خامنئي وأنصاره المتشددون أن الصين وروسيا أقرب حليفتين لايران في حربها ضد الغرب والولايات المتحدة.

واتهم الحرس الثوري عبر العدد الأخير من نشرته الرسمية "صبح صادق" جاهانبور بالإساءة إلى "حكومة الصين" بـ "تصريحاته غير الخبيرة" ووضع العلاقات مع الصين في خطر.

 وفي تغريدة ترد على المتحدث باسم وزارة الصحة ضد الصين، أشاد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي في 5 أبريل بحكومة وشعب الصين على "قيادة الطريق في قمع الفيروس ومساعدة الدول بسخاء في جميع أنحاء العالم.".

وانتقد بعض المشرعين الأربعاء بشكل غير مباشر موقف الحرس الثوري حول هذا الأمر بتوبيخهم لوزارة الخارجية، ووصفوا تصرف السفير الصيني بأنه ضد الأعراف الدبلوماسية.

وعاودت رسالة المشرعين إلى وزير الخارجية جواد ظريف تكرار الاتهامات بأن البيانات التي نشرتها الصين ضللت الدول الأخرى في نهجها تجاه الفيروس.