الاجتماع اقتصر على بحث قضية الصيد.
الاجتماع اقتصر على بحث قضية الصيد.

أعرب مصدر في وزارة الخارجية الإماراتية، الأربعاء، عن ارتياحه لنتائج اجتماع فرق حرس الحدود والسواحل بين الإمارات وإيران، مؤكدا انه اقتصر على بحث قضية الصيادين.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن مدير إدارة التعاون الأمني الدولي في الوزارة، سالم محمد الزعابي، أبدى ارتياحه لنتائج الاجتماع الدولي المشترك السادس لفرق حرس الحدود والسواحل بين الإمارات وإيران.

وقال الزعابي إن "الاجتماع يأتي استكمالا للقاءات الدورية السابقة للجنة المشتركة بين البلدين والتي تم تشكيلها لبحث مسائل تجاوز الصيادين للحدود البحرية للبلدين وحل مسائل الإفراج عن المخالفين لقواعد الصيد ومكافحة عمليات التهريب..".

وكانت إيران استقبلت وفدا من خفر السواحل الإماراتيين بهدف إعادة إحياء محادثات أمن الملاحة المتوقفة منذ العام 2013، وفقا لوسائل إعلام رسمية.

ونقلت الوكالة الرسمية عن بيان لوزارة الخارجية الإيرانية أن "الاجتماع السادس المشترك لخفر السواحل بين إيران ووفد زائر يضم سبعة أشخاص من الإمارات العربية المتحدة سيعقد في طهران من أجل مناقشة التعاون الحدودي بين الدولتين".

وأشار الزعابي إلى أن الاجتماع "يأتي في سياق حرص الإمارات على شؤون مواطنيها بمن فيهم الصيادون".

وحسب الزعابي، فإن الاجتماع اقتصر "حسب جدول الأعمال على مايتصل بشؤون الصيادين المواطنين ووسائل الصيد المملوكة لهم".

وأكد "أهمية هذه الاجتماعات في ظل الاحتياجات العملية المتعلقة بالحدود البحرية بين البلدين".

ويأتي هذا الاجتماع وسط تصاعد التوتر في مياه الخليج في أعقاب سلسلة من الهجمات الغامضة على ناقلات قبالة ساحل دول الإمارات وخليج عمان.

وتتهم الولايات المتحدة ودول خليجية إيران بالمسؤولية عن الهجمات، وهو ما تنفيه طهران بشدة.

وتشارك الإمارات في تحالف عسكري بقيادة السعودية ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

والعلاقات بين طهران وواشنطن متوترة أيضا على خلفية انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق حول النووي الايراني الموقع عام 2015، وإعادة فرضه عقوبات على إيران.

المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا
المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان قلق بشأن وضع السجون في إيران بعد تفشي فيروس كورونا

أعرب المتحدث باسم مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان روبرت كولفيل, الجمعة, عن قلقه بشأن وضع السجناء في إيران بعد تقارير حول اضطرابات أثارتها المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد في سجونها.

وأوردت وسائل إعلام إيرانية تقارير عن اضطرابات في عدة سجون، وهروب جماعي من منشأة في غرب البلاد، رغم الإفراج المؤقت عن حوالي 100 ألف سجين.

وقال كولفيل في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت في جنيف: "مثلما ترون في إيران وبعض الدول الأخرى، نرى أعمال شغب، وسجناء خائفين، يشعرون بالقلق بسبب فقدان الاتصال بشكل كبير مع أفراد أسرهم وغير ذلك. وبالتالي هناك قضايا كثيرة للغاية تتعلق بهذا الأمر".

وإيران واحدة من الدول التي تضررت بشدة من الفيروس. وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن إجمالي وفيات كورونا زاد الجمعة إلى 3294 بعد وفاة 134 شخصا بالمرض خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأوضح كولفيل: "زادت إيران (...) عدد المفرج عنهم، ولو بشكل مؤقت، إلى حوالي 100 ألف يمثلون حوالي 40 في المئة من إجمالي المساجين في البلاد".

وأضاف: "نشعر بالألم لوفاة مذنب قاصر بعد تعرضه للضرب المبرح، على ما أفادت التقارير، على أيدي ضباط الأمن... كان السجناء يحتجون على ظروف السجن وعدم إفراج السلطات عنهم مؤقتا وسط وباء كوفيد-19".